مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 غوغول GOOGLE ... هل تعرفون ماذا تعني هذه الكلمة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4065
نقاط : 5463
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: غوغول GOOGLE ... هل تعرفون ماذا تعني هذه الكلمة ؟   الجمعة 25 يوليو 2008, 15:25

ما من مستخدم للمواقع الإلكترونية,أو الإنترنيت, أو الحاسوب, إلا وعلى دراية بموقع غوغول.

ويعرف أن هذا الموقع عبارة عن حصيلة وجهد وعرق شابين أمريكيين من أصل روسي. وليتنا نعرف من هؤلاء الشابين سر تسميتهم! فنعكف على تسمية وسائط إعلامنا بتسميات تكون ذات مغزى ومعنى.وخاصة أننا شعب عربي نقدر الآخر,



ونحترم ونجل علمائه ومفكريه ومثقفيه, ونعرف عنهم الكثير. رغم إدعاء البعض عدم معرفتهم بنا.ومنهم أستعمر بلادنا لقرون أو عقود طويلة. ويتهمنا بعضنا أننا لا نعرف الآخر, ولذلك فنحن نخسر وقوفه إلى جانبنا. وتبريرهم لتقصيره, وجهله الغير بريء عنا, وعن عدالة قضايانا, إنما هو تبرير لمكره ونفاقه, ويجلدوننا دون وجه حق. ولذلك اخترت أن الخص ما كتبه مفكرنا صدقي إسماعيل رحمه الله. في مؤلفاته الكاملة.ونشره في مجلة المعلم العربي في عدديها لشهري آذار ونيسان لعام 1971م عن غوغول.والشابين صاحبا الموقع ربما لم يكونا ولدا بعد.وأنقله بإيجاز وليس لي عليه من فضل:

ينحدر آل غوغول من أسرة أوكرانية عريقة ظهر أسمها في تاريخ روسيا الصغرى منذ القرن التاسع عشر.مقترن بشخصية جد محارب هو ( أوستاب غوغول).الذي قاد القوقاز في معاركهم ضد البولونيين.وأدت إلى انضمام أوكرانيا إلى روسيا القيصرية. وقد تركت الثقافة البولونية أثرها على حياة الأسرة, فاعتنقت الكاثوليكية.غير أنها ما لبثت أن عادت إلى الأرثوذكسية. وكان الجد الأسبق نيقولا غوغول راهبا . غير أن جده الأول لأبيه تخلى عن الرهبنة,وأستقر مع زوجته في ممتلكاته الصغيرة في منطقة كوبتشنسكي بالقرب من بولتافا, حيث ولد لهم طفل عام 1780م سموه فاسيلي غوغول. فحرص والده على تزويجه في سن مبكرة من ماريا إيفانوفنا. والتي أنجبت له 12طفل لم يعش منهم سوى ثلاثة. وكان أحدهم الكاتب نيقولا غوغول,الذي ولد في 19آذار لعام 1809م تحت إشراف طبيب.ونظرا لما كان يتمتع به من نشاط وحيوية, أرسل إلى المدرسة مع أخيه الأكبر وهو في سن العاشرة. فمات أخوه.وعاد وهو يعاني المرض, الذي أضطره إلى الانقطاع عن الدراسة طوال السنة.وفي العام التالي أرسل إلى مدينة صغيرة تدعى بيجن. حيث أتم فيها الدراستين الإعدادية والثانوية خلال سبعة أعوام. ولم يكن في سلوكه المدرسي ما يدل على موهبة سوى تفوقا ملحوظا في درس الديانة. تعرف خلال هذه الفترة على احد أقارب أمه وهو النائب الثري تروتنشكي. والذي كانت لديه مكتبة كبيرة أتاحت لغوغول الفتى أن يجعل منها ومن مطالعة محتوياتها هوايته المفضلة. ولم تمض فترة حتى أصبح يتحدث عن موجة الشعر الحديث في ذلك الحين, والتي يمثلها بوشكين, وجوكونسكي, وباتيوشكوف. وخاصة أن بوشكين قد نشر الفصول الأولى من رواية غوغول.كانت ثمة ظاهرة غريبة في مزاج غوغول,هي مبالغته الشديدة في الشكوى من المرض, والتي ورثها عن أبيه.وكذلك تعلقه الشديد بأمه وتعلق أمه به. وقد وصف نفسه في رسائله لأمه بالعبارات التالية:

• صحيح أنني لغز في نظر الجميع. ما من احد عرف من أنا,...... إنني ذكي في نظر بعضهم,بليد في نظر الآخرين.....أنظري إلي كما يحلو لك,....... وثقي بأن قلبي مفعم بأنبل العواطف, وأنني لم أعرف الزلل من قبل, وأنني كرست كل جهودي للخير.قد تقولين إنني حالم بأفكاري, كما لو أنني لم أكن اسخر بيني وبين نفسي من أحلامي.

• أخاف أن أمر في هذا العالم دون أن أترك أثرا لوجودي, أو أن أجد نفسي موثقا إلى دوامة الذين لم يخرجوا أبدا من ظلام حياتهم.

• مهما أردت أن أكون فلابد من أن أدفع الثمن...... إن مجرد تفكيري بأنني قد أتوارى قبل أن أخط أثرا على الأرض, يغمر وجهي بالعرق البارد.

• أومن بأن الله يعاقب الأشرار, فالعدالة التي اختارتها مشيئته نظاما لحياة البشر, يجب أن تسود. غير أنني أتساءل أيضا : ألا يعاقب الذين لا يقومون بعمل يذكر؟

وكان يسطر الكثير من الرسائل إلى أصدقائه وأمه يحدثهم عن همومه الشخصية. ومنها قوله:

• لقد تتبعت الإنسان من المهد إلى اللحد فلم أجد في ذلك ما يمنح السعادة.إن قلبي يتعذب حين أرى خطيئات الناس.إنهم يتحدثون عن الفضيلة والله, ومع هذا لا يفعلون شيئا. أريد أن أساعدهم , ولكن... قلائل لأولئك الذين يملكون من الذكاء المشرق ما يتيح لهم أن يتبينوا حقيقة كلماتي.

• وكتب إلى صديقه بوغودين:لماذا تسألني ماذا أكتب, وماذا أعد, وماذا في حقيبتي؟إنك لا تقدر خطورة هذا السؤال. لم اعد قادرا على تحمل جو موسكو وأشتغل.إنك أشبه بالطبيب الجراح الذي يغرز السكين الجهنمية في جرح مفتوح ويستمتع بآلام مريضه. ثم كتب له أيضا: اعتليت المنبر دون أن يفهمني أحد. ونزلت عنه غير مفهوم.

• وكتب إلى صديقه دانيلفسكي: لا تقحم نفسك في تجريب قواك في المجال التربوي. إنه لا يوافقك البتة. إنني أخطأت كثيرا عندما سلكت هذا السبيل.

• وكتب إلى الشاعر جوكونسكي: إن ما تتميز به أعمالي عن آثار الكتاب الآخرين, هو أن الجميع يستطيعون أن يحكموا عليها, جميع القراء دون استثناء, ذلك أن هدفي من هذه الأعمال حياة جميع الأنام وجميع الناس. وكتب له أيضا: ما من شيء عندي أثمن من أن معرفة أخطائي ومظاهر ضعفي. وبذلك يصبح الإنسان متفوقا على نفسه.

في خريف عام 1828م, رحل إلى بطرسبرغ وأكتشف هنالك افتقار الأدب الروسي إلى الأجواء التي يمثلها الشعب الأوكراني في تقاليده وأساطيره وقصصه وأغانيه وفنونه.فنشر مخطوطة من الشعر القصصي باسم مستعار(ف ــ أفلوف) متوقعا أن تحدث ضجة. وفوجي بأنها لم تلق أي اهتمام, وكتب عنها أثنين من النقاد المرموقين: " متأدب ناشئ لا يجيد كتابة الشعر". وكانت صدمة عنيفة مست كبريائه في الصميم. فأستعاد جميع النسخ وحرقها. وأتيح له العمل موظف حكومي براتب ضئيل. وعام 1832م نشر كتابه (سهرات الضيعة)فكان من الأحداث الخارقة في تاريخ الأدب الروسي. وكان غوغول معجبا ببوشكين إلى حد العبادة ويكن له المحبة والثقة والاحترام.وقد التقى به في سهرات كان يرعاها شقيق الإمبراطور. وساءه أن يرى بوشكين يقضي الكثير من أوقاته في لعب الورق وشرب الخمر. إلا أن الصداقة توطدت بينهما. ثم أنتقل غوغول بعمله إلى المعهد الوطني لدراسة التاريخ بتكليف من الإمبراطورة التي كانت تبدي إعجابها بشخصيته الموهوبة الهادئة. ورغم أنه كان في غمرة من والكبرياء والزهو والاعتداد بالنفس, إلا انه بدأ السأم بدأ يتسرب إلى حياته,وأصبح أكثر ميلا إلى العزلة والتواضع.وبدأ يشعر بالحنين إلى ذويه.فالشهرة والاستقرار المادي, لم يبعثا في حياته إلا القليل من الطمأنينة.ولذلك عاش في تقشف وزهد. وبعد شعور من هذه المعاناة التي كان غوغول يدعوها بالكارثة في حياته التي يشعر بأنه أصبح عاجز عن العطاء. شرع في كتابة مجموعته القصصية الثانية( ميغورود). إلا أنه كان يعتبر التاريخ العام هو الشيء الأساسي , وما عداه لا أهمية له. ولذلك صمم على تدريس التاريخ. فطلب من صديقه ماكسيموفيتش الذي يدرس علم النبات في جامعة موسكو, أن يعمل على تعيينه مدرسا للتاريخ في جامعة كييف. فكان له ما أراد لأن شهرته طارت في الآفاق. وخريف 1834م ألقى أول محاضرة كانت مثارا للدهشة والإعجاب.ولكن رغم بلاغته في الأداء, وحرارة عباراته,غير أن محاضراته التالية بدأت تفقد تأثيرها. ومع هذا دعا بوشكين إلى حضور إحدى محاضراته وكانت عن الخليفة المأمون وعصره.,فحاز على إعجاب بوشكين الذي وجد فيه معلما نموذجيا للتاريخ.ومع هذا فغوغول بدأ يسأم من مهمته ويتذرع بالمرض إلى أن علقت الجامعة محاضراته في نهاية عام 1835م. لكن خلال هذه الأعوام الثلاثة المضطربة من حياته (1832ـــ1835). أنجز عددا من القصص الرائعة. كروايته (تاراس بولبا) و(زخارف عربية) و(ميغورود) و (اللوحة) و(المعطف). حتى أن تورجينيف قال عبارته المشهورة: أننا خرجنا جميعا ( ويعني إياه,و غونتشارون, و يسيكس, و ديستويفسكي, و تولستوي) من معطف غوغول. وكان بوشكين يردد أمام زواره عبارة ويقصد فيه غوغول : يجب أن تكونوا حذرين مع هذا الروسي الصغير.إنه يسلبكم حقيبتكم بسرعة, حتى أنكم لا تجدون وقتا لطلب النجدة.

وكذلك فإن غوغول رغب في أن يصبح ممثلا في المسارح الإمبراطورية, وقدم فحصا عام 1830م رسب فيه دون أن ينبئ أحدا.ولكي يثبت جدارته كاتبا كوميديا, كتب مسرحيات. (سان فلادمير), و( الخاطبون) والتي حور فيها بعض المشاهد ودعاها(الزيجات). وأرسلها إلى بوشكين عام 1833 ليبدي رأيه فيها , فأعادها إليه في خريف 1835م مع توصية بتمثيلها. وبسبب تسلط الرقابة على المسرح فلم يتمكن من عرضها إلا في 19/4/1836 وبعد تدخل من القيصر,الذي حضرها وأوصى جميع وزرائه بضرورة مشاهدتها. ثم سافر إلى ألمانيا وسويسرا وباريس و روما. وفي روما تلقى النبأ الفاجع بموت بوشكين في مبارزة. وفي خريف عام 1841 غادر روما إلى موسكو وهو يحمل الجزء الأول من مخطوطته ( النفوس الميتة) والتي بقيت رهينة مما حكات الرقابة حتى 21/5/1842م. ولكنه أنجز رواية ( النفوس الميتة) أوائل عام

1850م. ثم زار القدس التي لم تترك في نفسه الأثر الروحي الذي كان يتوقعه. وتميز خلال رحلاته وأسفاره كما يصف نفسه .على انه أصبح مرهف الإحساس في كل شيء, يجيد الاستمتاع بالأشياء الصغيرة من تدرج الألوان في الطبيعة, إلى ملامح التغييرات الطارئة التي تلتقطها الحاسة البشرية في الأصوات والأشكال والروائح, وتحول الانفعالات والأفكار, وانسياب الذكريات البعيدة والأخيلة العابرة, واستعادة التجارب المنسية, لكي يصنع من جميعها عالما حقيقيا لواقع الإنسانية, صقلته الرؤية الفنية, وأبرزت الكلمة الشعرية الحية مراميه البعيدة.

وأنه لم يعرف الحب, ولم تكن له علاقات بالنساء إلا في أضيق الحدود. وكان ملما بالأحداث السياسية.وواعيا لكل مفاسد الحكم القيصري في بلاده,وتناقضات الأوضاع السياسية والأنظمة الرجعية وأخطائها في أنحاء أوروبا. ولم يحرص على الحياد في مواقفه السياسية, فتبنى الأفكار التقدمية, وكان معنيا بالإنسان في شروطه الاجتماعية والقومية. ثم بدأت الأمراض تنهك قواه وكان يخفي معاناته حتى على أطبائه. وفي ليلة من شتاء عام 1852م طلب إلى صبي كان يخدمه أن يقذف بروايته (النفوس الميتة ) في المدفأة. وفي الساعة الثامنة من صباح 21/2/1852م لفظ أنفاسه الأخيرة وهو يغمغم: سلم ... سلم بسرعة.... ووجدت بين أوراقه وصية صغيرة , يهب فيها مردود مؤلفاته إلى أمه و شقيقاته, على أن يتقاسمنها مع الفقراء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
ahmed
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد الرسائل : 20
العمر : 20
نقاط : -6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: غوغول GOOGLE ... هل تعرفون ماذا تعني هذه الكلمة ؟   الجمعة 25 يوليو 2008, 16:41

مشكوررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 284
نقاط : 175
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: شكرا على المعلومة   الجمعة 25 يوليو 2008, 19:17

شكرا يا ادمن على هده المعلومة الجديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غوغول GOOGLE ... هل تعرفون ماذا تعني هذه الكلمة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: عالم الإتصالات و الكمبيوتر و الأنترنت :: أخبار الكمبيوتر و الأنترنت-
انتقل الى: