مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7765
العمر : 46
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16817
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

همسات فاروق

في الخميس 29 سبتمبر 2016, 05:11
















أيها الموظف، أين كان موقعك، وفي أي مكان كنت

إنك لم تجلس على هذا الكرسي الذي أنت عليه إلا من أجل خدمة الناس، وقضاء حوائجهم وأداء الأمانة التي تحملتها، أفلا ترى أنك بحسن الاستقبال والابتسامة وإظهار الاهتمام بالزائر وحاجته تملك قلوب الآخرين حتى وإن لم تقض حاجتهم

أوربما خرجوا من عندك بنفس راضية ولسان يلهج بالثناء والدعاء بل ربما أثنوا عليك ورفعوا ذكرك بكل مجلس، كل هذا وأنت لم تقض حاجتهم، بل ملكتهم بحسن الأخلاق، فكيف لو استطعت قضاء حاجتهم وتيسير أمرهم.

أيها الحبيب:أنظر إلى هذه النتيجة التي وصلت إليها كسبت القلوب، والذكر الحسن، وقبل ذلك كله كسبت رضاء الله تعالى عز وجل،

ألم يقل صلى الله عليه وسلم ( ابتسامتك في وجه أخيك صدقة)،

ألم يقل صلى الله عليه وسلم (والكلمة الطيبة صدقة)،

ألم يقل صلى الله عليه وسلم (من كان في حاجة أخي كان الله في حاجته)،

ألم يقل صلى الله عليه وسلم ( والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)،

ألم يقل صلى الله عليه وسلم (خير الناس أنفعهم للناس).

إذن  فأنت أيها الموظف في عبادة وأنت على مكتبك، فقط استعن بالله وأخلص النية الله، وأتصف بمكارم الأخلاق، وأحرص على نفع الناس وستجد التوفيق في الدنيا والآخرة. ذكر حسن وجميل وحب وتقدير هذا في الدنيا، وأجر كبير من العليم

الخبير في الآخرة، كل هذا من خلال عملك ووظيفتك، أجر وغنيمة والموفق من وفقه الله.

وربما قلت الناس لا يرضيهم إلاّ تلبية رغباتهم، وتنفيذ ما يريدون، بل ربما قلت أن ميزان الناس اليوم في الحكم على الآخرين هو مصالحهم الشخصية

فأقول لك نعم هذه هو واقع الحال، ونحن لا نبرأ أنفسنا ولكن أخي الحبيب هب أنك بذلت لهم ما استطعت وتخلقت معهم بأحسن الأخلاق ولم يرضوا عنك، أليس حسبك أن يرضى الله عنك، فإنه يعلم أنك قدمت وبذلت ما بوسعك، إذا فأجرك على الله.

وإن لم يرض الناس فتذكر دائما أن من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس. فأحرص على فضائل الأخلاق وفن التعامل مع لناس فإن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( خياركم أحاسنكم أخلاقا ) كما في البخاري

ومسلم.

يا من رزقه الله مكانة ووجاهة اعلم أن زكاتها الشفاعة والإعانة للمحتاجين على أن لا يبخس بها حق الآخرين، فإن الشفاعات من أعظم العبادات إذا قصد بها وجه الله.

كتب الحسن ابن سهل كتاب شفاعة فجعل الرجل يشكره، فقال الحسن يا هذا علاما  تشكرنا إنا نرى الشفاعات زكاة مروءتنا، ثم أنشد يقول:

فرضت علي زكاة ما ملكت يدي ……. وزكاة جاهي أن أعين وأشفع

فإذا ملكت فجد فإن لم تستطع ……. فأجهد بوسعك كله أن تنفع

                                                                                         ( موقع الكلم الطيب )

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى