مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
عدد الرسائل : 7765
العمر : 46
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16817
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

عالم بيع السيارات بالجزائر

في الثلاثاء 11 مارس 2014, 05:51
حذّر رئيس جمعية حماية وإرشاد المستهلك، مصطفى زبدي، من العديد من ”التجاوزات” تضمنها المرسوم التنفيذي رقم 07 / 390 المحدد لشروط وكيفيات نشاط تسويق السيارات الجديدة، وقال إن هذا القانون يحتوي على ”بنود تعسفية” لابد من مراجعتها بمناسبة الطبعة الحالية من الصالون الدولي للسيارات.
كشف المتحدث، أمس، في اتصال مع ”الخبر”، عن توجيه مراسلة بهذا الشأن إلى مديرية التجارية للعاصمة باعتبارها المختصة إقليميا على الصالون، لم تتلق الجمعية على إثرها أي رد، وأشار زبدي إلى أن التجاوزات المسجلة تتعلق أساسا بالشروط الموضوعة من طرف الوكلاء ضمن سند الطلبية، إذ يضيع المبلغ المدفوع كشطر أول من ثمن السيارة عن الزبون في حال التراجع عن اقتنائها، بالإضافة إلى عدم تجانس المواصفات المذكورة في مطويات الوكيل مع السيارة المعنية، وإجبار الزبون على اقتناء لونيين ضمن سندات الطلبية، مضيفا أن الجمعية وجّهت مراسلة إلى الشركة الجزائرية للمعارض والتصدير تعترض من خلالها على مشاركة علامات من منطلق أنها غير مخولة قانونا لذلك.
وأوضح مصطفى زبدي، تبعا لذلك، بأن جمعية حماية المستهلك وضعت جملة من الإجراءات لتفادي وقوع الزبون خلال الطبعة الحالية للمعرض ضحية ممارسات غير قانونية، وأشار إلى أن الجمعية ستستفيد من جناح خاص، وستجند العديد المتطوعين سيكلفون بمهام تقديم الإرشادات للزبائن ستضع تحت تصرفهم 10 آلاف مطوية تتضمن نصائح للمستهلك وحقوقه وخدمات ما بعد البيع، فضلا عن العمل على مرافقة الزبائن أثناء قيامهم بإجراءات الشراء على مستوى الصالون، من أجل الترصد للمخالفات والعمل على تصحيحها ضمن ما يتيح لها القانون، أولا بالطرق الودية عبر التنسيق مع الوكيل المعني، قبل أن يضيف بأن ”الجمعية لن تتوانى مع ذلك عن فضح أي وكيل متورط في تجاوزات”. وعلى الرغم من أن المتحدث أكد تراجع عدد المخالفات والشكاوى المسجلة ضد الوكلاء، حيث انتقلت ـ كما قال ـ من 1200 شكوى سنة 2012 إلى حوالي 500 شكوى خلال السنة الماضية، إلا أنه أوضح أن التجاوزات أصبحت أكثر احترافية، بالنظر إلى صعوبة اكتشافها من طرف الزبون، كما هو الشأن بالنسبة لطريقة التعامل مع تاريخ تسليم المركبة، حيث يعلن الوكيل عن مدة 10 أيام، بينما ينص الوصل على مدة أطول عادة ما لا ينتبه إليها الزبون.

سيكت الجمهور الجزائري أكثر من 32 نموذجا وسيارة جديدة من مختلف العلامات المشاركة في الطبعة 17 للصالون الدولي للسيارات بالجزائر العاصمة، والذي يمتد على مدى 10 أيام بداية بيوم الغد. شف
وسيعمد ”سوفاك”، الوكيل المعتمد للعلامات الألمانية التابعة لمجمع فولكسفاغن، من بينها فولكسفاغن وأودي وسيات وسكودا وبورش، إلى طرح جديده، وسيتم عرض من قبل سكودا لآخر طراز سيارة الدفع الرباعي ”يتي”. أما فولكسفاغن، فإنها ستكشف عن ”غولف 7” والتحسينات الخاصة بنموذج ”بولو” الجديدة. بالمقابل، ستعرض ”أودي” للمرة الأولى نموذج ”أ 3” ليموزين، بينما ستقدم بورش آخر نموذج لها، علما أن القوة الضاربة لسوفاك السنة الماضية كانت أودي وفولكسفاغن اللتان حققتا أفضل المبيعات. وفي سياق متصل، تستغل العلامة اليابانية تويوتا المناسبة للكشف عن سيارتين جديدتين هما كورولا الجديدة وياريس الجديدة اللتان أدخلتا حديثا إلى السوق الجزائري، كما سيتم عرض سيارات نفعية، من بينها السيارة ذات الدفع الرباعي ”هيلوكس”. وأما بالنسبة للعلامات الفرنسية، فإنها ستقدم جديدها، حيث ستكشف رونو عن كليو أر أس ورونو كامبوس، بينما ستركز بوجو على 308 الجديدة، فضلا عن تقديم سيتروان للنموذج الجديد سي 4 بيكاسو وسي 4 بيكاسو الكبيرة، علما أن بوجو ورونو سيطرا على سوق السيارات في 2013 بمبيعات بلغت 74350 و74088 وحدة على التوالي، وتمثل العلامتان الفرنسيتان حصص سوق تقدر بـ 36 في المائة. أما بالنسبة لهيونداي، فإنها ستكشف عن نموذجها الجديد ”أي 20”. كما يرتقب أن تقدم نيسان جديدها في يوم الافتتاح، رافضا الكشف عنها إلى آخر لحظة، علما أن الصانع الياباني كشف عن سيارة ذات الدفع الرباعي ”جيوك” في آخر صالون دولي بجنيف ونال استحسان المتتبعين.
وبالنسبة للأسعار المعتمدة، فإنها تتراوح ما بين 700 ألف دينار و1.5 مليون دينار كمعدل، حيث يمكن إيجاد آخر نموذج ”كيويكيو” نموذج 2014 والتي تقدر بـ702 ألف دينار، بينما تقدر بيكانتو برازيليا بـ1.189000 دينار وسيات ايبيزا كرونو بـ1.389000 دينار، بينما بلغت ميتسوبيتشي ميراج 1.069000 دينار.


أهـــــم النـــــماذج الجـــــديدة في الصـــــالون
رونو الجزائر: كليو أر أس الجديدة ورونو كامبوس
بوجو الجزائر: بوجو 308 الجديدة، بوجو 3008 و5008
فالكون موتورز: ميتسوبيشي ميراج
سودي أوتو موتيف: فيات لينيا
السيكوم موتورز: فورد اكسبيديشن
هيونداي موتورز الجزائر: سيارة أي 20
ديامال الجزائر: شوفرولي أوبترا الجديدة
سوفاك: سكودا يتي وأدوي ليموزين واكبيريانس توليدو، وايبيزا كرونو لسيات الجزائر
السيكوم موتورز فورد الجزائر: فورد كوغا
سيتروان: سي 4 بيكاسو
كيا موتورز: بيكانتو برازيليا
ماهيندرا: اكسيوفي 500 وكوانتو
قال المدير التجاري لـ”تويوتا الجزائر”، فريد زواق، إن العلامة اليابانية سترفع خلال الطبعة الحالية لصالون السيارات رهان حماية البيئة والحد من الانبعاث الملوث، في التأكيد على أنها مؤسسة ”مواطنة” بالدرجة الأولى. وأشار المتحدث، في اتصال مع ”الخبر”، إلى اهتمام ”تويوتا” في الطبعة الـ17 من الصالون الدولي للسيارات بطرح السيارات الهجينة الصديقة للبيئة التي تستعمل الوقود غير الملوث، على غرار الطاقة الكهربائية، باعتبارها أبرز أولويات العلامة.
وبالموازاة مع ذلك، أوضح فريد زواق أن مشاركة ”تويوتا” في الصالون ليست بهدف تحقيق أكبر قدر من المبيعات، وإنما في إطار التقرب من الزبون للتعرف على انشغالاته، بمقابل تعريف الزوار بالمنتجات الجديدة التي تعرضها ”تويوتا”، خلال أيام المعرض.


انخفضت القيمة المضافة لقطاع وكلاء السيارات المسجلة إلى 11 في المائة من رقم الأعمال في 2012، بعدما كانت في حدود 14 في المائة في 2008. وبالمثل، تراجعت النتيجة الصافية (ربح أو خسارة) إلى 4 في المائة سنة 2012، بينما سجلت 9 في المائة في 2008، وذلك رغم التحويلات الهامة من العملة الصعبة لأغراض الاستيراد التي تصل إلى 7 مليار دولار. وتكشف الأرقام الرسمية أن سوق السيارات لازالت تهيمن عليه فروع شركات السيارات الأجنبية أو وكلاء السيارات الأجانب، الذين استحوذوا في 2012 على حصة سوقية تصل إلى 66 بالمائة مقابل 34 بالمائة للمؤسسات التي يمتلكها مساهمون جزائريون. وتبقى حصة السوق الأهم لشركة رونو بـ22 في المائة متبوعة بشركة بيجو 15 في المائة ثم سوفاك بـ13 بالمائة.



وتؤكد الأرقام أن رقم أعمال المؤسسات المتخصصة في استيراد السيارات، والتي تضم 29 وكيلا، وصل إلى 700 مليار دينار، أي حوالي 8.5 مليار دولار في 2012 مقارنة بـ455 مليار دينار في 2011، أي بنسبة نمو قدرها 54 بالمائة، وذلك رغم كل الإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية للحد من تدفق الواردات من السيارات.



ويظهر من خلال الجدول التالي، أن المؤسسات ذات المساهمين الجزائريين رغم امتلاكها لحصة سوقية بـ31 في المائة فقط، إلا أنها تساهم في الاقتصاد الوطني بقيمة مضافة تقدر بـ29 مليار دينار، وهي تعادل القيمة المضافة للمؤسسات الأجنبية التي تمتلك أغلبية الحصة السوقية.

-
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى