مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 أمـــــــــــك، ثم أمـــــــــــــك، ثم أمــــــــــــــــك.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 348
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: أمـــــــــــك، ثم أمـــــــــــــك، ثم أمــــــــــــــــك.   الجمعة 21 ديسمبر 2012, 10:16

أمـــــــــــك، ثم أمـــــــــــــك، ثم أمــــــــــــــــك.






أمـــــــك، ثم أمــــــــك، ثم أمـــــــك...



لماذا ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم الأم ثلاث مرات والأب مرة واحدة في هذا الحديث؟


الأم أشد عناية من الأب بالطفل، ولذلك كان حقها مضاعفاً ثلاث مرات على حق الأب. ثم إنها أيضاً ضعيفة أنثى لا تأخذ بحقها، فلهذا أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات، وأوصى بالأب مرة واحدة، وفي هذا حث على أن يحسن الإنسان صحبة أمه وصحبة أبيه أيضاً بقدر المستطاع. أعاننا الله والمسلمين على ذلك.

حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال رجل، يا رسول الله! من أحق بحسن الصحبة؟ قال (أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أبوك، ثم أدناك أدناك).

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2548 خلاصة حكم المحدث صحيح
الألباني – المصدر: مشكلة الفقر - الصفحة أو الرقم: 47خلاصة حكم المحدث صحيح.

في هذا الحديث دليل على أن محبة الأم والشفقة عليها ينبغي أن تكون أكثر من الأب وذلك لما تتحمله الأم من صعوبة الحمل والرضاع وأيضاً لما تعانيه من مشقة التربية، وإن كان الأب يشارك في التربية إلا أن الأم تتحمل أكثر منه في ذلك.

البر للأجداد والإخوة لقوله صل الله عليه وسلم: ثم أدناك أدناك اي: يستحب أن تقدم في البر الأم، ثم الأب، ثم الأولاد، ثم الأجداد والجدات، ثم الإخوة والأخوات، ثم سائر المحارم من ذوي الأرحام كالأعمام والعمات، والأخوال والخالات، ويقدم الأقرب فالأقرب، ويقدم من أدلى بأبوين على من أدلى بأحدهما، ثم بذي الرحم غير المحرم كابن العم وبنته، وأولاد الأخوال والخالات وغيرهم، ثم بالمصاهرة، ثم بالمولى من أعلى وأسفل، ثم الجار.

يقول الله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) لقمان:14.

فقوله سبحانه: (حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ) أي: ضَعْفًا عَلَى ضَعْف، وَشِدَّة عَلَى شِدَّة ومشقة على مشقة، فلا تزال تلاقي المشاق، من حين يكون نطفة، ثم الوحم، ثم المرض والضعف، ثم تغير الحال، ثم وجع الولادة، وَقَوْله: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْك) اي الشُّكْر لِلَّهِ عَلَى نِعْمَة الإِيمَان، وَلِلْوَالِدَيْنِ عَلَى نِعْمَة التَّرْبِيَة. مَنْ صَلَّى الصَّلَوَات الْخَمْس فَقَدْ شَكَرَ اللَّه تَعَالَى، وَمَنْ دَعَا لِوَالِدَيْهِ فِي أَدْبَار الصَّلَوَات فَقَدْ شَكَرَهُمَا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمـــــــــــك، ثم أمـــــــــــــك، ثم أمــــــــــــــــك.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: