مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabab
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 1096
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 367
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها   الخميس 17 يوليو 2008, 17:07

نسبها :
هي رملة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس، وأمها صفية بنت أبي العاص بن أمية بن عبد شمس، عمة عثمان بن عفان.
تزوجها عبيد الله بن جحش فولدت له حبيبة فكنيت بها. وأخواته زينب بنت جحش وحمنة بنت جحش وأم حبيبة بنت جحش ولجميعهم صحبة.
أبوها سيد من سادات قريش.
وأخوها أمير المؤمنين معاوية ابن أبي سفيان رضي الله عنهما.


فضلها :
قال الله تعالى : (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) [ الاحزاب : 33 ] عن ابن عباس قال في تفسير هذه الآية : نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة. وهي أم المؤمنين المحجبة المطهرة رضي الله عنها وأرضاها. فهي رضي الله عنها ممن اصطفاهن الله بآية التطهير.
من بنات عم الرسول صلى الله عليه وسلم، ليس في أزواجه من هي أقرب نسبا إليه منها، ولا في نسائه من هي أكثر صداقا منها، ولا من تزوج بها وهي نائية الدار أبعد منها(1).

وكانت أسلمت قديما وهاجرت مع زوجها عبيد الله بن جحش إلى الحبشة في طليعة المهاجرين الذين خرجوا فرارا بدينهم من بطش قريش، ومعها ابنتها حبيبة خرجت بها من مكة، ورجعت بها معها.
ثم ارتد زوجها هنالك، فصبرت واحتسبت وفارقته وظلت قابضة على دينها. وأبوها يضطهد الدين الذي آمنت به، ويؤذي النبي الذى صدقته واتبعته. حتى أسلم بعد ذلك عام فتح مكة.

وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، بأرض الحبشة، فعنها رضي الله عنها أنها كانت تحت عبيد الله وأن رسول الله تزوجها بالحبشة، زوجها إياه النجاشي ومهرها أربعة آلاف درهم وبعث بها مع شرحبيل بن حسنة وجهازها كله من عند النجاشي(2). وهكذا من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه، فحصل لها شئ لم يحصل لغيرها من أمهات المؤمنين وأخذت مكانها الرفيع في بيت النبي، فما كانت امرأة أعز منها بزوج إلى أن توفي عنها صلى الله عليه وسلم، فظلت على عهدها عابدة صائمة قائمة.

وقد روى مسلم في صحيحه أن أبا سفيان رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم : يا نبي الله ثلاث أعطنيهن. قال : نعم قال : عندي أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان أزوجكها، قال : نعم قال : ومعاوية تجعله كاتبا بين يديك، قال : نعم قال : وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين قال : نعم.
وظاهر الحديث أن أبا سفيان هو من زوجها للنبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح لكن بن الصلاح قال فيه : الحديث مؤول على أنه سأله تجديد عقد النكاح تطييبا لقلبه حيث لم يباشره أولا. وقال النووي ليس في الحديث أنه جدد العقد فلعله صلى الله عليه وسلم أراد بقوله نعم إن مقصودك يحصل وإن لم يكن بحقيقة عقد(3).

وأما حديث طيها فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم لئلا يجلس عليه أبوها، حال شركه : بلغ أبو سفيان إلى المدينة فذهب إلى ابنته أم حبيبة وأراد أن يجلس على الفراش فطوته دونه فقال : يا بنية ما أدري أرغبت بي عن هذا الفراش أم رغبت به عني، فقالت بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت مشرك نجس، قال والله لقد أصابك بعدي شر ثم خرج، فقد ضعفه الألباني(4).

وهي رضي الله عنها من الضعفة الذين قدمهم النبي صلى الله عليه وسلم قبل طلوع الشمس فرموا قبل مزاحمة الناس وحطمهم. فعنها أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث بها من جمع(5)بليل(6).

روت عدة أحاديث.
مسندها خمسة وستون حديثا، واتفق لها البخاري ومسلم على حديثين، وتفرد مسلم بحديثين.
حدث عنها أخوها الخليفة معاوية، وابن أخيها عبدالله ابن عتبة بن أبي سفيان، وعروة بن الزبير، وأبو صالح السمان، وصفية بنت شيبة، وزينب بنت أبي سلمة وآخرون.

وقد كان لها رضي الله عنها حرمة وجلالة، حتى في دولة أخيها، ولمكانته منها قيل له : خال المؤمنين.


وفاتها :
عن عوف بن الحارث، قال : سمعت عائشة، رضي الله عنها تقول : دعتني أم حبيبة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم عند موتها فقالت : قد كان بيننا ما يكون بين الضرائر فغفر الله ذلك كله وتجاوز وحللتك من ذلك كله. فقالت عائشة : سررتني سرك الله، وأرسلت إلى أم سلمة فقالت لها مثل ذلك(7).
توفيت سنة أربع وأربعين في إمارة أخيها معاوية، رضي الله عنهما، وقبرها في المدينة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: