مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 صديق الزيدي يصف آخر لحظاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: صديق الزيدي يصف آخر لحظاته   الأربعاء 17 ديسمبر 2008, 07:08

كشف حميد غزال، صديق منتظر الزيدي وصحفي قناة بغداد عن ملابسات متعلقة بالحادثة التي تعرض لها الرئيس الأمريكي جورج بوش، حيث تلقى فردتي حذاء مراسل قناة البغدادية كتعبير عن رفض الاتفاقية الأمنية التي وقعها الأمريكيون والعراقيون.

وقال الصحفي لبوش مع الحذاء الأول: هذه قبلة الوداع.. ! ومع الحذاء الثاني:هذه هدية العراقيين.. !

وأوضح غزال ما حدث قبل الحادثة وبعدها، في الكواليس، وبعيدا

عن أعين عدسات الصحفيين، فالصحفيون تعرضوا لتفتيش أمني كبير ثلاث مرات قبل دخولهم للقاعة التي احتضنت الندوة الصحفية، وهو ما جعل الطاقم الأمني يشعر بنوع من الإطمئنان لولا مباغتة منتظر الزيدي للجميع.

وقال: إنه تكلم مع الزيدي قبل 10 دقائق من بداية الندوة الصحفية، وسأله عن قلة نشاطه الصحفي في الآونة الأخيرة، فأجابه الزيدي بأن تعرضه للاعتقال في نوفمبر 2007 كان وراء هذا التذبذب، وذلك بسبب الضغوط الأمريكية التي تعرض لها بعد الاعتقال،

وكذا اعتقال أفراد من عائلته، كل ذلك ـ يقول الزيدي ـ كان وراء قلة نشاطه الصحفي، وكاشفا أنه ينوي ترك العمل لفترة مؤقتة.

وأوضح غزال لوكالة الأنباء العراقية (واع) أن إجابات زميله كانت مقتضبة وسريعة، وهو ما كان يعني تركيزه على شيء آخر غير الحديث الدائر بينهما، ليتضح بعد ذلك ما كان يخطط له.

كلام الرئيس الأمريكي مستفز

وحول الأسباب التي دعت الصحفي إلى القيام بهذا العمل، قال غزال: إن كلام الرئيس الأمريكي في الندوة الصحفية كان فيه شيء من الاستفزاز للعراقيين، إذ خاطب بوش الحاضرين بلغة المنتصر الذي حقق إنجازات كبيرة للعراقيين، وقال لهم: إني سأودعكم وأنا مطمئن، فرماه الزيدي بفردة حذائه الأولى قائلا "هذه قبلة الوداع"، ثم ثنى بالفردة الثانية وسط ذهول الحاضرين، ومن بينهم الحرس الخاص للرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وقال "هذه هدية العراقيين يا كلب".

وقال حميد غزال: إن الحرس الخاص لكل من بوش والمالكي طوّقا الصحفي منتظر الزيدي وانهالوا عليه بالضرب، قبل اقتياده إلى مكتب مجاور حيث انهال عليه رجال الأمن بالضرب، مستطردا لقد سمعنا صراخه من أثر الضرب وهو في مكتب مغلق مشيرا إلى أن العراقيين كانوا أحرص على إلحاق الأذى بالزيدي من الأمريكيين.

وكشف أن المترجم المكلف بالترجمة من الإنجليزية إلى العربية أصيب بدهشة كبيرة أفقدته تركيزه وجعلته شاردا، كما أن مصالح الأمن احتجزت جميع الصحفيين والمصورين لمدة نصف ساعة، حيث طلبوا منهم تسليم أشرطته التي صوروا فيها المشهد، لكن تراجعوا عن ذلك لأن الحدث كان منقولا على المباشر من طرف فضائيات من بينها سي أن أن، ووصول الصورة بكل ما تحمله من دلائل مثيرة إلى الأمريكيين.

واستطرد غزال قائلا: إن عناصرالأمن احتجزت فريق قناة البغدادية لمدة ساعتين، مع الإشارة إلى أن منتظر الزيدي لم يكن مكلفا بتغطية الحدث، وإنما تسلل رفقة زملائه.

اعتذار .. رفض .. تأييد مبطن اللصحفيين

وفيما يخص موقف الإعلاميين العراقيين الذين عاينوا الحدث، قال غزال: إن بعضهم رفضوا هذا التصرف، فيما اعتذر أحد الصحفيين إلى بوش الذي عقب عليه بقوله "أشكركم.. فأنا مقتنع بأن العراقيين ليسوا كذلك، هذه أمور تحدث عندما تكون هناك حرية"،

في حين أن ما يحدث في العراق بعيد كل البعد عن الحرية الموهومة التي تحدث عنها الرئيس الأمريكي.

وأشار غزال إلى أن الصحفي الذي اعتذر لبوش تلقى تهديدات، كما أن بعض الصحفيين سكتوا بفعل المفاجأة التي لم يكونوا يتوقعون حدوثها، لكنهم أبدوا ارتياحهم لما حدث بعدها، لكن الشعب العراقي تعاطف مع منتظر الزيدي.

وأوضح غزال أنه حسب محامين ومختصين قانونيين عراقيين، فإن الزيدي قد يواجه عقوبة السجن لمدة سبع سنوات، في حين أن قناة البغدادية الفضائية أصدرت بيانا طالبت فيه السلطات العراقية بالإفراج عن مراسلها الصحفي تماشيا مع الديمقراطية وحرية التعبير التي وعد العهد الجديد والسلطات الأمريكية العراقيين بها

كما توالت البيانات والتصريحات المعلقة على الحادث والمنددة باعتقال الزيدي ومن أبرزها بيان هيئة علماء المسلمين العراقيين الذي اعتبر أن ما فعله الزيدي يدل بشكل واضح وصريح على تنامي حالة الرفض والمقاومة للاحتلال في صفوف أبناء الشعب العراقي جميعا على الرغم من كل ما يواجه به من عنت وظلم وتكميم للأصوات".

كما أعرب عدد من أعضاء مجلس النواب والشيوخ عن تضامنهم من أجل إطلاق سراح منتظر الزيدي، إضافة إلى مؤسسات إعلامية وثقافية عديدة.

المصدر: لجينيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com متصل
 
صديق الزيدي يصف آخر لحظاته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبار دولية-
انتقل الى: