مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 رجل شاء الله أن تكون توبته على يد ابنته الصغيرة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
iméne
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد الرسائل : 24
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رجل شاء الله أن تكون توبته على يد ابنته الصغيرة!   الأحد 13 يوليو 2008, 18:26

التوبة الصادقة

كان رجل يعيش فى ضياع ولا يعرف الله إلا قليلآ,
منذ سنوات لم يدخل المسجد , ولم يسجد لله سجدة واحدة ,
ويشاء الله- عز وجل-أن تكون توبته على يد ابنته الصغيرة !

يروى القصة فيقول:

كنت أسهر حتى الفجر مع رفقاء السوء فى لهو ولعب وضياع تاركاً زوجتى المسكينة , وهى تعانى من الوحدة والضيق والألم, ما الله به عليم, لقد عجزت عنى تلك الزوجة الصالحة الوفية, فهى لم تدخر وسعاً فى نصحى وإرشادى ولكن دون جدوى.
وفى إحدى الليالى, جئت من إحدى سهراتى العابثة, وكانت الساعة تشير إلى الثالثة صباحاً, فوجدت زوجتى وإبنتى الصغيرة وهما تغطان فى سبات عميق , فاتجهت إلى الغرفة المجاورة لأكمل ما تبقى من ساعات الليل فى مشاهدة بعض الأفلام الساقطة من خلال جهاز الفيديو,تلك الساعات التى ينزل فيها ربنا عز وجل,فيقول:"هل من داع فاستجيب له ؟
هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من سائل فأعطيه سؤله؟.."

وفجأة, فتح باب الغرفة و فإذا هى ابنتى الصغيرة التى لم تتجاوز الخامسة و نظرت إلى نظرة تعجب واحتقار ,وبادرتنى قائلة:عيب عليك يا والدى اتق الله (رددتها ثلاث مرات), ثم أغلقت الباب وذهبت و أصابنى ذهول شديد, فأغلقت جهازالفيديوو وجلست حائراً وكلماتها لا تزال تتردد فى مسامعى وتكاد تقتلنى, فخرجت فى إثرها فوجدتها قد عادت إلى فراشها, أصبحت كالمجنون, لا أدرى ما الذى أصابنى فى ذلك الوقت وما هى إلا لحظات حتى انطلق صوت المؤذن من المسجد القريب ليمزق سكون الليل الرهيب و منادياً لصلاة الفجر.
توضأت , وذهبت إلى المسجد , ولم تكن لدى رغبة شديدة فى الصلاة, وغنما الذى كان يشغلنى ويقلق بالى كلمات ابنتى الصغيرة.
وأقيمت الصلاة, وكبر الإمام, وقرأ ما تيسر له من القرآن, وما إن سجد وسجدت خلفه ووضعت جبهتى على الأرض حتى انفجرت ببكاء شديد لا أعلم له سبباً, فهذه أول سجدة أسجدها لله عز وجل منذ سبع سنين.

كان ذلك البكاء فاتحة خير لى, لقد خرج مع ذلك البكاء كل ما فى قلبى من كفر ونفاق وفساد, وأحسست بأن الإيمان بدأ يسرى بداخلى.

وبعد الصلاة جلست فى المسجد قليلاً ثم رجعت إلى بيتى فلم أذق طعم النوم حتى ذهبت إلى العمل, فلما دخلت على صاحبى استغرب حضورى مبكراً, فقد كنت لا احضر إلا فى ساعة متأخرة بسبب السهر طوال ساعات الليل, ولما سألنى عنالسبب أخبرته بما حدث لى البارحة, فقال: حمد الله أن سخر للك هذه البنت الصغيرة التى أيقظتك من غفلتك, ولم يرسل إليك ملك الموت ليقبض روحك على تلك الحالة.

ولما حان وقت صلاة الظهر كنت مرهقا, حيث لم أنم منذ وقت طويل , فطلبت من صاحبى أن يتسلم عملى, وعدت إلى بيتى لأنال قسطاً من الراحة, وأنا فى شوق لرؤية ابنتى الصغيرة التى كانت سبباً فى هدايتى ورجوعى إلى الله.

قال: ورجعت إلى البيت وأنا فى شوق شديد لرؤية تلك الابنة المباركة, وجدت زوجتى واقفة أمام باب المنزل - على غير عادتها - وصرخت فى وجهى قالت: اين كنت ؟
قال: كنت فى المسجد الذى فى مكان العمل , فما الذى , حدث وما الذى جعلك تقفين أمام الباب فى تلك الساعة؟
قالت: لقد ماتت ابنتك.

قال الرجل : لم أتمالك نفسى من هول الصدمة فأنفجرت فى البكاء, ولم أتذكر إلا كلمتها: (عيب عليك يا والدى اتق الله , عيب عليك يا والدى اتق الله)
قال: اتصلت على صاحبى وقلت له : لقد ماتت ابنتى التى جعلها الله سبباً لخروجى من الظلمات إلى النور .
فجاء صاحبه إليه مسرعاً, ودخل الرجل فغسل ابنته وكفنها وذهبوا بها إلى المسجد فصلوا عليها ثم ذهبوا إلى المقبرة فقال له صاحبه : خذ ابنتك وضعها تحت التراب.
فكل باك فسيبكى وكل ناع فسينعى
وكل مذخور سيفنى وكل مذكور سينسى
ليس غير الله يبقى من علا فالله أعلى
فأخذ الرجل ابنته ودفنها وهو يقول للناس من حوله: والله أنا لا أدفن ابنتى , وإنما أدفن النور الذى أضاء لى الطريق إلى الله (جل وعلا) هذه البنت جعلها الله سبباً لهدايتى وأنا أسأل الله أن يجمعنى بها فى جنته.

فبكى الناس من حوله بكاءً مريراً حتى كادت قلوبهم ان تتقطع حزناً على تلك الابنة المباركة

وهكذا أيها الإخوات الكرام, لا يدرى الإنسان متى يأتيه ملك الموت , الموت لايعرف صغيراً ولا كبيراً
قال تعالى (فإذ جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون)
فلنسرع الخطا إلى الله ولنعلنها توبة صادقة عساها أن تكون آخر ساعة فى العمر ويكون الجزاء فى جنة الرحمن......

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رجل شاء الله أن تكون توبته على يد ابنته الصغيرة!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: