مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 لا تنسى .......... فإن هناك من لا ينسى ..( قصه )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fc-amingos
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 1180
العمر : 22
الموقع : www.facebook.com/amingos.27
الأوسمة :
نقاط : 308
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: لا تنسى .......... فإن هناك من لا ينسى ..( قصه )   الأربعاء 16 يوليو 2008, 13:40

لا تنسى .......... فإن هناك من لا ينسى

___________________
جميل جدا انك تشارك الناس بقصتك الواقعية و حبيت النهاردة انى أشارككم بقصة احمد هو بطل القصة الواقعية اليوم .... أنا أسف فيه أوقات سأتكلم فيها باللغة العربية والفصحى وأوقات ثانية سأتكلم بالعامية المصرية.


خرج احمد الساعة 12 الظهر علشان ميعاده مع رانيا وكان متفقين إنهم يتقابلوا سوا أمام حديقة حيوان الجيزة وبعد كده هياخذها على الشقة عنده ....... دخل احمد شقته ووراه رانيا بسرعة من غير ما حد من الجيران يشوفهم بدل مايسئل ويستفسر ويفضحهم بعد كده ......... أول ما قفل احمد الباب بض ناحية رانيا واقترب منها وقالها يا سلام يا حبيبتي لو تخشى تغيري هدومك دخلت رانيا تغير هدومها واحمد قلع هدومه خالص يستعد للقاء الزني مع رانيا صاحبة أجمل جسم شافه في حياته فتح الباب عليها لاقها عريانة خالص ولسه بتغير قام مقرب منها مرة واحدة وابتدأ يحضنها و ...... و ........... ومرة واحدة لقي الدنيا حوالبه نورت بنور غريب جدا نور مالهوش مصدر بس حاسس انه شايف كويس أوى والدنيا حواليه منورة جدا وبيبص حواليه مالقاش رانيا ولقى ناس لابسين اسود بيقربوا منه وجايين عليه ابتدا يهز راسه ويفرك عيناه ويبص كويس لقى نفسه مش بيحلم مرة واحدة لقى واحد بيقرب منه وبيقعد عند راسه وبيقول ...... اخرجى ايتها الروح الخبيثة الى غضب الله عليها وسخط ..... احمد اتفزع خاف جدا الدم هرب فى عروقة بقى مش عارف يعمل ايه مش فاهم فيه ايه
هل هو فعلا بيموت هل هوده الموت ابتدا الراجل اللى قاعد عند راسه بيمد ايده فى فمه بيشد روحه ساعتها حس وعرف انه فعلا بيموت والراجل ده بيقول ان روحه هتخرج لغضب من الله وسخط يا خبر ابيض اعمل ايه لا انا مش عايز اخرج دلوقتى سيبونى شوية اعيش دقيقة واحدة استغفر فيها ربنا ماحدش سمع كلامه ولا عبره ابتدا يقاوم استخراج الروح منه لقى الناس اللى لابسه اسود اللى كانت حوله قامت وبدئت تضربه على دبره علشان روحه تسيب والراجل اللى ماسكها من فوق مش عايز يسيبها بيشد فيها ...... بيشدها بقوة اعجزته عن مقاومته .............. مرة واحدة وجد احمد نفسه داخل مسح من مسوح الله والناس اللى لابسه اسود بترفعه للسماء وفيه رائحة منكرة جدا خارجه مش عارف مصدرها ايه طلبت الملائكة من السماء ان هى تتفتحلهم علشان روح احمد تطلع فيها لم يفتح لهم واغلقت السماء فى وجوههم فما كان من الملائكة الا ترك روحة تخر صريعة على الارض علشان تلاقى جسده لحظة دفنه ......... احمد قعد ينادى فى الناس اللى بتدفنه ياناس ماتدخلونيش القبر ابوس ايديكم ابوس رجليكم والناس برضه دخلته وكمان قفلت عليه القبر ...............
الدنيا مظلمة جدا - احمد بيقول فى نفسه – مش شايف اى حاجه طيب انا هاعمل ايه دلوقتى هاقابل ربنا ازاى هل كده خلاص كل حاجه ضاعت هل كده فعلا هادخل النار علشان مالحقتش اتوب هل انا كده ختم على عملى انا مصيرى فين انا مش عارف ......... مرة واحدة لقى اتنين طوال اوى وانيابهم طويلة اوى لونهم ازرق عينيهم بيخرج منها شرار بينبشوا القبر بانيابهم دخلوا عليه القبر ومسكوه وزعقوا فيه وقالوا له من *** ؟؟؟؟ من خوف احمد قالهم ربى ها ربى مش عارف مش عارف – لعن احمد نفسه الف مره هو عارف كويس ان ربه هو الله بس مش عارف من خوفه منهم ماقدرش يرد الصح – سئلوه تانى ما دينك ؟؟؟؟؟؟؟؟ دينى ها دينى لا ادرى لا ادرى مش عارف – تانى مرة اغلط انا دينى هو الاسلام ايه الغباء بتاعى ده – سئلوه مرة كمان مارائيك فى الرجل الذى بعث فيكم ؟؟؟؟؟؟ قال ها رجل لا ادرى لا اعرف احداً – اف ازاى مش عارف سيدنا محمد **** **** صلى الله عليه وسلم – لقى صوت بعد ماخلص قال ان كذب عبدى افرشوا له فرشا من النار......
ومرة واحدة لقى القبر انفتح ودخل عليه ملاك كبير جدا ماسك فى ايده مرزبه كبيرة جدا جدا ونزل ضرب فيه بالمرزبه – صرخ احمد وقال ااااااااااااااااااااااااااه وعقله بيفكر الى متى سيظل هكذا – وضربه الملاك ثانى وثالث ورابع وخامس وابدا ...........
فى لمح البصر لقى نفسه مات تانى وعلى قد ماكان زعلان على قد ماكان مبسوط ان عذابه انتهى .
ايه ده ؟؟؟ ايه اللى بيحصل ........ انا صحيت تانى ازاى ؟؟؟؟
يانهار ابيض ده يوم الحشر ........ مين اللى واقف فوق القبر ده ؟؟؟ انت مين ؟؟ رد عليه الراجل اللى شكله فظيع اوى قاله انا عملك السئ هاركب عليك زى ماركبت عليا طول عمرك وطلع عليه واحمد وقع على وجه واقتاده الرجل الى مكان الحشر ...........
راح احمد مكان الحشر لقى ناس كتير جدا جدا حوله وكلهم مش لابسين وهو كمان مش لابس وكمان الشمس قريبه اوى والدنيا حر اوى وهو بيعرق كتير بيعرق جدا لقى العرق بيغطيه والعرق بيزيد اصبح يغرق فى العرق ووجدبشرى بجانبه فسئله ايه العرق ده انت مش عرقان زيى ليه انا غارق فى عرقى رد عليه البشرى وقال له مش عارف انا عطشان جدا انا هاروح اشرب سئله احمد بسرعة انت هتشرب منين فرد عليه الرجل ساشرب من حوض الماء وذهب الرجل واحمد بيجرى خلفه وهو يقاوم غرقه فى العرق ووصل اللى حوض الماء وشاف صلى الله عليه وسلم وهو يسقى الناس وسقى الرجل الذى كان احمد يكلمه واقترب احمد علشان يشرب واعطاه ليشرب لقى ملائكه بتضربه وبتاخذ منه الماء فقال صلى الله عليه وسلم وقال وصاحبه فقالت الملائكة انك لاتعلم ماذا احدثوا بعدك .................. رجع احمد من غير مايشرب وهو غارق فى عرقه ومرة واحدة سمع صوت عظيم جدا .... شديد .... رهيب ....... مفزع ..... نظر احمد مرهوبا ناحية الصوت وجد شئ عظيم جدا هو سبب هذا الصوت وملائكة كثير جدا بتشده بتقرب الشئ ده منهم واستمرت الملائكة فى شدها رويدا رويدا حتى اصبحت بتحيطهم من كل جانب – ساعتها بس عرف احمد ان هذه هى النار– وصوتها بيزداد وبتخرج بالشرر على الناس من حولها والناس فزعين واحمد بيموت من الرعب ومش عارف يعمل ايه احمد عقله مشغول باللى بيشوفه واللى بيحصل حوله وبيفتكر فجراته وغدراته بيفتكر كل المصائب اللى عملها فى حياته بيفتكر الزنا وشرب الخمر وسماع الاغانى بيفتكر النميمة والغيبة بيفتكر عدم صلاته بيفتكر استهزائه بدين الله بيفتكر كل حاجه وهو بيجرى ...... بيجرى لا يدرى الى اين بيجرى لا يدرى مم يهرب اهو يهرب من عمله ام هو يهرب من نتيجة عمله والناس حوله بتستشفع بالرسل حتى ذهبوا لله و سجد عند ربه حتى امره الله بان يرفع راسه ثم بدء حساب الخلق فاجتمعت الحيوانات للفصل حتى فصل بينهم ثم امرهم الله ان يصبحوا ترابا ثم بدء حساب الخلق فوضع الكتاب من السماء واصبح كل انسان بتطير اليه الصحيفة التى تخصه احمد مد ايده اليمنى علشان يلتقط صحيفته بها وقام بتخبئة يده اليسرى خلف ظهره وهو مغلقها وصحيفته اقتربت وامل احمد متعلق بها متعلق لان يلتقطها بيمنها وباقتراب الصحيفة نبضات قلب احمد تتصاعد حتى اصبح صدره كله قلباً ينبض واقتربت اكثر وكادت اصابع احمد ان تلتقطها ولكن ..... ولكن ...... واحسرتاه على تفريط احمد ....... انفطر قلبه ..... لقد انطلقت الصحيفة حتى وقعت فى يده المغلولة خلف ظهره ..... يالبؤس الرجل ..... وقع قلبه بين اقدامه وعلم انه الى النار سيسجر ....... وعندما مسكت الصحيفة خرج صوتا قائلا خذوه فغلوه فعلم احمد ان الصوت يقصده فابتدرته الملائكه بالسلاسل فغلوه فى سلسلة طولها سبعون ذراعا وسحبوه الى النار فصرخ احمد قائلا انا لم احاسب بعد اريد ان استرجى ربى وارحمه اتركونى فقال له الملائكة كلا انهم يومئذ عن ربهم لمحجوبون ..........
وقذف احمد فى فى النار وظل يحترق ويتعذب ثم يحترق ويزيد احتراقا ولا ينتهى الامر بل انه يزيد واثناء عذابه وجد احمد صديقة عادل فقال ها انت ...... لقد علمتنى كل شئ انت اول واحد خلتنى اشرب انت اول واحد جيبتلى بنت زنيت معاها انت اول واحد جيبتلى فيلم اتفرجت عليه يارب زده ضعف فى جسمه هو السبب فى اللى انا فيه فياتيهم ردا قائلا كل له ضعف وسئل احمد قال له انت ما شوفتش رانيا اللى كنت بازنى معاها المفروض انها تكون متعلقه من فرجها بتتعذب معايا هنا هى فين هى بتتعذب فين ولا ماخدوش بالهم منها ومادخلوهاش ضحك عادل وهو يبكى قائلا رانيا تابت يا احمد رانيا فى الجنة .............
مالك خازن بيامر الملائكة بكيفية تعليق احمد وتعذيبه فقال له احمد يا مالك ارجوك اشفعى لى عند الله استحلفك بالله اخبره بما انا فيه وقل له لقد اضنانى العذاب فقال له مالك الم يرسل اليك **** **** فقال نعم فقال لماذا لم تصدقه فقال احمد والله انا صدقته وامنت به واتبعته فقال له مالك وهل الاتباع والتصديق بانك تقول الشهادة او انك تقول انك مسلم او انك تصلى عليه لما تسمع اسمه ...... تصديق النبى بانك تعمل اللى قالك تعمله وتمتنع عن اللى اخبرك ان لاتفعله هذا هو الاتباع شوف انت دلوقتى محتاج قد ايه لساعة من عمرك فى الدنيا تستغفر او لدقيقة واحدة ترجع الدنيا تذكر فيها الله او لمجرد ثانية واحدة تتوب فيها الى الله.
فبكى احمد وترك الملائكة يدخلوه فى دائر جديدة من العذاب وارسل احمد نظره ناحية اهل الجنة وقال لهم ارجوكم يا اهل الجنة كوب ماء واحد بس مش عايز اكل مجرد كوب واحد من الماء الذى يفيض ويزيد لديكم فقالوا له ان **** قد حرمها عليكم فقد كانت تاتيكم الرسل فتكذبوا بما جائت وتفعلوا ماتريدون فاليوم تجزون ماكنتم تفعلون ................
بعد ردح طويل طويل طويل طويل من الزمان

يرتج وادى من اودية **** بصوت عظيم يقول ارحمنى يا رحمااااااااااااااااااااااااان ........... ارحمنى يا رحماااااااااااااااااان ......... ارحمنى يا رحمااااااااااااااااااااان
اما يكفينى ياربى ان علقتى من فرجى لزناى اما يكفينى ياربى ان اكلت من طينة الخبال – عصارة وصديد اهل النار– لشربى الخمر اما يكفينى كل المقارع التى ضربت بها اما يكفينى كل النيران التى التهمتنى فما تبقى على اما يكفينى كل الحميم الذى سال داخلى فقطع امعائى اما يكفينى ياربى كل هذا العذاب ...... ثم بكى الرجل بدموع من دم وهو يقول ربى الهى منقذى ملاذى ارجوك وارجو رحمتك ارجوك وارجو غفران ياربى ارحمنى من العذاب ياربى اغننى برحمتك عن ما انا فيه يارب كن لى جار من شدة امرى يارب عبدك يسئلك ويرجوك ويستعطفك - يسيل الدمع ليغرق الوادى كله بالدماء – واحمد يردد بلسان ملؤه العذاب و الذل والهوان قائلا ارحمنى يارحمان ارحمنى يارحمان ارحمنى يارحمان .....ولكن اليوم هم ينسون ....

فيا اخى ويا اختى وياكل مسلم من منكم يحب ان يكون مكان احمد من منكم يعد لنفسه مكان بين النيران ويترك مقعده فى رياض الجنان ....... حبيبى فى الله تذكر دائما ان حياتك للفناء وان يومك ات لا محالة وان بعد الموت قبر وبعد القبر حساب وبعد الحساب جنة او نار .......... وتذكر ان الموت ياتيك فى وقت لا تعلمه وقت لا تكن فيه مستعدا وقت قد تصبح بسببه فى الجنه ابدا .......

ولاتنسى ...... فإن هناك من لا ينسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/amingos.27
 
لا تنسى .......... فإن هناك من لا ينسى ..( قصه )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: