مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» تفحم أستاذة في حادث انفجار قارورة غاز بمستغانم...الضحيّة كانت تحضَر قهوة الصباح لأبنائها الثلاثة
اليوم في 06:35 من طرف المدير

»  مهلة أقصاها ثلاثة اشهرلإعادة بعث مشروع ترامواي مستغانم
الأربعاء 18 يناير 2017, 19:06 من طرف المحترف

» النقل يقتصر على الإناث بقرية أولاد بوراس بمستغانم
الأربعاء 18 يناير 2017, 18:44 من طرف المحترف

» مستغانم ....الموافقة على انجاز مطار على مستوى المدرج الرئيسي بصيادة
الثلاثاء 17 يناير 2017, 15:57 من طرف المدير

» هذه الولايات المعنية بالحصص الإضافية لسكنات "عدل"
الإثنين 09 يناير 2017, 20:01 من طرف المدير

» تكثيف النشاط الاستعلاماتي لمحاصرة خلايا "الأحمدية" بمستغانم.
الإثنين 09 يناير 2017, 19:55 من طرف المدير

» من مشاكل العرب و المسلمين....1
الأحد 08 يناير 2017, 19:12 من طرف gramo

» الحظيرة الصناعية بمستغانم تتدعم بأزيد من 40 مشروعا ...من ضمنها إنتاج الأجبان و اللحوم الحمراء و العجائن الغذائية
السبت 07 يناير 2017, 08:21 من طرف المدير

» المستفيدون من مساكن الترقوي المدّعم يطالبون بلجنة تحقيق وزارية في مستغانم
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:41 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 تكريم ... ما أعظمه !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 348
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/04/2012

مُساهمةموضوع: تكريم ... ما أعظمه !!   الجمعة 14 سبتمبر 2012, 10:08

تكريم ... ما أعظمه !!



كرم صفر مبارك


امرأة سوداء ...
لم تجد من الجهد والطاقة لخدمة دينها ومجتمعها – وهي الضعيفة العجوز - إلا أن تقم ( تكنس ) المسجد وجدت أنه يساوي عندها أعظم الأعمال وأشرفها فهي لا تملك المال والثروة ولا تملك المنصب والمكانة ولا تملك الصحة والفتوة امتلكت مكنسة صغيرة بدائية مصنوعة من سعف النخيل أو غير ذلك ...

اعتبرت المرأة هذه المكنسة هي الطريق إلى رضا الله والطريق إلى الجنة

وسيلة قد يراها الناس تافهة
وعمل يراه الآخرون حقيراً ..
ولكنه عند هذه المرأة تساوي أعمال الدنيا كلها ..

تساوي الندوات المسجلة واللقاءات المطولة والمحاضرات المجلجلة قيمة عملها هذا عندها ..
تساوي قيمة شهادات الدكتوراه والماجستير والليسانس وأختها البكالوريوس بل وأكثر ..
لم يكن يدور في مخيلة هذه المرأة ولا في فكرها أنها ستكون بعملها هذا محط أنظار سيد ولد آدم وخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وأن قصتها وقصة مكنستها يخلد ذكرهما إلى يوم القيامة ..
إنها أغلى وأشرف مكنسة في التاريخ
بل لم تدخل التاريخ مكنسة قبلها ولا بعدها فأي عظيم مكانة أن يسأل عنك الرسول صلى الله عليه وسلم ويهتم لأمرك وأي عظيم شرف أن يصلي عليك الرسول صلى الله عليه وسلم ويدعو لك وأي عظيم تكريم أن تلقى التكريم من سيد الأنبياء والمرسلين تكريم لا يضاهيه تكريم وشرف لا يقابله شرف إنها صلوات ودعوات من خير البريات في حق امرأة سوداء لا تملك من الدنيا إلا مكنستها وحصيرتها ...

هي لم تكن تنتظر جوائز التميز
ولا الأوسمة والنياشين
ولا دروع وشهادات التقدير
ولا حتى كلمة شكر ..

فجاءها ما هو أعظم من ذلك وأغلى
ومن أعظم الرجال وأشرفهم ...
ما أعظمك من قائد ..
وما أعظمك من رسول ..
وما أروعك من قدوة ...

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

"أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد , ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عنها بعد أيام فقيل له إنها ماتت قال فهلا آذنتموني , فأتى قبرها فصلى عليها "

فقدها النبي صلى الله عليه وسلم وسأل عنها فأخبره الصحابة أنها ماتت، فلما سمع هذا منهم، أحب أن يبين لهم منزلة هذه المرأة وجلالة العمل الذي كانت تقوم به؛ فذهب إلى قبرها قبرها فصلى عليها ودعا لها ..

أخي أختي ..
إن خدمة الإسلام وخدمة مجتمعك لا يحتاجان منك كثير جهد إن أخلصت النية لله تعالى فليسعى كل منا – رجل أو امرأة - أن يخدم الإسلام ويبلغ دين الله بما يستطيع، كل على حسب جهده وطاقته ومجال تخصصه ..
لا تستهين بقدراتك ولا تقلل من شأنك
استغل ظروفك
وحدد هدفك
تجاوز المثبطات
حطم العقبات

قد تعمل عملاً تراه حقيراً لكنه قد يكون عند الله عظيماً

قال أحد الكتاب :
معاذ بن جبل .. خالد بن الوليد .. عمرو بن العاص .. رجال أفذاذ ... صحابة كرام ، قدوات صنعوا تاريخ أمتهم .

ماذا يخطر ببالك عند ذكر هؤلاء ؟

معاذ بن جبل ِأعلم أمتي بالحلال و الحرام ..
خالد بن الوليد سيف الله المسلول ..
عمرو بن العاص الذكاء و الدهاء ..
لم يبرز حسان بن ثابت بالقيادة العسكرية ، ولم يظهر خالد بن الوليد في الشعر ، ولم يكن عمرو بن العاص فقيها أولم يشتهر بالفقه !

إنها قدرات مختلفة و مواهب شتى... انتبه و هم صحابة كرام رباهم الرسول صلى الله عليه وسلم فكل إنسان خلق الله له مواهب متنوعة و مميزات شتى ، وعلى الإنسان أن يكتـشف تلك المواهب ، وينطلق منها في حياته محققا أهدافه و صانعاً لمجد أمته . أهـ

قال الحسن البصري يصف منهج عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه :
" ما ظننت عمر خطا خطوة إلا و له فيها نيـة"

فاحرص أيها المسلم دائماً أن تكون صاحب همة وأن تكون في القمة


بقلم كرم صفر مبارك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكريم ... ما أعظمه !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: