مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 هل درس الجمعة بدعة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: هل درس الجمعة بدعة؟    السبت 04 مايو 2013, 18:05

لحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و صحبه أجمعين .
شدد بعض العلماء في حكم الدرس الذي يقام في بعض البلدان يوم الجمعة قبل الصلاة . حتى ذهب فيه مذهبا عنيفا ، و انتهج فيه مسلكا مصادرا ، خالف فيه القواعد و الأصول ؛ فشنع و بالغ ، و أنكر إلى حد التأثيم و التبديع .
و لما كانت المسألة بهذه الحساسية و الخطر ، و ما يترتب عن القيل فيها من أثر . خاصة و أن بعض المنكرين لها - كالشيخين الألباني و العثيمين رحمهما الله - لهما وقع في النفوس ، و منزلة في القلوب تجعل ما يصدر عنهما أمرا غالبا . فإني رأيت أن أعرض فتواهما كاملة من غير تنقيص ، حتى يتسنى النظر للمتأمل ، و يمكن من التبصر كل متعلل . ثم يكون الرد بما يناسب المقام ، و الجواب على قدر ما يفتح به الملك العلام .
أولا : فتوى الألباني رحمه الله :
فقد سئل الشيخ الألباني - رحمه الله - عن حكم الإجتماع للدرس يوم الجمعة قبل صلاة الجمعة ؟
فأجاب :
الذي نعتقده و ندين الله به أن هذه العادة التي سرت في بعض البلاد العربية و هي : أن ينتصب أحد المدرسين أو الخطباء ليلقي درساً ، أو كلمةً ، أو موعظةً ، قبل أذان الجمعة بنصف ساعة أو ساعة من الزمان . هذا لم يكن من عمل السلف الصالح - رضي الله عنهم - ، هذا من جهة . و من جهة أخرى فمن المعلوم لدى علماء المسلمين قاطبة أن هناك أحاديث صحيحة تأمر المسلمين بالتبكير للحضور إلى المسجد الجامع يوم الجمعة كمثل قوله عليه الصلاة والسلام : " من راح في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة و من راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة وهكذا حتى ذكر الكبش والدجاجة والبيضة"، ومما لا شك فيه أن حض النبي - صلى الله عليه وسلم - المسلمين على التبكير في الرواح يوم الجمعة إلى المسجد الجامع ليس هو لسماع الدرس و إلقائه ؛ و إنما هو للتفرغ في هذا اليوم لعبادة الله - عز وجل – و لذكـره ، و تلاوة كتابه ، و بخاصة منه سورة الكـهف ، و الجلوس للصـلاة على النبـي - صلى الله عليه وسلم - تحقيقاً لقوله في الحديث الصحيح و المروي في السنن و غيرها ألا وهو قوله - عليه السلام - " أكثروا علي من الصلاة يوم الجمعة فإن صلاتكم تبلغني " قالوا : كيف ذلك و قد أرمت ؟ قال : " إن الله حرّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ".
و قد ثبت أيضاً في أحاديث كثيرة مرفوعة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - كما ثبت تطبيق الصحابة لتلك الأحاديث هو أن أحدهم كان يأتي إلى المسجد يوم الجمعة فيصلي ما بدا له إيماناً وتحقيقاً لقوله - عليه السلام - " من غسل يوم الجمعة و اغتسل و بكر و ابتكر ثم صلى ما بدا له – و في رواية : ما كتب الله له - غفر له ما بينه و بين الجمعة التي تليها " .
فهذه هي وظائف الجمعة لكل مسلم يأتي يوم الجمعة ، فإذا انتصب المدرس يوم الجمعة كما هو مشاهد في بعض البلاد العربية اليوم فهو يصد الناس عن كل هذه العبادات و الطاعات بسبب تشويشه على هؤلاء الآتين للمسجد و الذين أقل ما يفعله أحدهم أن يصلي ركعتين تحية المسجد يوم الجمعة ، فحينئذ يكون هذا المدرس مشوشاً و مبدّداً للقائمين بمثل هذه الصلاة التي لا بد منها وهما ركعتا تحية المسجد فضلاً عمن أراد أن يتطوع بأكثر من ركعتين كما سبق الإشارة لحديث الرسول - عليه السلام - في قوله : " ثم صلى ما بدا له - أو - كتب الله له ". و قد ثبت عن بعض الصحابة كابن مسعود و غيره بأنهم كانوا يصلون أربعاً ، ستاً ، و ثمانياً ، فهؤلاء كيف يصلون إذا أرادوا أن يحيوا هذه السنة التي أماتها الناس ، و هناك صوت المدرس يلعلع و يشوش على هؤلاء المتعبدين و المصلين و قد جاء في الحديث الصحيح قوله - عليه السلام - « يا أيها الناس كلكم يناجي ربه فلا يجهر بعضكم على بعض في القراءة »
فلا يجوز إذاً لهذا المدرس أن ينتصب للتدريس في هذا المكان الذي خص لعبادة الله - عز وجل - بشتى أنواع العبادات كما سبق الإشارة إليها ، من أجل ذلك جاء في السنن من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي - صلى الله عليه وسلم - " نهى عن التحلُّق يوم الجمعة ". و النهي هذا معقول المعنى ، وسبق ذكره في الكلام السابق لما فيه من التشويش على الذين يحضرون المسجد و يصلون و يذكرون الله و يصلون على النبي - صلى الله عليه وسلم - لذلك نقول : لا يجوز التدريس يوم الجمعة لأنه لم يكن أولاً في عهد السلف الصالح ، و لأنه يشوش على الناس في طاعتهم و عبادتهم ، و لأن النبي -صلى الله عليه وسلم - نهى عن التحلق يوم الجمعة ، و هذا ما عندي و الله أعلم .
وحول سؤال عن حكم هذا المدرس هل هو آثم أم لا ؟
أجاب الشيخ الألباني - رحمه الله - : معلوم هذا ( أي : إثمه !!!) من حديث : " لا يجهر بعضكم على بعض في القراءة " أو كما جاء في الحديث بزيادة مهمة جداً : " لا يجهر بعضكم على بعض في القراءة فتؤذوا المؤمنين ". و الإيذاء بلا شك محرم بنص القرآن ، والإيذاء هنا بسبب التشويش فلا يصح التدريس .
إن كان أحد يريد أن يدرس فبعد الصلاة حيث يتفرغ الناس لسماع من شاء منهم و من شاء القضاء ، أما أن ينتصب المدرس قبل صلاة الجمعة فيفرض نفسه على الناس فرضاً و فيهم المصلي و التالي و الذاكر فهذا هو الإيذاء للمؤمنين فلا يجوز.أهـ من كتاب " اللمعة في حكم الإجتماع للدرس قبل صلاة الجمعة " لمحمد موسى نصر .
ثانيا : فتوى ابن عثيمين رحمه الله :
سئل الشيخ العثيمين رحمه الله في " فتاوى نور على الدرب " (ج188/ص92 ) :
الدرس الذي يكون قبل الأذان يوم الجمعة ما حكمه و ما حكمه إذا كان بشكل مستمر؟
فأجاب :
أما الدرس الخاص الذي يكون بين عالم و تلاميذه فهذا لا بأس به ، إلا أنه نهي عن التحلق يوم الجمعة إذا كان في ذلك تضييق على من يأتون إلى الجمعة .
و أما إذا كان عامّا مثل أن يكون الدرس في مكبر الصوت عاما على جميع الحاضرين فإن هذا منكر و بدعة . أما كونه منكرا فلأن النبي صلى الله عليه وسلم أنكر على أصحابه حين كانوا يصلون أوزاعا فيجهرون بالقراءة فقال عليه الصلاة والسلام " كلكم يناجي ربه فلا يؤذين بعضكم بعضا بالقراءة " ؛ لأنه إذا رفع صوته شوش على الآخرين ، فهذا وجه كونه منكرا . فإن هذا الذي يحدث الناس بمكبر الصوت يوم الجمعة يؤذي الناس لأن من الناس من يحب أن يقرأ القرآن ، و من الناس من يحب أن يتنفل بالصلاة ، و من الناس من يحب أن يفرغ نفسه للتسبيح و التهليل و التكبير ، و ليس كل الناس يرغبون أن يستمعوا إلى هذا المتحدث ، فيكون في هذا إيذاء لهم . و من أجل هذا أنكر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم على أصحابه الذين يجهر بعضهم على بعض .
و أما كونه بدعة ، فلأن هذا لم يحدث في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، و هو صلى الله عليه وسلم أحرص الناس على تبليغ الرسالة ، ولم يحصل و ذلك لأنه سوف يحصل للناس التذكير و الموعظة في الخطبة المشروعة التي ستكون عند حضور الإمام .اهـ
يتبع إن شاء الله...
ولا : حديث النهي عن التحلق يوم الجمعة :

فقد روى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشراء و البيع في المسجد و أن تنشد فيه الأشعار و أن تنشد فيه الضالة و عن الحلق يوم الجمعة قبل الصلاة »
هذا الحديث انفرد به محمد بن عجلان عن عمرو بن شعيب . و كلاهما فيه مقال .
أخرجه أحمد 2/179( 6676 ) قال : حدَّثنا يَحيى .
و " أبو داود " ( 1097) قال : حدَّثنا مُسَدَّد ، حدَّثنا يَحيى .
و " ابن ماجة " (749) قال : حدَّثنا عبدِ الله بن سعيد الكِنْدي ، حدَّثنا أبو خالد الأحمر.
و في ( 766 ) و ( 1133) قال : حدَّثنا محمد بن رُمْح ، أنبأنا ابن لَهِيعة (ح) و حدَّثنا أبو كُريب ، قال : حدَّثنا حاتم بن إسماعيل .
و " التِّرمِذي " (322) قال : حدَّثنا قُتَيبة، قال : حدَّثنا الليث .
و" النَّسائي " ( 2/47 ) ، و في " الكبرى "( 795 ) قال : أَخْبَرنا إسحاق بن إبراهيم ، قال : أخبرني يَحيى بن سعيد .
و في (2/48) ، و في " الكبرى "( 796 ) ، و في " عمل اليوم و الليلة " (173) قال : أَخْبَرنا قُتَيبة ، قال : حدَّثنا الليث بن سعد .
و" ابن خزيمة " (1304) قال : حدَّثنا بُندار ، ويعقوب بن إبراهيم ، قالا : حدَّثنا يَحيى بن سعيد .
و في ( 1306 ) قال : حدَّثنا عبدِ الله بن سعيد الأشج ، حدَّثنا أبو خالد . و في ( 1816 ) قال : حدَّثنا يعقوب بن إبراهيم الدَّوْرَقي ، حدَّثنا يَحيى بن سعيد.
خمستهم ( يَحيى بن سعيد ، و أبو خالد الأحمر، و ابن لَهِيعة ، و حاتم بن إسماعيل ، و الليث ) عن محمد بن عَجلان به .
و أخرجه أحمد 2/212( 6991 ) قال : حدَّثنا على بن إسحاق ، أَخْبَرنا عبد الله ، يعنى ابن المُبارك ، حدَّثني أُسامة بن زيد . و لفظه : " نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن البيع و الإشتراء في المسجد " .
و ليس فيه النهي عن التحلق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العين السحرية
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 810
العمر : 41
الموقع : في المكان الذي أسكن فيه
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل درس الجمعة بدعة؟    السبت 04 مايو 2013, 20:13

من الامانة العلمية أن نرد الأمور إلى أصحاب العلم والفقة مثل ابن الباز العثيمين والشيخ الألباني رحمهما الله تعالى وردودهما الدقيقة على أسئلة شباب المسلمين الغيورين على دينهم ...
وعلى الداعية أن يرحم شبابنا ولا يوبخ ولا يحقر بل عليه وقد يلم بكل امور المسلمين ما خفي منها وما ظهر ...
ويترك التجريح والتحقير والتوبيخ والتشنيع ..جانبا ففي مثل هذه الأمور الحساسة نتوخى الدقة العلمية والموضوعية بعيدا عن استثارة العواطف الجياشة بل نتوسل الردود العلمية الدقيقة وثم لا عيب العودة إلى مشايخ الأمة وأقصد الفقهاء الذين فندوا كل صغيرة وكبيرة لأن الردود المتسرعة غير المتبصرة تحي الفتنة وقد كانت نائمة ...


_________________
العين السحرية ( من يراني بعين واحدة أراه بعينين اثنتين ) ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
larabi
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 102
البلد :
نقاط : 175
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: هل درس الجمعة بدعة؟    الأحد 05 مايو 2013, 23:04

مارايك أنت ياصاحب السؤال وباختصار من فضلك ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل درس الجمعة بدعة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: