مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
» تدابير أمنية لقمع الغش في امتحانات البكالوريا بمستغانم...تخصيص 3 كاميرات مراقبة و جهاز تشويش على مستوى غرف المواضيع
الأحد 21 مايو 2017, 08:35 من طرف المدير

» "أطفال المفاتيح" وسلطة الأم يهدّدان المجتمع الجزائري
الخميس 18 مايو 2017, 07:24 من طرف فاروق

» المحطة البحرية لمستعانم : وضع فرقة الجمارك على مستوى البواخر خلال موسم الاصطياف
الأربعاء 17 مايو 2017, 06:06 من طرف المدير

» رجل و زوجته ماذا فعل عند نقطة التفتيش
الثلاثاء 16 مايو 2017, 08:56 من طرف gramo

» كوسيدار تتكفل بإنهاء مشروعي تراموي قسنطينة ومستغانم
الإثنين 15 مايو 2017, 05:12 من طرف المدير

» مشروع ترامواي مستغانم أمام مصير مجهول.... المؤسسة الإسبانية تجمّد الأشغال بسبب ديون و غرامات في الخارج تفوق 117 مليون دولار
الأحد 14 مايو 2017, 19:42 من طرف المحترف

»  توقيف مفتش رئيسي لرخص السياقة في مديرية النقل بعين تموشنت بتهمة تلقي رشوة
السبت 13 مايو 2017, 07:46 من طرف النقل

» غرزة سموكس جديدة
الثلاثاء 09 مايو 2017, 19:57 من طرف ام سهيلة

» "سيد أحمد قناوي" من "مقدم تلفزيوني" إلى "مستثمر سياحي" .. شاهد:
الثلاثاء 09 مايو 2017, 06:12 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 فوطي و احرق في بوطي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
faysalzawali
عضو خبير
عضو خبير
avatar

عدد الرسائل : 501
البلد :
نقاط : 623
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 16/03/2010

مُساهمةموضوع: فوطي و احرق في بوطي    الإثنين 14 مايو 2012, 18:38


كلما شاهدة التلفزيون الجزائري أتذكر تلك المراحل الانتقالية، حيث تفتح نوافذه على الديموقراطية و أبوابه للنخب الجزائري، حتى تتحدث و تحلل و تعبر عن رأيها بكل حرية، تكثر الحصص و الخطابات و تتحمل السلطة ذلك النقد اللاذع و الوخز، نتذكر جيدا تلك المراحل الحاسمة من تقدم الدولة الجزائرية، و من حياة الجزائريين كيف يفتح ذلك التلفزيون أبوابه موهما الناس أن الامور جيدة او هناك تغيرا يحصل في المناخ السياسي الجزائري، المهم أنه يعطي تلك الفكرة المغايرة و أن السلطة فتحت بوقها الاعلامي على مصراعيه في سبيل الديموقراطية و الحرية الوهمية.

في كل مرة تكون فيها الانتخابات يفتح التلفزيون على من حرموا من دخوله قبل ذلك الا أن نخبتنا لم تفهم و لم تستوعب دروس الماضي، من ان هذه السلطة لم و لن تكون ديموقراطية لأنها لا تستطيع الاستمرار في هذا الجو من الانفتاح، لأنها ستموت وتنتهي و تتلاشى عندما يشع عليها ضوء الحرية و الديموقراطية و حقوق الناس.

ما ان ينتهي يوم الانتخاب سترى أبواب ذلك التلفزيون قد أغلقت و نوافذه أوصدت على النخبة الجزائرية، حينها لا رأي سوى رأي السلطة بعد جنيها ثمار الانتخابات و اليوم حان تنفيذ أوامرها لا مجال بعد اليوم لاحد حتى الانتخابات المقبلة، لقد خبرنا هذا النظام منذ سنين و اعتدنا على هذا الحال، فبمجرد ظهور الاحزاب على الشاشة حتى نكاد نجزم أن الانتخابات قد حضرت.

............................
كتبها محمد بومدين ، في 1 مايو 2012
...........................

_________________
فيصل الزوالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوطي و احرق في بوطي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: