مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 تبليغ العلم وتحريم كتمانه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 348
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: تبليغ العلم وتحريم كتمانه   الثلاثاء 02 أكتوبر 2012, 18:02

تبليغ العلم وتحريم كتمانه






قال الله تبارك وتعالى:



( وإذ أخذ الله ميثـق الذين أوتوا الكتاب لتُبينُـنَّـهُ للناس ولا تكـتُمونهُ)



وفي الحديث : ( ما آتى الله عالِماً عِلماً إلا وأخذ عليه من الميثاق ما أخذ على النبيين أن يبينوه ولا يكتموه ) أخرجه الإمام الزبـيدي في كتابه ( إتحاف السادة المتقين ) . فإذا سُئل العالم عن علمٍ يـجب عليه تعليمه لم يسعه السكوت عن ذلك ، فمن امتنع من تعليم ما علمه الله ، وكتمَ البيان الذي أوجبه الله عليه ، فقد دخل في الوعيد الوارد في الكتاب والسنة ، قال تعالى :


إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتابِ ويشترونَ بهِ ثمناً قليلاً أولـئِك ما يأكلونَ في بُطونِهم إلا النارَ ولا يكلمُهمُ اللهُ يومَ القيامةِ ولا يُزكيهم ولهم عذابٌ أليم


وقال:



( من سُئلَ عن عِلمٍ فكتمهُ ألجمهُ الله بلجامٍ من نارٍ يوم القيامة ) أخرجه أبو داوود والترمذي .


وفي رواية :


( ما مِن رجلٍ يحفظُ عِلماً فيكتُمه إلا أُتيَ بهِ يوم القيامة مُلجماً بلجامٍ من نار ) أخرجه ابن ماجه . وقال عليه الصلاة والسلام : ( إذا ظهرت الفِتن وسُبَّ أصحابي فليُظهِر العالِم علمهُ ، ومن لم يفعل فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين , لا يقبل الله منه


صِرفاً ولا عدلاً ) أخرجه الخطيب البغدادي في ( الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع ) . ذكره سيدنا الإمام الحدادفي كتابه ( الدعوة التامة )


ومِن كلامِ الإمام عبد الله بن حسين بن طاهر نفع الله به : إن احتكار العلم أشدُ من احتكار الطعام . وقال الإمام أحمد بن عمر بن سميط نفع الله به : انظروا التشديدات الواردة في احتكار الطعام ، وليس نفعُ الطعام كنفع العلم ، أنا أريد كُلاً يُعلِّم بالذي يَعرِفُه وإن قلَّ عِلمه . وقال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري رحمه الله : إياك أن تكتمَ العلمَ عن عدوَّك ، فإن الشرع حقيقة إنما هوَ للهِ ولِرسولِه ، ومِن شرط كلِّ مُحبٍ للهِ ولِرسولهِ أن يُحبَّ نشرَ ما شرعه الله ورسولُهُ في جميع الخلق ، سواءً أكانوا أصدقاء أم أعداء


وقال الإمام النووي رحمه الله


قال العلماء


ولا يَمتنِع من تعليم أحدٍ لكونهِ غير صحيح النية ، فقد قال سفيان الثوري وغيره : طلبُهم للعِلمِ نية وقالوا : طلبنا العلم لغيرِ الله فأبى أن يكونَ إلا لله ، معناه ( كانت غايته أن صار لله تعالى ) .


قال الإمام السيوطي رحمه الله في ( الإتقان ) : وأما أخذ الأجرة على التعليم فجائز , ففي البخاري ( إن أحقَّ ما أخذتم عليه أجراً كتابُ الله ) .


والتَّـعليم على ثلاثة أوجه : أحدها : للحِسبةِ ولا يأخذ بهِ عِوضاً ، فهو مأجور وعليه عملُ الأنبياء ، الثاني : أن يُعلِّم بالأُجرة ، وهذا مُختلَف فيه والأرجح الجواز ، والثالث : أن يُعلِّم بغيرِ شرط ، فإذا أُهديَ إليه قَبِل ، فهذا يَـجوز إجماعاً ؛ لأن النبيكان مُعلماً للخلق وكان يقبلُ الهدية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تبليغ العلم وتحريم كتمانه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: