مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
»  مهلة أقصاها ثلاثة اشهرلإعادة بعث مشروع ترامواي مستغانم
الأربعاء 18 يناير 2017, 19:06 من طرف المحترف

» النقل يقتصر على الإناث بقرية أولاد بوراس بمستغانم
الأربعاء 18 يناير 2017, 18:44 من طرف المحترف

» مستغانم ....الموافقة على انجاز مطار على مستوى المدرج الرئيسي بصيادة
الثلاثاء 17 يناير 2017, 15:57 من طرف المدير

» هذه الولايات المعنية بالحصص الإضافية لسكنات "عدل"
الإثنين 09 يناير 2017, 20:01 من طرف المدير

» تكثيف النشاط الاستعلاماتي لمحاصرة خلايا "الأحمدية" بمستغانم.
الإثنين 09 يناير 2017, 19:55 من طرف المدير

» من مشاكل العرب و المسلمين....1
الأحد 08 يناير 2017, 19:12 من طرف gramo

» الحظيرة الصناعية بمستغانم تتدعم بأزيد من 40 مشروعا ...من ضمنها إنتاج الأجبان و اللحوم الحمراء و العجائن الغذائية
السبت 07 يناير 2017, 08:21 من طرف المدير

» المستفيدون من مساكن الترقوي المدّعم يطالبون بلجنة تحقيق وزارية في مستغانم
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:41 من طرف المدير

» إلغاء كل قرارات الاستفادة من المحلات التجارية بأسواق مستغانم بسبب عدم استغلالها من طرف المستفيدين منها
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:36 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 "الذواقـة" عــادة غابـــت في رمضان بالجلفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gramo
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 2364
البلد :
نقاط : 4395
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: "الذواقـة" عــادة غابـــت في رمضان بالجلفة   الإثنين 20 يونيو 2016, 09:14

يتذكر الكبار في السن وحتى الكهول على مستوى بلديات ولاية “الجلفة” عادة ظلت متأصّلة إلى وقت قريب يطلقون عليها اسم “الذواقة”، بمعنى تبادل الجيران فيما بينهم بعض أطباق مائدة الإفطار قبيل أذان المغرب من كل يوم، فترى الفتيات الصغيرات في السن يحملن هذه الأواني من بيوتهم ناحية بيوت الجيران الأقرب والعكس من الجيران إلى بيوتهم، في حركة فيها الكثير من التضامن والتلاحم حتى كأن الجيران أسرة واحدة يأكلون من نفس الأطباق، لتندثر هذه العادة إلا في القليل النادر من بعض البلديات والأحياء.

حملنا أسئلتنا حول “الذواقة” وسبب غيابها في السنوات الأخيرة للكثير من النساء المسنات على وجه الخصوص وحتى الرجال، وجميعهم أكد أن “الذواقة” توارثوها عن آبائهم وأجدادهم من عقود زمنية طويلة خلال الشهر الفضيل، وتكون عادة بتبادل الأطباق الثانوية الخارجة عن “الحريرة” أو المقبّلات، حيث تستهدف الطبق الثاني والثالث، وتوضع بكميات قليلة في صحون صغيرة، ثم توضع هذه الصحون في صينية تحملها طفلة صغيرة لم تبلغ سن الصيام أو حتى ولد من أسرته ناحية الجيران ويكون وقتها قبيل أذان المغرب بنحو نصف ساعة، وتعود الطفلة إلى أسرتها بصينية توضع فيها أطباق الجيران وهكذا يتبادل هؤلاء الجيران فيما بينهم ما أعدّوه من وجبات الإفطار وكأنهم داخل بيت واحد.

ولهذه العادة عدة أهداف، حسب من تحدثنا إليهم، أولها الإحساس باللحمة بين الجيران، وثانيها التفريج عن الجار الفقير الذي لا يملك أطباقا كثيرة فتتنوع مائدته وهو غير مطالب برد طبق فاخر، مجرّد رغيف أو حبة فاكهة تكفي، وأيضا تبعد النظرة والحسد لأن نظرة البطن صعبة، كما يقول محدثونا، ورائحة الطهي المنبعثة من البيوت تتناقل بسرعة نحو الصائمين فيشتهون الأطباق ولذا يرسل الجيران لبعضهم جزءا ولو يسيرا في صحن صغير. وظلت هذه العادة حتى نهاية الثمانينيات من القرن الماضي ثم بدأت تتقلّص حتى اندثرت في المدن الكبرى، وبقيت في بعض القرى والأحياء العتيقة العريقة تحافظ على الترابط والتواصل والتراحم بين الجيران ويفرح الفقير بها لأنها تفرّج عنه الكثير من الأمور، ويتمنى كل من تحدثنا إليهم لو أنها عادت من جديد لتعيد روح التكاثف والتراحم بين الجيران.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"الذواقـة" عــادة غابـــت في رمضان بالجلفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى التاريخ و الحضارة :: أنساب ,عادات وتقاليد-
انتقل الى: