مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 ميمونة بنت الحارث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabab
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 1096
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 367
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: ميمونة بنت الحارث   الخميس 17 يوليو 2008, 17:11

نسبها

هي ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن هزم بن روبية بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة

وَأُمّهَا هِنْد بِنْت عَوْف الْهِلَالِيَّةُ، ولدت بنات من رجلين ، منهن ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، وأم الفضل بنت الحارث كانت تحت العباس ، وزينب بنت عميس الخثعمية ، وكانت تحت حمزة ، وسلمى بنت عميس ، وكانت تحت شداد بن الهاد ، وأسماء بنت عميس ، وكانت تحت جعفر بن أبي طالب ، كلهن بنات هند الْهِلَالِيَّةُ وهي العجوز التي قيل فيها أكرم الناس أصهارا فأصهارها: أشرف الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصاحبه الصديق، وعميه حمزة والعباس ابنا عبدالمطلب، وجعفر وعلي أبناء عمه أبي طالب، وشداد بن الهاد رضي الله عنهم أجمعين.

وهى خالة عبد الله بن عباس الذي دعا له الرسول صلى الله عليه وسلم قائلا : « اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل ».

وكانت زوجة أبي رهم بن عبد العزى العامري. ومات عنها فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم لما كان بمكة معتمراً سنة سبع بعد غزوة خيبر، فلما رجع بنى بها بسَرِف من مكة على عشرة أميال بعد تحلله من عمرته لما روي عنها: "تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن حلالان بسرف".
وكانت آخر امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم و مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يصب منها ولداً.

فضلها

كان اسمها (برة) فسماها النبي صلى الله عليه وسلم (ميمونة).
بايعت بمكة قبل الهجرة. و كانت من السابقين في سجل الإيمان.
ومما يذكر لميمونة رضي الله عنها أنها كانت تقيه تصل الرحم, وقد أعتقت جارية لها مملوكة ابتغاء لوجه الله ومرضاته.
وكانت صالحة فاضلة.

ومن أسباب عظمتها شهادة الرسول صلى الله عليه وسلم لها ولأخواتها بالإيمان، لما روى عن ابن عباس رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الأخوات المؤمنات: ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وأم الفضل زوج العباس، وسلمى امرأة حمزة، وأسماء بنت عميس أختهن لأمهن" رضي الله عنهن جميعاً.

حفظت الحديث النبوي الشريف وروته ونقلته إلى كبار الصحابة والتابعين وأئمة العلماء.
وكانت رضي الله عنها من المكثرات لرواية الحديث النبوي الشريف حيث إنها روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ستاً وسبعين حديثاً. ولم يسبقها في ذلك سوى أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، وأم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها.

وروى عنها الشيخان أنها قالت: (إن الناس شكوا في صيام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة فأرسلت إليه ميمونة بحلاب اللبن وهو واقف في الموقف فشرب منه والناس ينظرون إليه), وهذا يدل على فقهها ورجاحة عقلها رضي الله عنها.

وهي التي أهدت السمن والأقط والأضُبَّ إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فأكل السمن والأقط، ولم يأكل الضباب، تركها تَقَذُّراً، وأكلت على مائدته صلّى الله عليه وسلّم.


وفاتها

ماتت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم عام الحرة سنة ثلاث وستين، بسرف في الموضع الذي بنى بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيه وذلك من الاتفاقات العجيبة وقبرها هنالك معروف بين مكة وبطن مر. صلى عليها ابن عباس، رضي الله عنهما ودخل قبرها هو ويزيد بن الأصم وعَبْد الله بن شداد بن الهاد، وهم أولاد أخواتها، ونزل معهم عُبَيْد الله الخولاني، وكان يتيماً في حِجرها.
وكان لها يوم توفيت ثمانون سنة وهي آخر أمهات المؤمنين موتاً رضي الله عنهن أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ميمونة بنت الحارث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: