مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 الوضع الراهن للمنظومة التعليمية بالجزائر ومقتضيات العصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sorovana
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 7
البلد :
نقاط : 20
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

مُساهمةموضوع: الوضع الراهن للمنظومة التعليمية بالجزائر ومقتضيات العصر   الإثنين 16 يوليو 2012, 21:54

الوضع الراهن للمنظومة التعليمية بالجزائر ومقتضيات العصر
لا يختلف إثنان أن العلم مهما تعددت مجالاته وميادينه إلا ان أهداف كل العلوم تصب في مجرى واحد الا وهو ترقية المجتمع والوصول إلى أعلى درجات الرقي الحضاري,,وبحكم أننا مسلمين فإن منهجنا مستمد من الشريعة الإسلامية القائمة على كتاب الله المقدس وسنة رسوله الكريم ،والآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تدعو إلى طلب العلم لم تحدد أو تفضل علم على آخر لدلك فإن الأمر لا يحتاج إلى تأمل طويل وجهد كبير لنقول أن العلوم متساوية في فضلها على الإنسان,لكن لابد أن نحلل الوضع الراهن الدي تعيشه الجزائر ,مند الإستقلال والجزائر في حالة بناء وقد مضى على ذلك نصف قرن ،وهي لحد الآن لم تنتهي من مرحلة البناء ولحد الآن هي تعتمد إعتمادا شبه كليا على مواردها الطبيعية المثمثلة في المحروقات بمعنى آخر هي لحد الآن لم تستطع الوصول إلى الإستقلال الإقتصادي من خلال ضمان موارد خارج قطاع المحروقات ،ومن المفروض أن يكون العلم ومواكبة المستجدات العلمية والتكنولوجية هو الطريق الوحيد والأمثل لذلك ,هل فعلا هذا ما سعت إليه المنظومة التربوية العلمية قصد بناء الجزائر خلال النصف قرن ؟
هناك أولويات تحدد وفق كل مرحلة لكل بلد ،هناك علوم حاليا تصنف في البلدان الغربية ضمن أرقى العلوم وهي الأكثر طلبا لكن هده العلوم قد لا تصلح لدول تصنف ضمن الدول النامية مثل الجزائر .
الجزائر اليوم تعيش المتناقضات من جميع النواحي فهي في حاجة ماسة إلى إطارات في ميادين معينة مما يجعلها تستعين باطارات أجنبية ،في الوقت نفسه لديها عدد هائل من الإطارات التي ليس لها دور في عملية بناء الجزائر وبذلك هي تخلق مشكلة أخرى وعويصة تتمثل في مشكل البطالة ،من جانب آخر تصنف الجزائر ضمن الدول ذات الدخل المرتفع حاليا بسبب إرتفاع سعر المحروقات ,نجد ان هناك خلل في الربط بين الحاجيات والمنتجات ,فبدل أن تبدل المنظومة العلمية القليل من الجهد للتفكير في كيفية الربط بين ما يحتاجه الإقتصاد الوطني وبين الإطارت التي يجب توفيرها نجدها تعمل على تقليد الدول المتطورة ,إن التقليد بين منظومة دولة نامية ودول متطورة يعد درب من الغباء ،فالفئة الثانية حققت إستقلال مادي وغدائي ووفرت المنشآت القاعدية المختلفة وبقي عليها أن تتفنن في رسم معالمها الحضارية أمام العالم،ولاريب في ذلك أن تسعى لتكوين فنانين وسياسيين وإعلاميين وقانونيين و,,و,,ولكن بالنسبة للجزائر هدا غير ملائم تماما ، على الأقل عليها أن توفر الإطارات التي بإمكانها أن تسير المنشآت الإنتاجية التي من شانها رفع الدخل الإقتصادي ،وعلى هذا الأساس يمكن أن تقوم بتكوين إطار في ظرف سنتين أو ثلاث سنوات برتبة تقني ،بإمكانه أن يساهم في العملية الإنتاجية خير من تكوين إطار في أربع أو خمس سنوات بشهادة عليا في مجال ليس له دور في المرحلة الراهنة ,والواقع خير دليل نرى نقص فاذح في الإطارات في ميدان معين ووفرة هائلة لدرجة الفائض وبشهادات تصل إلى الماجيستر في مجال آخر . بن سولة نورالذين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوضع الراهن للمنظومة التعليمية بالجزائر ومقتضيات العصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: