مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» مستغانم ....الموافقة على انجاز مطار على مستوى المدرج الرئيسي بصيادة
اليوم في 15:57 من طرف المدير

» هذه الولايات المعنية بالحصص الإضافية لسكنات "عدل"
الإثنين 09 يناير 2017, 20:01 من طرف المدير

» تكثيف النشاط الاستعلاماتي لمحاصرة خلايا "الأحمدية" بمستغانم.
الإثنين 09 يناير 2017, 19:55 من طرف المدير

» من مشاكل العرب و المسلمين....1
الأحد 08 يناير 2017, 19:12 من طرف gramo

» الحظيرة الصناعية بمستغانم تتدعم بأزيد من 40 مشروعا ...من ضمنها إنتاج الأجبان و اللحوم الحمراء و العجائن الغذائية
السبت 07 يناير 2017, 08:21 من طرف المدير

» المستفيدون من مساكن الترقوي المدّعم يطالبون بلجنة تحقيق وزارية في مستغانم
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:41 من طرف المدير

» إلغاء كل قرارات الاستفادة من المحلات التجارية بأسواق مستغانم بسبب عدم استغلالها من طرف المستفيدين منها
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:36 من طرف المدير

» ترامواي مستغانم.....الهيئة المشرفة تعتذر وتحمل المسؤولية للمؤسسة الإسبانية
الثلاثاء 03 يناير 2017, 07:15 من طرف المدير

» مؤسسة ميناء مستغانم تسجل 123 سفرية إلى فالنسيا في 6 أشهر
الثلاثاء 03 يناير 2017, 07:13 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 وتغير كل شيء في لحظة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 348
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: وتغير كل شيء في لحظة    الإثنين 12 نوفمبر 2012, 10:33

وتغير كل شيء في لحظة

ُ يقول ستيفن كوفي الخبير في مجال فن الادارة والقيادة وتنمية المهارات

كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك
وكان الركاب جالسين في سكينة بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير
وآخرون في حالة استرخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء

فجأة صعد رجل بصحبة أطفاله الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار
جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله ..

كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء ,,,
بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراًً للإزعاج ...
ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته إلى جواري دون أن يحرك ساكناً

لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون
أن يفعل شيئاً ؟

مرت لحظات عدة قبل ان ينفذ صبري والتفت إلى الرجل قائلاً
إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس وإني لأعجب إن لم تستطع
أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك ...!!؟
انت ... انت فعلا عديم الاحساس .

فتح الرجل عينيه كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف :
نعم إنك على حق ..يبدو انه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاء هذا الأمر ..
لقد قدمنا لتونا من المستشفى ......
حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعة واحدة .. إنني عاجز عن التفكير ..
وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاًً ...

يتابع ( كوفي ) قائلا
تخيلوا شعوري آنئذ ؟؟
فجأة امتلأ قلبي بآلالم للرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود ...
قلت له : هل ماتت زوجتك للتو؟ أنني آسف .... هل يمكنني المساعدة ؟
لقد .... تغيـر كل شيء في لحظة وتبدلت كل مشاعري تجاهه في ثوان

انتهت القصة ... ولكن...
ما انتهت المشاعر المرتبطه بهذا الموقف في نفوسنا ...
نعم ....كم ظلمنا أنفسنا حين ظلمنا غيرنا في الحكم السريع المبني على سوء فهم
وبدون حتى أن نبحث عن الأسباب التي أدت إلى تصرف غير متوقع من إنسان
قريب أو بعيد في حياتنا ..

ويوم تنكشف الأسباب .. وتتضح الرؤية نعرف أن الحكم الغيبي الغير عادل الذي
أصدرناه بلحظة غضب كان مؤلما للنفس ويتطلب منا شجاعة للتراجع والاعتذار
عن سوء الظن ...

هذه القصة تذكرنا ولا شك بحوادث كثيرة في حياتنا كنا في أحيان كثيرة منها ظالمين
وفي أحيان اخرى مظلومين ..
ولكن كل ما يهم في الامر ان نتصف دائما بحسن الخلق وان لا نتسرع في اصدار
الأحكام تجاه الاخرين
وان فعلنا وتسرعنا ثم اكتشفنا خطأنا بعد ذللك فعلينا ان نبادر بالاعتذار

اما اذا كنا مظلومين فلنتعلم ان نسامح وان نغفر
فهذه هي الشجاعة الحقيقية وهذا هو حسن الخلق مع من حولنا من الناس

اخي الحبيب, اختي االغالية
ورد في الحديث الصحيح الذي رواه ابو الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال
ما من شيء في الميزان أفضل من حسن الخلق

وورد ايضا في الحديث الذي صححه الالباني والذي رواه ابو هريرة عن النبي
صلى الله عليه وسلم انه قال
أتدرون ما أكثر ما يدخل النار قالوا : الله و رسوله أعلم ، قال : الأجوفان : الفرج و الفم
و ما أكثر ما يدخل الجنة ؟ تقوى الله و حسن الخلق

وورد ايضا في الحديث الذي صححه الالباني والذي روته السيدة عائشة عن النبي
صلى الله عليه وسلم انه قال
أنه من أعطي حظه من الرفق ؛ فقد أعطى حظه من خير الدنيا والآخرة ،
وصلة الرحم وحسن الجوار أو حسن الخلق يعمران الديار ، ويزيدان في الأعمار

وورد ايضا في الحديث الذي صححه الالباني والذي رواه انس بن مالك عن النبي
صلى الله علي وسلم انه قال
إن أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، و إن حسن الخلق ليبلغ درجة الصوم و الصلاة

ونختم يقول الإمام الشافعي رحمه الله:
سامح صديقك إن زلت به قدم فليس يسلم إنسان من الزلل
ولما عفوت ولم أحقد على أحد أرحت نفسي من هم العداوات




لطفا إن اعجبك محتوى الرسالة أعد ارسالها لمن تعرف ليعم الخير والفائدة
الدال على الخير كفاعله ويكون ذلك في ميزان حسناتك ان شاء الله تعالى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وتغير كل شيء في لحظة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: