مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» توزيع 46 محلا على مستفيدين جدد بمستغانم
أمس في 07:11 من طرف المدير

» بماذا اوصى الامام احمد بن حنبل ابنه يوم زواجه؟
الأربعاء 15 فبراير 2017, 11:22 من طرف اسحاق عز

» برنامج روعة Total Recorder Editor Pro لتسجيل أي صوت خارجي من الميكروفون وأشرطة الكاسيت وأقراص CD/DVD والراديو وغيرها
الأربعاء 15 فبراير 2017, 11:01 من طرف اسحاق عز

» [ شرح ] : كتاب الطبخ الشامل من اعداد الطعام الى اعداد المائده
الأربعاء 15 فبراير 2017, 10:56 من طرف اسحاق عز

» تحضير النص الادبي بركة المتوكل للسنة الثانية ثانوي
الأحد 12 فبراير 2017, 21:07 من طرف mehdi 27

» والي مستغانم :توزيع سكنات -عدل 2- في مارس القادم
السبت 11 فبراير 2017, 09:05 من طرف المدير

» توقيف شخص بحوزته كمية من الكيف المعالج بالسور بمستغانم
الجمعة 10 فبراير 2017, 07:33 من طرف المدير

»  تسليم مشروع ترامواي مستغانم نهاية السداسي الأول من 2018
الأحد 05 فبراير 2017, 20:47 من طرف المدير

» انطلاق استغلال خطّ مستغانم برشلونة بمعدّل 4 رحلات أسبوعيا
السبت 04 فبراير 2017, 07:17 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 لقد لجأ الجيش الإسرائيلي إلي أساليب أكثر بشاعة من أساليب النازي‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7761
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16809
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: لقد لجأ الجيش الإسرائيلي إلي أساليب أكثر بشاعة من أساليب النازي‏   الخميس 27 نوفمبر 2008, 08:04

راى الاهرام
حقوق الإنسان الإسرائيلية‏!‏

العنف المنظم الذي يمارسه جنود الجيش الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين فاق كل الحدود بشهادات إسرائيلية‏..‏ نحن هنا لن نستخدم الإدانات التي تصدر من منظمة العفو الدولية أمنستي‏,‏ أو هيومان رايتس ووتش الدولية‏,‏ أو منظمات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة‏,‏ أو تلك التابعة للاتحاد الأوروبي‏,‏ وإنما تقرير جماعة ييش دين الإسرائيلية لحقوق الإنسان‏.‏ لقد أدانت الجماعة الإسرائيلية ضعف عدد الجنود الإسرائيليين الذين تتم محاكمتهم بسبب إطلاق الرصاص علي المدنيين الفلسطينيين‏..‏ إذ حاكمت إسرائيل خمسة جنود فقط بعد التحقيق في‏73‏ من إجمالي‏2219‏ قضية‏,‏ حيث إن هذه القضايا لم تنته بتوجيه تهمة القتل الخطأ بعد سقوط قتلي مدنيين
فلسطينيين‏.‏ لقد انتقد التقرير أيضا عدم مثول الجناة أمام العدالة‏,‏ ليس ذلك فقط‏,‏ بل قام الجيش الإسرائيلي باغتيال فلسطينيين في الضفة الغربية‏,‏ منتهكا بذلك تعليمات صادرة عن المحكمة العليا الإسرائيلية‏.‏

لقد بلغت المسألة حدا أن الجيش سمح باغتيالات حتي في حالات كان يمكن فيها توقيف الفلسطينيين المعنيين أحياء‏,‏ كما ذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية بالأمس‏,‏ نقلا عن وثيقة عسكرية داخلية‏.‏ هل هناك ما هو أبشع منذلك؟ لقد لجأ الجيش الإسرائيلي إلي أساليب أكثر بشاعة من أساليب النازي‏,‏ التي اكتوي بنارها يهود ألمانيا وغيرهم من الأقليات العرقية علي يد ذلك المجنون هتلر‏,‏ الذي قاد أوروبا إلي الدمار في الحرب العالمية الثانية
بحجة إثبات نظرية نقاء الجنس الآري‏,‏ وهو ما يتناقض مع كل القيم الإنسانية التي راكمها البشر ونصت عليها الأديان السماوية اليهودية والمسيحية والإسلام‏,‏ من المساواة بين البشر بغض النظر عن الجنس‏,‏ أو العرق‏,‏ أو الدين‏.‏ ما يفعله الجيش الإسرائيلي لا يتناقض فقط مع القيم الحديثة لحقوق الإنسان‏,‏ وإنما يتناقض مع كل الادعاءات التي تتحدث من خلالها إسرائيل عن الديمقراطية‏.‏

ما يحدث هو انتهاك لحقوق الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وغزة
والقدس‏,‏ وتحت سمع وبصر العالم كله‏:‏ الجندي الإسرائيلي مدجج بجميع الأسلحة الحديثة في مواجهة مدني فلسطيني أعزل يطالب بحقه في الأرض والحياة‏.‏ هل هناك رسالة أبلغ من تلك؟ ومتي يتحرك العالم لإنقاذ الشعب
الفلسطيني من عمليات الاغتيال المنظم التي يمارسها الجيش الإسرائيلي ضده؟
رغم التقارير الكثيرة والصادرة عن منظمات دولية عالمية و إسرائيلية ورغم قرارات الأمم المتحدة بتوقيف تلك الممارسات اللا نسانية و الحصار الهمجي و المجازر الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني على مرآى عدسات الكاميرات التلفزيونية وسكوت العرب المطبق الرهيب الذي فاق كل التوقعات ما زالت الآلة الإسرائيلة تحصد كل يوم الآلف من الأرواح البريئة ،ذنبها الوحيد أنها تحمل جنسية فلسطينية ،و تود العيش في رحاب القدس وغزة ويافا وعكة، ورام الله ورغم كل هذا التقتيل و التشريد الجماعي إلا أن عباس ماض في هذا السلام الأعرج الذي يدر عليه و على عصابته وعصابة دحلان البلايين من الدولارات ،و يجلب للشعب الفلسطني المجاهد الويلات ليل نهار...رغم كل هذا ومازال عباس يوقع على المواثيق باسم الشعب لتحقيق أغراضه الحقيرة وأغراض عصابته النافذة في دواليد الدولة الفلسطينية الفتية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لقد لجأ الجيش الإسرائيلي إلي أساليب أكثر بشاعة من أساليب النازي‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبار دولية-
انتقل الى: