مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 تلميذ متمرد يحول جدران مدينته إلى لوحات فنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: تلميذ متمرد يحول جدران مدينته إلى لوحات فنية   الخميس 29 نوفمبر 2012, 06:56



قد تجود علينا الظروف الاجتماعية بمبدعين، والأمثلة كثيرة منهم الرسام العالمي فان غوخ الذي دفعه الفقر إلى رسم لوحات بيعت بملايين الدولارات، وبتهوفن الذي كتب السيمفونية السابعة التي سماها "القدر" وهو أصم، والأديبة الأمريكية هيلين كيلر، إعاقتها حولتها إلى أديبة مرموقة، وقد يخرج من القل بولاية سكيكدة فنان ورسام اسمه زكريا الذي إن لم تجده عند زيارتك للمدينة فسترى رسوماته في كل مكان.


الشروق التقت زكريا دربيخ ذي 19 سنة والذي يدرس في السنة النهائية قسم أدب عربي بثانوية بوقيقز عمار الذي كشف عن إعجابه بالأفلام الأمريكية، وكان يلاحظ خاصة في الأحياء التي يقطنها السود رسومات على الجدران ليباشر قبل 3 سنوات بداية رحلته مع فن الرسم الذي برع فيه اعتمادا على موهبته، لأنه لم يدخل مدرسة فنون جميلة ولا يعرف أبجديات وقوانين الألوان، لأن الأمر يتعلق بالذات أو حياة الشوارع "رافيتي" نوع من الرسومات التي تحكي عن هموم المواطن وخاصة فئة الشباب من بطالة ومخدرات وحڤره واسقاطات سياسية في قالب فني كما هو حال الراب، لذلك تجد في الحائط رسما للثوري شيغفارا وبابور للحرڤة وأوراق لعب القمار تعبيرا عن الفراغ الذي يعيش فيه الشباب.

زكريا لا يمارس السياسة ولكن بالرغم عنه وجد نفسه منغمسا فيها، فرسوماته صفعة للمسؤولين وهو مهموم بتدهور حال المدينة التي أصبحت ألوانها باهتة جدا.

سألنا المبدع الصغير الذي تواكب ريشته الأحداث المختلفة التي تمر بها مدينته الصغيرة والجزائر بصفة عامة ،من أين يتدبر الأموال التي يشتري بها مواد الرسم، خاصة وانه مازال تلميذا؟ فأجاب بأنها من تبرع بعض شباب حي بولخصايم وأحيانا من جيبه الخاص.

هل تلقيت عراقيل أو تحذيرات من أي جهة كانت جراء بعض الرسومات الاستفزازية؟ هكذا سألناه فأجاب بنعم، وإنما كانت في قالب نصيحة، حيث أعطيت له تعليمات بعدم التعرض بالانتقاد لرموز الدولة أو مؤسساتها. وأكمل يقول: الرسم فن، والفن رسالة سامية لابد أن تكون من عمق المجتمع وإليه وإلا كان الفنان منسلخا وبعيدا عن هموم وطنه ولا يحمل فكرا، وقد تفقد الرسالة معناها ولا تصل إلى غايتها.

سألناه من هو قدوتك في الحياة وملهمك؟ فأجاب أنه شيغيفارا، لماذا؟ لأنه مات من أجل حرية الشعوب ووقف في وجه الظلم ولم يتخلى رغم الصعاب عن مبدئه الذي ضحى لأجله بنفسه.
بودماغ زبيدة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تلميذ متمرد يحول جدران مدينته إلى لوحات فنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: