مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
»  80 مستفيدا يتسلمون مفاتيح سكنات الترقوي المدعم ببلدية حاسي ماماش بمستغانم
الأربعاء 19 أبريل 2017, 08:49 من طرف المدير

» فلاحو مستغانم يشكون غلاء البذور والأسمدة
الإثنين 17 أبريل 2017, 04:36 من طرف المدير

» مشروعان لتربية بلح البحر «ليمول» باستيديا في مستغانم
الإثنين 17 أبريل 2017, 04:34 من طرف المدير

» جني العسل .....فيديو
الإثنين 17 أبريل 2017, 03:58 من طرف mehdi69

» حكمة اليوم proverbe du jour
الأحد 16 أبريل 2017, 08:48 من طرف gramo

» فلاحون بمستغانم يبيعون محصول البطاطا قبل نضجه
الأربعاء 12 أبريل 2017, 05:56 من طرف المدير

» تركيب 7 محطات لخدمة الإنترنيت نهاية 2017 بمستغانم
الأربعاء 12 أبريل 2017, 05:54 من طرف المدير

» البرنامج الأسلامي “بلال بن رباح ” المؤذن
الإثنين 10 أبريل 2017, 22:22 من طرف saffi

» حجز 143 كلغ من الكيف في شهر بمستغانم
الإثنين 10 أبريل 2017, 06:32 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 من غشنا..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار
avatar

عدد الرسائل : 7761
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16809
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: من غشنا..    السبت 21 يوليو 2012, 04:31

الغش أصبح في حياتنا اليومية ظاهرةعتيادية، وأصبح الشخص الذي لا يغش شخصا استثنائيا غير طبيعي .. الغش في التجارة، في الرياضة، في الدراسة،حتى علاقاتنا الإنسانية كثيرا ما تكون مغشوشة بالضحك الأصفر والمجاملات الزائدة والمديح الزائف، وامتد الغش حتى إلى عواطفنا وأدق مشاعرنا وأحاسيسنا، بل ذهب الغش بنا بعيدا حين أصبحنا نغش حتى في علاقتنا مع الله سبخانه وتعالى بالادعاء والرياء و التظاهر بالتدين..

الموالون يغشون حين يبيعون أغنامهم بالجملة أوبالتقسيط، ويبدعون في تسمينها وتضخيمها بالوسائل التقليدية أوبالهرمونات العصرية والمستحدثة فيمتدحون مواشيهم بغير وجه حق، والفلاحون يفعلون الأمرنفسه بمنتوجاتهم، أما التجار فحدث ولا حرج.

يروي لي أحد الأصدقاء أنه بينما كان في ريف أحد البلدان الأوروبية حاول شراء لتر من العسل من مزارع يربي النحل في مزرعته.. قال صديقي بعفوية خالصة وكأنه يتحدث إلى مزارع جزائري: هل هذا العسل حر أم مغشوش؟.. استغرب المزارع سؤاله وطلب التوضيح.. فقال صديقي بالعفوية نفسها: أقصد ألم تمزجوا بالعسل شيئا آخر ونحلكم ألا تطعموه السكر؟. بهت المزارع لكلام صاحبي وطرده بلطف قائلا: اسمح لي نحن لا نبيع لمن يشكك في بضاعتنا..

الهدف من رواية هذه الحادثة التدليل على أن الغش سكننا وتمكن منا حتى أصبحنا نعتقد أن كل الأمم تقاسمنا هذه الظاهرة السيئة الخبيثة والعياذ بالله منها.. من العيب أن تكون أمة محمد صلى الله عليه وسلم، المتبرئ من الغش والغشاشين، على هذا الحال من التدني الأخلاقي والفساد الروحي، ومن العيب أيضا على من ينتمون إلى آخر الديانات وأكثرها سماحة وأكثرها حثا على الأخلاق الحميدة، أن يلجؤوا إلى الغش في حياتهم و تعاملهم وعلاقلتهم مع الآخرين.. ليقف كل واحد منا وقفة تأمل وصفاء مع الذات ويحاول أن ينبذ من حياته كل ما هو سيء ومؤذ له وللآخرين.. لنكن مسلمين بأتم معنى الكلمة ولنجعل من رمضاننا هذا بداية علاقة جديدة لنا مع الغش بإعادته إلى خانته الأصلية، وهي أنه فعل محرم دينيا وأخلاقيا. وكل رمضان و أمتنا بألف خير.

سليمان جوادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجمانة
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد الرسائل : 750
العمر : 22
الموقع : فلسطين
البلد :
نقاط : 1016
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 18/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: من غشنا..    السبت 21 يوليو 2012, 09:02

وكل عام وانت بالف خير اخي فاروق رمضان كريم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من غشنا..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: