مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 هل يجوز للخنثى الزواج؟؟؟؟؟.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: هل يجوز للخنثى الزواج؟؟؟؟؟.....   الجمعة 07 ديسمبر 2012, 07:11

تعريف الخنثى شرعا؟
الخنثى عند الفقهاء هو كل شخص اشتُبه في أمره، ولم يُدرَ أذكر هو أم أنثى، إما لأن له ذكرا وفرجا معا، أو لأنه ليس له منهما شيء أصلا. وقيل: يوجد نوع منه ليس له واحد منهما. والخنثى قسمان: واضح، ومشكل، فالواضح هو ما ظهر فيه علامة الرجال فقط، أو علامة النساء فقط، فإن لم توجدا أو وجدتا فيه بدرجة متساوية فهو مشكل.

الشيخ بن يونس آيت سالم

تصحيح الجنس للخنثى غير المُشكل جائز شرعا
يكشف الشيخ بن يونس آيت سالم، نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين، في هذا الحوار الذي أجرته معه ''الخبر''، عن موقف الشريعة الإسلامية من عمليات تصحيح الجنس، والفرق بينها وبين تغيير الجنس، ومسائل أخرى تتعلّق بزواج الخنثى.
ولكن الأطباء يعتمدون في تشخيصهم على معايير أخرى..
صحيح الطب الحديث له تفصيل آخر في المسألة، بحيث يفرّق بين نوعين من الخنوثة، ليس على أساس الشكل الظاهر فحسب، كما يفعل الفقهاء، بل أيضا على أساس التكوين العضوي الداخلي للغدة الجنسية، ولهذا قالوا بوجود نوعين من الخنوثة: الحقيقية، والكاذبة. وقد جاء في كتاب ''الطبيب أدبه وفقهه'': بما أن أحكام الخنثى في الفقه الإسلامي مبنية على معلومات الأطباء والتجربة والمشاهدة في عصورهم السابقة، من دون الرجوع إلى الفحص النسيجي للغدة التناسلية، لعدم توافر ذلك آنذاك، فإن على الفقهاء أن يراجعوا هذه الأحكام على ضوء التقدّم الطبي الواسع الذي حدث في العصر الحديث. وعليه لابد من اجتماع الأطباء المهتمين بهذا المجال مع الفقهاء الأجلاء للخروج بأحكام تتلاءم مع المعلومات الطبية في العصر الحديث.الشرع حرّم تغيير الجنس، فماذا عن تصحيحه بالنسبة للخنثى؟
المراد من التصحيح هنا إصلاح شكل العضو أو وظيفته إلى الوضع السوي المعهود، من أجل أن يكون أقرب إلى الحالة الطبيعية. فبالنسبة للخنثى المُشكل الذي له عضوا تناسل ذكري وأنثوي، ينصح العلماء بعدم الاستعجال في إلغاء أحد العضوين وإبقاء الآخر، لأنه، بعد مضي فترة من عمره، قد يُرجّح جانب الذكورة على جانب الأنوثة، أو العكس. وبالنسبة لمن كان أحد الجانبين فيه ظاهرا (الذكورة أو الأنوثة)، إلا أن العضو غير ظاهر، فجواز إجراء العملية الجراحية لإظهار العضو هو أمر لا اختلاف عليه. وفي كل الحالات لابد من إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة تحت إشراف أهل الاختصاص من الأطباء العُدول.الوجه الآخر لمعيلي مزدوجي الجنس
عائلات تروي محنتها مع أبناء من نوع خاص

البداية كانت مع السيد (ف.ع) من ولاية تيسمسيلت، الذي كان حاله ومظهره الخارجي يكفيان لوحدهما لوصف عميق حزنه، ومدى مصابه في ابنه الذي أدخله إلى المصلحة من أجل إجراء عملية جراحية للمرة الخامسة على التوالي، رغم أن سنه لا يتجاوز 14 سنة فقط..

بصعوبة كبيرة، في إجابته على أسئلتنا، كانت شاهدة عليها دموعه التي ظلّت تنهمر من عينيه بين الفينة والأخرى طيلة المقابلة، رجع بنا المتحدّث إلى سنة 1998 تاريخ ولادة ابنه، وكيف استبشرت العائلة بميلاده خيرا، كونه الذكر الوحيد في الأسرة، بعد أختين يكبرانه ببضع سنين، فيقول ''لم أكن أعلم يومها بأنها بداية محنة كبيرة ورحلة مع بلاء قد تعجز عن حمله الجبال الأوتاد، وذلك منذ الأسابيع الأولى من الميلاد، عندما اكتشفنا صعوبة تبوّل ابني الرضيع آنذاك، فضلا عن شبه انعدام جهازه التناسلي، الأمر الذي دفعني إلى عرضه على أحد الأطباء الذي بمجرد أن كشف عليه، نصحني بنقله على جناح السرعة باتجاه مستشفى وهران، ومنذ ذلك الحين وأنا أتنقّل به إلى مصلحة طب الأطفال، حيث تمّ إخضاعه لحدّ الساعة إلى أربع عمليات جراحية، كان الهدف منها إبراز ذكوريته من خلال تمديد قضيبه، في انتظار العملية الخامسة المبرمجة هذه الأيام، إذ تفاجأنا هذه المرة بمصيبة أخرى تجسّدت في ظهور أثداء لابني على مستوى الصدر، جعلته يمتنع عن الخروج من البيت، واللعب مع أصدقائه، بالإضافة إلى رفضه ارتداء ألبسة صيفية على غرار نظرائه رغم شدة الحر أحيانا، مخافة اكتشاف أمر الانتفاخ الظاهر في صدره''.
ورغم أنه كان يحمد الله على ما قدّره عليه من ابتلاء، إلا أن المعني اعترف بأنه في بعض الأحيان تضيق عليه الدنيا بما رحبت، ''حتى أتمنى لو أن الموت يأخذ ابني ليرتاح من هذا العذاب، أو أنني لم أُرزق به أصلا، لأعوذ بعدها إلى رشدي فأستغفر الله وأتعوّذ من الشيطان اللعين''، مضيفا ''هذا المرض يتضاعف أثـره بفعل قلة الحيلة وضعف الحال وبيروقراطية العلاج، حيث إنني أعمل في إطار الشبكة الاجتماعية ولا أقدر على المصاريف الكبيرة، بدليل أنني، منذ عشرة أيام، أبيت في ورشة بناء في انتظار العملية الجراحية''.
الحالة الثانية التي التقينا بها، كانت لزوجين في مقتبل العمر، تنقّلا منذ أيام من ولاية غليزان لإجراء أول عملية جراحية لابنتهما البكر التي تبلغ حاليا سبع سنوات، القصة بدأت، حسبهما، عندما لاحظت الأم بأن رضيعتها كانت تبكي وتهتز كلما أرادت التبوّل، ما استدعى عرضها على طبيب مختص، الذي قال للوالد ''حضّر نفسك فالأمر ليس بالسهل''، ومنذ ذلك الحين، يردف الأب، ''ونحن في رحلة مع الفحوصات والتحاليل التي عذّبتنا، خاصة تلك المتعلّقة بتحاليل الكاريوتيب التي أجريناها على مستوى مصلحة كونيو بوهران''.
وفي معرض سردهما لحالة ابنتهما، أكّدت والدة الطفلة بأن مخاوفها الكبيرة كأم ليست من العملية الجراحية في حدّ ذاتها، ''وإنما كل مخاوفي نابعة من احتمالات إصابة فرج ابنتي أثناء العملية، الأمر الذي سيكون ضربة قاضية لمستقبلها''، مضيفة بأنه ''لا أحد في العائلة بأكملها يعلم بوضع ابنتنا، باستثناء والدتي ووالدة زوجي''، مفسّرين هذا التكتّم بأنهما يسكنان في قرية صغيرة في ولاية داخلية يعرف فيها الناس بعضهم البعض، ''ولا نريد أن يأتي اليوم الذي تُعيّر فيه ابنتنا بسبب هذه المرض''. حالة أخرى جمعتنا دردشة معها لزوجين متقدّمين في السن، كان بصحبتهما بنت صغيرة لا يتجاوز عمرها خمس سنوات، بدأت رحلتها في الحياة على أساس ذكر، بدليل تسميتها آنذاك باسم عبد القدوس، ليتمّ، بعد حوالي شهرين فقط، تبديل اسمها إلى سهام، حيث تأكّدت الأم، من الوهلة الأولى، بأن ابنتها ليست ذكرا كما اتّضح في بداية الأمر، وهو ما أكّدته التحاليل الطبية المتعدّدة التي انتهت بإجراء عملية جراحية على مستوى مستشفى طب الأطفال بكنستال. وحسب والد الطفلة، فإن ''الصعوبة ليست في قضاء الله وقدره، فنحن سلّمنا بهذا الأمر، ولكن كل الصعوبة في تبعات هذا المُصاب، فقد بقينا مدة سنة ونصف ونحن في أروقة العدالة من أجل تغيير اسم ابنتي فقط، فضلا عن ثلاث سنوات أخرى قضيناها ما بين التحاليل وإجراء التدخّل الجراحي''.

لدكتورة مرّاد أخصائية علم النفس الإكلينيكي
الانتحار والمثلية كابوس يلاحق الخنثى

شدّدت الدكتورة مرّاد بودية، أخصائية علم النفس الإكلينيكي، على الاضطرابات النفسية التي يعاني منها الخنثى، نتيجة صراعات متعدّدة مع النفس، والأسرة، والمجتمع، الأمر الذي يتسبّب في مضاعفات تصل إلى الهرب من المنزل العائلي، وقد تتطوّر إلى حدّ الانتحار، بفعل هذا الصراع الذي ينعكس على بناء الصورة الجسمية.
وأوضحت المتحدّثة التي أشرفت على متابعة عشرات الحالات من مزدوجي الجنس، بأن السواد الأعظم من هذه الشريحة يعانون من ضعف الشخصية، ما ينتهي بالكثير منهم بالسقوط في فخّ الجنسية المثلية، فيتحوّلون إلى شواذ مثليين، بينما قد يتسبّب التناقض الحاصل بالنسبة للجسم الاجتماعي إلى حدّ الحالة الفصامية الابتدائية، وفي أحيان أخرى إلى الانطواء والعُزلة، خلافا لفئة أخرى، وهي الأقل، تستطيع المقاومة والاندماج نتيجة قوة شخصية أصحابها، وتزوّدهم بآليات دفاعية نفسية فيتمكّنون حتى من الزواج وتقلّد مناصب عليا. مضيفة بأن العلاج العائلي بالنسبة للخنثى في سنّ مبكّر يمثّل ثلثي العلاج النفسي.

رئيس اللجنة الاستشارية لحماية حقوق الإنسان
تهميش الخنثى وضع غير إنساني

وصف فاروق قسنطيني، رئيس اللجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان، المعاناة التي تتكبّدها شريحة الأطفال مزدوجي الجنس بالوضع غير الإنساني، مطالبا وزارة الصحة بالاهتمام أكثـر بهذه الفئة.
واعترف قسنطيني بصعوبة اندماج هؤلاء الأطفال، حتى بعد خضوعهم لعمليات جراحية في إطار تصحيح الجنس، ''نظرا لطبيعة الانغلاق التام الذي يميّز مجتمعنا الجزائري، الأمر الذي يستوجب فتح نقاش واسع بشكل مستعجل مع جميع المكوّنات والحساسيات للخروج بتوصيات تنتهي بصون حقوقهم، واستبعاد نظرة الإقصاء والتهميش المُسبّقة في حقّهم''، مشدّدا على ضرورة تخفيف العبء عن عائلات المصابين، من خلال توفير العلاج وضمان التحاليل المخبرية في أوقات مختصرة، ''لأنه من غير المعقول أن تستغرق تحاليل تحديد الجنس عدة أشهر، في حين إنها لا تتجاوز أسبوعين في دول أخرى''.
بناء على ما شرحتموه هل يجوز للخنثى الزواج؟
بالنسبة للخنثى غير المشكل فبحسب حاله، يُزوّج من الجنس الآخر. أما الخنثى المشكل، فلا يصحّ زواجه، والسبب واضح؛ إذ يحتمل أن يكون ذكرا فكيف يتزوّج ذكرا، ويحتمل أن يكون أنثى فكيف يتزوّج أنثى مثله. وهذا قول جمهور العلماء الذين أجمعوا على أن الخنثى إذا قال إن لي ميلا إلى الشهوة، قيل له: اصبر حتى يغيّر الله حالك إلى حال أحسن منه، ولتستعن بالصيام، قال عليه الصلاة والسلام: ''يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوّج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء''، ويمكن أن يُعطى من الأدوية ما يهوّن عليه الأمر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العجيسي
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 1595
البلد :
نقاط : 1727
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 11/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل يجوز للخنثى الزواج؟؟؟؟؟.....   الجمعة 07 ديسمبر 2012, 18:19

ربما هي الطبيعة تبحث عن اٍنسان كامل,كما كان يعتقد قوم النبي لوط أن الذكورة هي الانوثة وأن الانوثة هي الاصل,وهذا اللا تمييز كان موجودا حتى في شعور سقراط وتلميذه أفلاطون واٍنتقل فيما بعد الى أوروبا وأكبر مروجه تخنيث كوني هو أندري بشلارالفرنسي.وهذا راجع الى تفسير الاشياء من زاوية فهم غير ثنائي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل يجوز للخنثى الزواج؟؟؟؟؟.....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: