مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» مصالح الأمن بمستغانم تحجز 3000 علبة سجائر قادمة من الخارج
أمس في 06:01 من طرف المدير

» صدور القانون رقم 17-05 المعدل و المتمم للقانون 01-14 والمتعـلق بتنظيم حركة المرور عبر الطرق وسلامتها وأمنها
الجمعة 24 مارس 2017, 08:07 من طرف المدير

» الارتقاء بالمدرسة الوطنية لتطبيق تقنيات النقل البري بباتنة إلى مدرسة عليا متخصصة
الخميس 23 مارس 2017, 09:41 من طرف النقل

» غبن و شقاء بدوار اولاد بلعربي بمستغانم
الخميس 23 مارس 2017, 06:48 من طرف المحترف

» يقتل امرأة بفأس أمام منزلها في مستغانم
الخميس 23 مارس 2017, 06:36 من طرف المحترف

» مواضيع شهادات البكالوريا السابقة مصححة في الرياضيات لشعبة علوم تجريبية
الخميس 23 مارس 2017, 01:40 من طرف salmane kadiri

» مجموعة كبيرة من البكلوريات التجريبية في العلوم الطبيعية
الخميس 23 مارس 2017, 01:34 من طرف salmane kadiri

» 10 سنوات سجنا ضد مرتكب جريمة قتل بشاطئ سيدي المجذوب بمستغانم
الأربعاء 22 مارس 2017, 15:03 من طرف المدير

» انطلاق التمارين التطبيقية لوحدات الدعم والتدخل الأولي بمستغانم
الأربعاء 22 مارس 2017, 15:00 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 حافظ على صديقك !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 348
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: حافظ على صديقك !    الثلاثاء 14 مايو 2013, 17:27

حافظ على صديقك !

--------------------------------------------------------------------------------

المحافظة على الصديق:‏


قال يونس بن عبد الأعلى: قال لي الشافعي ذات يوم رحمه الله:‏
يا يونس, اذا بلغك عن صديق لك ما تكرهه, فاياك أن تبادره بالعداوة, وقطع الولاية, فتكون ‏ممن أزال يقينه بشك.‏
ولكن القه وقل له: بلغني عنك كذا وكذا, واحذر أن تسمي له المبلّغ, فان أنكر ذلك فقال ‏له: أنت أصدق وأبر. ولاتزيدن على ذلك شيئا.‏
وان اعترف بذلك, فرأيت له في ذلك وجها لعذر, فاقبل منه, وان لم تر ذلك فقل له: ماذا ‏أردت بما بلغني عنك؟
فان ذكر لك ما له وجه م العذر فاقبل منه, وان لم تر لذلك وجها لعذر, وضاق عليك ‏المسلك, فحينئذ أثبتها عليه سيئة أتاها, ثم أنت في ذلك الخيار, ان شئت كافأته بمثله من غير ‏زيادة, وان شئت عفوت عنه, والعفو أقرب للتقوى, وأبلغ في الكرم لقول الله تعالى:‏
‏{ وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ}. الشورى 40.‏
فان نازعتك نفسك بالمكافأة, فاذكر فيما سبق له لديك من الاحسان, ولا تبخس باقي ‏احسانه السالف بهذه الشيئة, فان ذلك الظلم بعينه.‏
وقد كان الرجل الصالح يقول: رحم الله من كا فأني على اساءتي من غير أن يزيد, ولا يبخس ‏حقا لي. ‏
يا يونس, اذا كان لك صديق فشدّ بيديك به, فان اتخاذ الصديق صعب, ومفارقته سهل.‏
وقد كان الرجل الصالح يشبّه سهولة مفارقته الصديق, بصبي يطرح في البئر حجرا عظيما, ‏فيسهل طرحه عليه, ويصعب اخراجه على الرجال.‏
فهذه وصيتي واليك السلام.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حافظ على صديقك !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: