مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 ما قبل المهدي المنتظر الحلقة 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة ليندة
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 3216
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 3911
السٌّمعَة : 28
تاريخ التسجيل : 08/07/2008

مُساهمةموضوع: ما قبل المهدي المنتظر الحلقة 3   الخميس 17 يوليو 2008, 15:44

شبهات حول الدجال


سؤال
1) هل الآيات التي يأتي بها الدجال هي من قبيل الحيل العلمية :؟؟؟
جواب
الصحيح أن هذا الأمر قد راج كثيرا في الآونة الأخيرة عند الناس كما بينا في فصل سابق
لم يعد بمقدور الناس الفصل بين الآيات الربانية و التي يتم فيها خرق النواميس الكونية و بين الحيل و العجائب العلمية على الرغم من تباين الاثنان و اختلافهم
و الصحيح أن الناس لا تريد التفكير في أي شيء بعيد عن القوانين و النظريات و كأن كل شيء في الكون تسيره و تضبطه القوانين التي توصل إليها البشر
متناسين أن الأمر كله بيد الله يفعل ما يشاء و لا راد لحكمه و قضاءه
و لو تفكرنا قليلا في معجزات الرسل لوجدنا أن ما يأتي به الدجال أهون و أقل مما أتى به هؤلاء الرسل
بالرغم من أن معجزاتهم كانت خارقة للعادة و لا تخضع إلا لقانون كن فيكون
و الذي لا سلطان إلا لله عليه
فإن كان الدجال سيحيي رجل بعد أن يقتله و ذلك بإذن الله فقد أحيى عيسى عليه السلام أشخاص
و إذا حكم الدجال في نفر من الجن الكافر فإن سليمان عليه السلام قد حكم الجن مسلمه و كافره
و إذا جاء الدجال بجبال من الطعام فإن محمد عليه الصلاة و السلام قد أطعم و سقى الآلاف من بضع لقيمات و كوز ماء كل هذا بإذن الله
إذاً فكما أجرى الله المعجزات الخارقة للقوانين البشرية على أيدي الرسل لهداية الناس
كذلك يمكن أن يجري الله مثل هذه المعجزات على أيدي الكفرة ليختبر الناس و يفتنهم و ذلك كي يميز الخبيث من الطيب و ذلك في ظروف زمنية و بشرية أختارها الله و حذر منها على ألسنة الرسل
من زمن نوح عليه السلام إلى زمن محمد عليه الصلاة و السلام

و مسألة أن تكون معجزات الدجال من قبيل الخوارق العلمية هي مسألة مرفوضة بتاتا و لأسباب كثيرة
فلو فرضنا أن الدجال سيظهر قريبا على زعم بعض من خاض في مباحث الفتن
و كان جل ما يأتي به الدجال من قبيل المخترعات العلمية فصدقوني أنه لن تكون لدعوته الباطلة أي تأثير على عقول الناس خصوصا و نحن اليوم في أوج مرحلة علمية يتوقع فيها من المخترعات ما لا يخطر على قلب بشر
و لو تصورنا أن دولة من الدول ستخترع سفينة فضائية تسير بسرعة الضوء
كذلك تمكنهم من اختراع أجهزة يمكن لها أن تسوق الغيم و تنزل المطر في أماكن محددة لما كان لهذا الاختراع من أن يضل الناس فهذا الاختراع يبقى نتيجة تطور سلسلة من الاختراعات العلمية كاختراع الصاروخ و الطائرة و طبيعي أن يتوقع الناس العلمانيين و الذين سيكونون على رأس من يتبع الدجال
التقدم في زيادة المركبات حتى تصل أي سرعة موجودة
إذاً لا سبيل للدجال من أن يضل الناس بالعلم في عصر العلم
فمثله كمثل الذي يبيع الماء في حارة السقايين
إذاً هل يكون معجزات الدجال من قبيل الاختراع العلمي في زمن آخر تزول فيه الحضارة و تنسى فيه المخترعات العلمية ؟؟؟
أظن و الله أعلم أن هذا التوقع أيضا باطل ذلك أن يصعب على الناس نسيان أحداث تاريخية حتى لو مر عليها عقود من الزمن , كما أنه يبقى هناك أمر سيجري على يد الدجال لا يمكننا قبوله لا في عصرنا و لا في أي عصر آخر ,
إنها مسألة إحياء الموتى
هذا الأمر الذي لا يمكن المراء فيه
فالدجال سيسلط على رجل واحد
واحد فقط يميته ثم يحييه بإذن الله و كونه شخص واحد كما جاء في الصحيح
فهذا يؤكد أن العملية ليست خدعة بل هي حقيقة أجراها الله على يديه ثم سلبها منه
ليعلم الناس بأنه ليس الله بل هو الدجال
نحن نعلم أن آخر ما جاءنا حول مكان الدجال و بيان حاله هو حديث تميم الداري رضي الله عنه
جزء من حديث في صحيح مسلم ج: 4 ص: 2262

لما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال أتدرون لم جمعتكم قالوا الله ورسوله أعلم قال إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفؤا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا ويلك ما أنت فقالت أنا الجساسة قالوا وما الجساسة قالت : أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق قال لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة قال فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده وثاقا مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد قلنا ويلك ما أنت قال قد قدرتم على خبري فأخبروني ما أنتم قالوا نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين اغتلم فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه فجلسنا في أقربها فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لا يدري ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ما أنت فقالت أنا الجساسة قلنا وما الجساسة قالت اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق فأقبلنا إليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة فقال أخبروني عن نخل بيسان قلنا عن أي شأنها تستخبر قال أسألكم عن نخلها هل يثمر قلنا له نعم قال أما إنه يوشك أن لا تثمر قال أخبروني عن بحيرة الطبرية قلنا عن أي شأنها تستخبر قال هل فيها ماء قالوا هي كثيرة الماء قال أما إن ماءها يوشك أن يذهب قال أخبروني عن عين زغر قالوا عن أي شأنها ت ستخبر قال هل في العين ماء وهل يزرع أهلها بماء العين قلنا له نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها قال أخبروني عن نبي الأميين ما فعل قالوا قد خرج من مكة ونزل يثرب قال أقاتله العرب قلنا نعم قال كيف صنع بهم فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه قال لهم قد كان ذلك قلنا نعم قال أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه وإني مخبركم عنى إني أنا المسيح وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين يوم إلا مكة وطيبة فهما محرمتان على كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وطعن بمخصرته في المنبر هذه طيبة هذه طيبة هذه طيبة يعني المدينة ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس نعم
قال فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة ألا أنه في بحر الشام أو بحر اليمن لا بل من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو وأومأ بيده إلى المشرق قالت فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم
ــــــــــــــــــــــ

تميم الداري رضي الله عنه يصف لنا حالة الدجال مقيد في جزيرة من جزر البحر و رسول الله صلى الله عليه و سلم يوافق تميم رضي الله على ما جاء به بل يؤكد بأن ما قاله تميم يوافق ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أخبره للناس عن الدجال و في هذا الأمر فائدتان

الأولى : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد ترك شكه بابن صياد بعد أن نزل عليه وحي في ذلك فأخبره بما حدث الناس عن الدجال موافقا للحديث الذي ذكره تميم الداري رضي الله عنه
حيث أخبر الناس أن الدجال كائن في جزيرة من جزر البحر و هو لن يدخل المدينة و مكة لأنه محرم عليه دخولهما
بينما أبن صياد في تلك الأثناء كان حرا طليقا في المدينة و حتى في مكة أيضاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما قبل المهدي المنتظر الحلقة 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: