مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 قاصرات بين أيدي الذئاب البشرية بالشارع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: قاصرات بين أيدي الذئاب البشرية بالشارع   الأحد 10 يونيو 2012, 14:11




ضاقت الحياة بفتيات في مقتبل العمر، فحملن أمتعتهن وودعن الحيطان التي ترعرعن بينها فكن من بيوتهن هاربات معتنقات للشارع لخوض مغامرات مؤلمة، قصص تلك الفتيات تختلف من واحدة لأخرى، فمنهن من انجرفت وراء قصة حب مجنونة وأخرى أرادت الحرية في تصرفاتها فوجدت الرحمة في الشارع عوضا عن زوجة أب قاسية أو هروبا ممن تجرد من أبوته ومارس الجنس عليها .

ترصدنا أغرب القضايا الواقعية من خلال جلسات المحاكم فحتى وإن تعددت الأسباب إلا أن النتيجة تكون حتمية وواحدة، فضيحة تزعزع كيان الأسرة المحافظة وتكتب عنوانها بالبنط العريض، لذا ارتأت "الشروق" نقل قصص ليست من نسج الخيال وإنما واقع مرير لفتيات هربن من بيوتهن لإلحاق العار والفضيحة بأوليائهن، تمرد على معاملة سيئة أو نصيحة قدمت بطريقة قاسية، لتنتهي القصص بمآس تكون أغلبها جرائم اغتصاب وانحراف وتشرد بين الشوارع، كما هناك بعض حالات لهروب الفتيات من بيوتهن تستدعي الوقوف عليها وتبقى بحاجة لتدقيق وملاحظة، فحاولنا جمع شهادات حية لفتيات هجرن بيوتهن واتبعن مغريات الشارع فسقطن في مزالق الانحراف والرذيلة .

خضعت لإغراءات عشيقها فحرض عليها كلبه وأرغمها على الجنس عنوة

فتاة تبلغ من العمر 17 سنة سقطت بين مخالب أحد الشبان الانتهازيين، الذي حرضها على سرقة مجوهرات والدتها لبيعها والهروب معه، حيث أوهمها بحب جارف، وكانت الليلة التي خططا فيها للهروب تزامنت وقضائها ليلة معه في أحد المنازل المهجورة، وبمجرد تنفيذها لجريمة السرقة واصطحاب أغراضها، نقلها مرة أخرى إلى خارج العاصمة مستأجرا منزلا بعيدا عن ضوضاء المدينة، حيث راودته فكرة احتجازها والاعتداء عليها ضربا بواسطة أنبوب بلاستيكي، ولم يكتف بهذا بل حرض كلبه واعتدى عليها جنسيا بالقوة محتجزا إياه لمدة 5 أيام..

وتمكنت القاصر من الهروب وتوجهت إلى مصالح الدرك الوطني لإيداع شكوى ضده، حيث تم إيفاد محققين لمسرح الجريمة وتم توقيف المشتبه فيه وتقديمه أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد، في حين تم فحص الفتاة بعرضها على الطبيب الشرعي وسلمها شهادة عن العجز لمدة 35 يوما، نتيجة الكدمات والجروح وكذا كسور على مستوى الصدر والرجل نتيجة الاعتداء العدواني خاصة تهجم كلبه عليها الذي عضها على مستوى اليد اليمنى .

يهدده بالفضيحة عبر صفحات الفيسبوك

كثيرة هي القضايا المطروحة على طاولة العدالة للفصل فيها، في ظل غياب الرقابة الأبوية على الأبناء حين يجيد بعض الشبان اللعب على الوتر الحساس لفتيات ساذجات وتحريضهن على الهروب، تلك هي قصة "سامية.م" التي أقنعها عشيقها الذي كانت تلتقيه عند انتهاء الدوام المدرسي بمقهى للانترنت، ويحرضها على الهروب، فحبك سيناريو رفقة القاصر لسرقة صندوق المجوهرات وبمجرد تنفيذها للجريمة راح يهددها بفضحها كونها أقامت علاقة جنسية معه والتقط لها صورا فوتوغرافية مهددا إياه بنشرها على مواقع إلكترونية، وكانت الورقة التي يضغط بها لنشر فضائحها، كما خيرها بين

الهروب معه من منزلها خارج العاصمة بعد أن حولها إلى لصة محترفة أو فضح قصتهما .

قضية الفتات عمرها لم تتجاوز سن السادس عشر، تم عرضها بمحكمة حسين داي، حين وقعت ضحية تهديد بالتشهير من طرف شاب انشأ معها علاقة مستغلا مراهقتها وسذاجتها واستطاع أن يؤثر عليها بسرقة مبلغ 75 مليون سنتيم من غرفة والدها بعد أن تعرف عليها عبر موقع "الفايس بوك" إلا أن القاصر وجدت نفسها مجبرة على مغادرة منزلها لتفادي الفضيحة .

الشارع أرحم من تصرفات الوالد

كشف قرار الإحالة المؤرخ بتاريخ 30 نوفمبر 2011 أبشع جريمة ارتكبها أب في حق ابنته حين تصرف بوحشية وخضع لإغراءات الشيطان، لتلجأ إلى الشارع الذي كان أرحم من تصرفات أب يغتصبها ويعلمها فن السكوت في كل مرة. الضحية كانت في السابع عشر من عمرها، احتضنت الشارع وتشردت بين شوارعه، لكن عثور فرقة الدرك عليها فضح القصة المؤلمة حين سردت تفاصيل هروبها من المنزل الذي تعيش فيه مع والدها وزوجة أب قاسية .

فرار من جحيم زوجة الأب

كانت قسوة زوجة أبيها الدافع الوحيد لهروبها من المنزل، واعتناقها الشارع لتقع فريسة سهلة في أيدي ذئاب بشرية لا ترحم، إنها "مونية. ك" شابة في العشرينات من عمرها، هربت من قسوة زوجة أب لا ترحم، ولأنها لم تتحمل مشاكلها العائلية فقد خططت للهروب من البيت ورافقتها أختها الصغرى، نتيجة ظلم وقسوة زوجة أبيهما إلا أن ذئبا بشريا كان سباقا في العثور عليها بمحطة نقل المسافرين بالخروبة وهما تشدان رحالهما باتجاه الغرب الجزائري، وبمجرد اقترابه منهما بعد ان لاحظ علامات الحيرة بادية على وجهيهما راحت الفتاتان تسردان تفاصيل هروبهما المريرة مع زوجة والدها، مبديتان رغبة في المكوث خارج أسوار المنزل الذي يتعرضان فيه للعقاب والتعذيب لأتفه الأسباب، فعرض عليهما المساعدة وتدبر أمرهما، إلا أن نيته الدنيئة جعلته يفكر في اصطحابهما إلى إحدى المزارع المهجورة حيث اعتدى عليها تحت التهديد بالسلاح الأبيض، إلا أن دورية للدرك الوطني كشفت الجريمة .

حتى المرضات لم يسلمن

اختلف قصة " نادية . ب " كثيرا عن الفتيات اللواتي وقعن في الرذيلة وهجرن بيوتهن فكن في اغلب الأحيان مخيرات، إلا أن نادية كانت مسيرة حين غادرت المنزل العائلي .

وحسب والدة الفتاة التي استيقظت ذات صباح على اختفاء ابنتها من منزلها، كان الحزن والأسى يلازمانها وهي تسرد تفاصيل اليوم الحزين حين غادرت نادية بملابس المنزل ترتدي قميص نوم كونها تعاني من مرض عصبي افقدها ملكة عقلها، مضيفة أن ابنتها لم تختر الشارع مثلما تفعل باقي الفتيات وإنما إصابتها بمرض عصبي جعلها تهجرها دون رجعة في فترة القيلولة، لتدخل عائلة نادية في رحلة البحث عنها طيلة عام كامل دون أن يتمكنوا من تقفي أثرها .

الأخصائيون النفسانيون يحذرون

غياب الحوار والاتصال ونقص الوازع الديني وراء تفشي الظاهرة

أكدت الأخصائية النفسانية "ب. نادية" أن هروب الفتيات من المنزل، ظاهرة خطيرة على المجتمع الجزائري، خاصة أن العنف الأسري وقلة المراقبة الدافعان الرئيسيان وراء عدم الاستقرار وفقدان العطف بالنسبة للفتاة يجعلها تلجأ للهروب بحثا عن صدر حنون أو هروبا من مشكلة الفقر ومشاكل اجتماعية تكبس على أنفاسهم .

خاصة أن ضعف وقلة الوازع الديني يزيد من تراكم المعاصي والشهوات، مع غياب الاتصال المباشر وانعدام الحوار بين الآباء وأبنائهم يكون السبب في اللجوء إلى الشارع بعد أن تعجز الأسرة عن تربيتها تربية صالحة وتجد أفضل وسيلة طردها والتبرئ منها، كما أشارت ذات المتحدثة إلى تعدد الزوجات أو وفاة الأم الحقيقية لتقع الفتاة تحت سيطرة زوجة أب قاسية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاصرات بين أيدي الذئاب البشرية بالشارع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: