مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 بوجدرة الحلزون وموقفه من الاسلاميين!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: بوجدرة الحلزون وموقفه من الاسلاميين!   الجمعة 05 أكتوبر 2012, 08:00



هدّد الروائي رشيد بوجدرة بـ"حمل السلاح في حال وصول الإسلاميين للسلطة في الجزائر"!، معترفا أنه لا يجد مانعا في فعل ذلك مرة أخرى مثلما فعله في شبابه خلال فترة الاستعمار الفرنسي، ورافضا أي تفاهم مع الإسلاميين الذين اتهمهم بقتل "150 ألف جزائري خلال العشرية الحمراء".

رشيد بوجدرة كاتب وروائي وشاعر جزائري ولد في 5 سبتمبر سنة 1941 م بمدينة عين البيضاء. اشتغل بالتعليم، وتقلد عدة مناصب منها، مستشار بوزارة الثقافة، أمين عام لرابطة حقوق الإنسان، أمين عام لاتحاد الكتاب الجزائريين.
[عدل]مؤلفاته الروائية

الحلزون العنيد
الإنكار
القروي
العسس
الإرثة
ضربة جزاء
التطليق
التفكك
ليليات امرأة آرق
ألف عام وعام من الحنين
الحياة في المكان
تيميمون
هل شارك في الثورة ؟وفي أي ولاية ؟ وماهي العمليات التي نفذها ؟

بوجدرة الذي كان يتحدث لقناة "الشروق تي في" على هامش انعقاد الصالون الدولي للكتاب، ضمن برنامج تم بثه ليلة أول أمس، قال بأنه يتحدث باسم "التقدميين والشيوعيين في البلاد" والذين "انتصروا في المعركة الأولى على الإسلاميين، وهم مستعدون لتكرار المواجهة في حال وصول هؤلاء إلى سدّة الحكم"! ورغم أن صاحب رواية "وقائع اغتيال ياماها"، فرّق بين "المسلم المعتدل والإسلامي المتشدد"، لكنه في الوقت ذاته لم يجد مانعا من القول أن هؤلاء استغلوا "انتفاضات الشعوب العربية المسماة ربيعا لتحقيق أهدافهم". وأضاف بوجدرة في اللقاء التلفزيوني ذاته أن معارضته للإسلاميين لا تعني أنه يدافع عن السلطة في الجزائر: "أنا أجهل السلطة السياسية في البلاد وأتجاهلها، ثم إنني معارض منذ الاستقلال، حين خرجت من جبهة التحرير الوطني، وكتبي ظلت ممنوعة من النشر والطبع والقراءة لمدة 15 عاما بقرار رسمي"!


وأطلق "الحلزون العنيد" مثلما يلقبه البعض، النار أيضا على دعاة التمجيد لأبطال الثورة في الروايات والأفلام: "هؤلاء الذين نسميهم أبطالا للثورة، ليسوا سوى بشر عاديين، وقد تعمدت رواية قصصهم من منطلق إنساني بحت في أعمالي على عكس البقية"، كما اتهم بوجدرة القائمين على الصالون الدولي للكتاب في دورته الأخيرة بخداعه، حين قال: "لقد تلقيت خبر تكريمي في الصالون بينما كنت في المغرب، ووافقت عليه ولم أكن أعلم أنني سأسقط في فخ مدبر، وأتلقى تكريما مزيفا، وهذا ليس بغريب على عرّابي الفوضى والغوغاء في البلاد، فلا يوجد كاتب أو مبدع حقيقي تم تكريمه في الجزائر وهو على قيد الحياة، بل إنهم ليسوا ناجحين سوى في تكريم المغنيين"!

بوجدرة النادم على قبول فكرة "تكريمه" في الصالون مؤخرا، وصف الروائية أحلام مستغانمي بأنها "متوسطة الكتابة" و"أسلوبها صحفي" كما أنها تستغل علاقات زوجها في النشر والتوزيع، رغم قوله أنه يتمتع بصداقة معها ومع زوجها جورج الراسي، قبل أن يعيد وصف رواية واسيني الأعرج بأنها "لم تحدث شرخا في العمل الأدبي بالجزائر" مبينا أنه وكاتب ياسين "الوحيدان اللذان أحدثا قطيعة في الأدب الجزائري، ويضاف إليهما الروائي أحميدة عياشي الذي قال بوجدرة عنه بأنه روائي جيد ومخضرم، لكنه "يهتم بالصحافة أكثر من الكتابة الروائية، وذلك أحد أسباب تراجعه".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بوجدرة الحلزون وموقفه من الاسلاميين!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: