مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» كيف نفهم القدر؟!..
الإثنين 04 ديسمبر 2017, 19:01 من طرف abou khaled

» فتاة أمريكية توقفت سيارتها لانتهاء البنزين
الجمعة 01 ديسمبر 2017, 23:54 من طرف abou khaled

» سألوا رجلا كبيرا في العمر
الخميس 30 نوفمبر 2017, 13:47 من طرف abou khaled

» تأمل هذه الآية وانظر أين وردت فيها كلمة *"كثيرا"*
الأربعاء 29 نوفمبر 2017, 12:02 من طرف abou khaled

» هكذا علمنى القرآن
الثلاثاء 28 نوفمبر 2017, 10:41 من طرف abou khaled

» البركة في البكور*
الإثنين 27 نوفمبر 2017, 11:57 من طرف abou khaled

» وقال يا أسفى على يوسف )*
الخميس 23 نوفمبر 2017, 12:35 من طرف abou khaled

»  قـال العلمانيون : تطبيـق الشريعـة سيرجعنا ألف سنة للوراء !!!..
الأربعاء 22 نوفمبر 2017, 10:30 من طرف abou khaled

» مر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 10:48 من طرف abou khaled

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 استراحة مجاهـد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 395
البلد :
نقاط : 1134
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: استراحة مجاهـد   الإثنين 18 سبتمبر 2017, 16:43

استراحة مجاهـد


أرأيت إلى رجلٍ يستجمع قواه ليطفئ نور الشمس؟
أو يجمع حفنة تراب ليدفن ماء البحر؟!
كذلك هو حال أعداء هـــذا الدين: ((يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الكَافِرُونَ)) [ الصف: 8].
إنهم وإن كبتوا وكـمـمـوا الأفــواه، وأسروا الأقلام، فكل ذلك يستثمر لصالح الدعوة، وهي فرصة الدعاة لحشد الطاقات، واسـتـعلاء الهمم، وإخراج المواهب، ومواصلة المسير في تؤدة وتأن، واستمرار العمل بجد واتزان..
فهم في استراحة، لكنها استراحة مجاهد الذي نومه ونبهه أجرٌ كله..
لله درّ مجاهدٍ لا يفترْ
يحيي الليالي في الجهاد ويسهرْ
وأعداؤنا هم هم في كل مكان وزمان.. مهما تغيرت أساليبهم، وتنوعت أشكالهم..
فلا تخدعنا استعطافات الدهاة، ولا ترجفنا أقاويل المبطلين، آخذين من قوله (تعالى) لنبيه لوط (عليه السلام): ((فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِـقِـطْـــعٍ مِّـنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ)) [الحجر: 65]، شعاراً نـهـتـــدي به، ونبراساً نستنير بنوره، إذا تعالت أصوات المرجفين، وصيحات المخذّلين..
سيلاحِقون ويطارِدون.. لكن إلى متى؟ فإن لكل ظالم نهاية.
فهذه طاقاتهم قد استفرغت، وجهودهم قد نفدت، وأساليبهم قد عُرفت، فهم في الحقيقة يجازفون بحياتهم وأفكارهم وحتى مناصبهم.
فمهما عربدوا وأزبدوا، وحاربوا وطردوا، واضطهدوا، فإن:
(الدعوة لن تموت..
والشهداء خالدون..
والتاريخ لا يرحم..)
وأحـــداث الأمـم وعظت، وتجارب العاملين للخير نبهت وأيقظت، فلا ندري متى يكون الاتعاظ؟ ولا متى نصحو من نومنا العميق؟
وكما قال بعض الحكماء:
(كفى بالتجارب تأديباً..
وبتقلب الأيام عظة).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استراحة مجاهـد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: