مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» 300 سكن ترقوي عمومي في طور الانجاز بمزغران السفلى.
اليوم في 09:02 من طرف المدير

» عدم التزام مجمع كورزان كورفيام الاسباني بالعقد يرهن إنجاز ترامواي مستغانم
اليوم في 08:57 من طرف النقل

» حريق يفحّم جثّة ربّ عائلة ويتلف 9 بيوت قصديرية بمستغانم
الجمعة 23 سبتمبر 2016, 21:22 من طرف المدير

» صدور القرار الوزاري المحدد لشروط و كيفيات التكوين للحصول على شهادة الكفاءة المهنية لسائقي مركبات نقل الاشخاص و البضائع
الخميس 22 سبتمبر 2016, 10:16 من طرف النقل

» بمبادرة من جامعة مستغانم...إنشاء مزرعة لتربية المائيات وعلم الأحياء البحرية
الخميس 22 سبتمبر 2016, 06:24 من طرف المحترف

» كهل يعتدي على إمام خصص درسا للحديث على تصرفات بناته في قسنطينة
الأربعاء 21 سبتمبر 2016, 07:14 من طرف المحترف

» حريق داخل بيت بلاستيكي‮ ‬في‮ ‬مزرعة بمستغانم‮ ‬
الأربعاء 21 سبتمبر 2016, 07:04 من طرف المدير

» أزيد من 2000 وحدة سكنية بصيغة «عدل 2» قيد الإنجاز في مستغانم
الأربعاء 21 سبتمبر 2016, 07:00 من طرف المدير

» فواتير وهمية لبيع الأسمدة بقيمة 45 مليار سنتيم خلال سنة واحدة بمستغانم
الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 07:24 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 السياسة الفرنسية في الجزائر و الواقع الاستعماري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4024
نقاط : 5348
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: السياسة الفرنسية في الجزائر و الواقع الاستعماري   الخميس 13 نوفمبر 2008, 13:30

السياسة الفرنسية في الجزائر و الواقع الاستعماري


سوء التغذية و البطالة كانت قدر أغلبية الشعب الجزائري قبل 1954

ساءت أحوال الشعب الجزائري كثيرا إبان فترة الاحتلال من جراء النهب المنظم وإرهاقه بالضرائب الكثيرة والغرامات المالية المختلفة، وسلب أراضيه الصالحة للزراعة، وطرده إلى المناطق القاحلة فصارت الجزائر تعيش مجاعة دائمة بعدما كانت تعد من أكبر الدول إنتاجا للحبوب في حوض البحر الأبيض المتوسط، ومن أخطر وأكبر هذه المجاعات تلك التي عاشها الشعب الجزائري في الفترة ما بين 1866م-1869م. وحتى يزيد الاستعمار الفرنسي في تقييد واضطهاد الجزائريين وتفكيك وحدتهم الاجتماعية والاقتصادية سن سلسلة من القوانين التي تحقق له ذلك نذكر منها (المرسوم المشيخي- السيناتوس كونسولت) لسنة 1863م الذي يهدف إلى الإعتراف بالملكية الفردية للأراضي بالنسبة للجزائريين وكذلك القانون الخاص بمنح الجنسية الفرنسية للجزائريين الصادر في جويلية 1865م والذي ينص على إعتبار كل الجزائريين رعايا فرنسيين مع إحتفاظهم بأحوالهم الشخصية الإسلامية وعلى كل من يرغب في الحصول على المواطنة الفرنسية أن يتخلى عن أحواله الشخصية الإسلامية ويصبح خاضعا للقانون المدني الفرنسي. وكذلك هناك قانون الأهالي الصادر مباشرة بعد إخماد ثورة المقراني سنة 1871م. وكذلك قانون التجنيد الإجباري الصادر سنة 1912م الهادف إلى إقحام الجزائريين في حروب وسياسة فرنسا الإستعمارية مما دفع هذا بالعديد من الجزائريين إلى مغادرة وطنهم و الهجرة إلى الخارج.

لقد طور الأوروبيون زراعة الكروم و إنتاج الخمور، فأصبحت الجزائر من البلدان المصدرة والمستهلكة للخمور، و يسجل المؤرخون ظهور تفسخ أخلاقي ناتج عن استهلاك الخمور من طرف الأهالي.

لاحظ الإهانة التي تحملها اللافـتة الإشهارية للنساء الجزائريات. la mauresque يعني المرأة العربية.







النساءتعوض الحيوانات في خدمة الأرض نتيجة للفقر

من بين الاضطهادات المرعبة التي تلت الثورة (ثورة 1871) ما يلي:

  • مائة فرنك ضريبة حرب على كل بندقية محجوزة.
  • مصادرة 5 ملايين هكتار من الأرض التي يملكها الثوار.
  • وتأميم مليونين و 500 ألف هكتار أخرى .
  • إصدار قانون بالمسؤولية الجماعية على كل خسارة.
  • إعطاء حكام البلديات كل الصلاحيات لمواجهة الطوارىء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
السياسة الفرنسية في الجزائر و الواقع الاستعماري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى التاريخ و الحضارة :: منتدى تاريخ الجزائر :: حملة كشف الجرائم لاعتراف فرنسا لشعب الجزائر-
انتقل الى: