مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 إذا إردت أن تعرف مدى اهتمام المسؤولين بنظافة بلدية ما أدخل سوقها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: إذا إردت أن تعرف مدى اهتمام المسؤولين بنظافة بلدية ما أدخل سوقها   الخميس 06 نوفمبر 2008, 11:16

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
أما بعد:
فأن للسوق آدبا كثيرة ، وحرمات عديدة ، ينبغي أن تصان فلا تنتهك ، وتحفظ فلا تخدش ، ولا يستهان بها ، اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم بأفعاله وأقواله التي كان يأمر بها أو ينهى عنها أثناء دخوله إلى السوق ، و متابعته سير المعاملات فيه ، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرى منكرا إلا غيره وأزاله ، ولا معروفا إلا أقره ورغب فيه ، والمواظبة عليه مستمدا كل ذلك من توجيهات وتعليمات ربه سبحانه وتعالى ، قال تعالى (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ))النجم (3-4 ) .
وفيما يلي ذكر بعض هذه الآداب
1- الأدب الأول :
يسن لمن دخل السوق أن يذكر الله تعالى ويحمده ويثني عليه ، وذلك لما ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال(( من دخل السوق فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك ، وله الحمد ، يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير ، كتب الله له ألف ألف حسنة ، ومحا عنه ألف ألف سيئة ، ورفع له ألف ألف درجة ، و بنى له بيتا في الجنة ))
أخرجه الترمذي في سننه .
فخص النبي صلى الله عليه وسلم الذكر في السوق لأنه مكان الغفلة عن ذكر الله تعالى والانشغال بالتجارة ، فهو موضع سلطنة الشيطان ، ومجمع جنوده ، فالذكر يحارب الشيطان ، ويهزم جنوده .

2- الأدب الثاني :
يكره الإكثار من دخول السوق لغير حاجة لما فيها من الحرص والطمع والغش والافتتان ، لما أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أحب البلاد إلى الله تعالى مساجدها ، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها . ))
والسبب في الأسواق أنها أبغض الأماكن لأنها محل الشيطان من الحرص والطمع والخيانة والغش والخداع ، والربا والأيمان الكاذبة ، وإخلاف الوعد ، والفتن والغفلة فالمراد بغض ما يقع فيها .

3- الأدب الثالث :


يكره لمن دخل السوق أن يرفع صوته بالخصام واللجاج ورفع الصوت فقد ورد من صفته صلى الله عليه وسلم أنه (( لا سخاب في الأسواق )) أخرجه البخاري ومعنى السخب هو رفع الصوت بالخصام

4- الأدب الرابع :



ينبغي المحافظة على نظافة الأسواق وصانتها ، فلا يجوز تلويثها بالأقذار والأوساخ مما قد يكون سببا في تعطيل حركة السير ، ومصدرا للروائح الكريهة المؤذية فيها؛ ودليل ذلك ما أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :((اتقوا اللاعنين ، قال : وما اللاعنان يا رسول الله ؟ قال : الذي يتخلى في طريق الناس وظلهم )) . والمراد بالتخلي في طريق الناس الذي يقضي حاجته في طريقهم وظلهم ...


.فهذا تصرف مهين وكثير في زمننا هذا ، إذ الناظر في كثير من أسواق المسلمين وخاصة سوق عين تادلس يرى فيها العجب العجاب من الأقذار والأوساخ والنتن والروائح الكريهة ، وكأن ديننا الحنيف لم يأمر بصيانة الأسواق والمحافظة عليها وإزالة وتنظيف أوساخها وأقذارها وخاصة في هذه الأيام الممطرة و الشتوية .لذا ننبه المسئولين على مستوى البلدية أن يأخذوا الإجراءات اللازمة والكفيلة بتحقيق النظافة الدائمة ،وردع كل من تسول له نفسه أن يكون سببا في تلويثها بالأقذار والأوساخ التي تكون سببا في تكاثر وانتشارا لجراثيم والفيروسات و المكروبات الضارة ، المضرة بصحة المواطن وخصوصا المستهلكين منهم ....اللهم إلا إذا كان رئيسا الدائرة و البلدية لا يهمهم نظافة السوق وصحة المواطن والمستهلك ... وهذا شيء آخر كأن يقول : تخطي راسي وتفوت ..... ياكلو الرهج ...

5- الأدب الخامس :


إفشاء السلام ، وذلك أن السلام مندوب إلى فعله مطلقا ، وخاصة في السوق لكثرة من يرتاده من الناس من بائعين ومشترين وغيرهم فينال فاعله الأجر الكثير والثواب الجزيل ، كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم )) أخرجه مسلم في صحيحه .
6- الأدب السابع :
ينبغي على التاجر في السوق أن يكون صادقا في بيعه ويبين العيوب الموجودة في سلعه ، ولا يكتم منها شيئا وهذا يعتبر من أهم الركائز التي تقوم عليها المعاملات بين الناس فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (( المسلم أخو المسلم لا يحل لمسلم باع من أخيه بيعا وفيه عيب إلا بينه له )) أخرجه ابن ماجة من حديث عقبة بن عامر .فإن صدق البائع والمشتري في بيعهما بارك الله تعالى فيه وإذا كتما العيب محق الله بركة بيعهما فد قال النبي صلى الله عليه وسلم كا في حديث ابن عمر (( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا أو قال حتى يفترقا ، فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما ، وإن كذبا وكتما فعسى أن يربحا ربحا ، ويمحقا بركة بيعهما )) متفق عليه .

يجب أن يكون شعار البلدية والدائرة النظافة بكل أنواعه ،وفي كل مكان وزمان....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: إذا إردت أن تعرف مدى اهتمام المسؤولين بنظافة بلدية ما أدخل سوقها   الخميس 06 نوفمبر 2008, 13:39

مشكور أخي فاروق على هدا الموضوع ولكن للأسف فإن اي مسؤول لن يزور السوق بعد وصوله إلى أي منصب وهدا ببساطة لأن الدولة أغنتهم عن هم التسوق لسبب بسيط لأنها قد وضعت تحت تصرفهم سائقين يسهرون على توفير متطلباتهم اليومية لدا كن مهني فلن يروا القادورات وما شابهها من أوساخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
إذا إردت أن تعرف مدى اهتمام المسؤولين بنظافة بلدية ما أدخل سوقها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى ولاية مستغانم :: إنشغالات المواطنين-
انتقل الى: