مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 عائلة منسية تعيش وسط أكوام القاذورات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gramo
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 2363
البلد :
نقاط : 4394
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: عائلة منسية تعيش وسط أكوام القاذورات   الجمعة 16 مارس 2012, 11:09



هل يُعقل هذا؟ هل نحن فعلا في عام 2012؟ وهل مرّ على استقلالنا نصف قرن؟ أسئلة كثيرة تتشابك وتتضارب بعنف لكل من يزور هاته العائلة الغريبة الأطوار، التي تعيش لوحدها قريبا من أدغال جبال بوحمامة بولاية خنشلة، صنعت لنفسها شبه إسطبل أحاط الزمن من حواليه أطنانا من القاذورات، فنست العائلة نفسها ونست معها الحياة ففقد أهلها لغتهم ماعدا بعض الكلمات الشاوية في غياب مفردات العصر من كهرباء وهاتف وتلفاز التي لا يعلم أهلها أنها موجودة أصلا في الحياة .. ندرك جيدا ونحن نجري هذا التحقيق المأساوي عن معاناة عائلة تتكون من خمسة أفراد، فقدت الوالد منذ سنوات، أن القارئ سيُصدم وقد يعتبرها نسج من الخيال أو سيناريو لفيلم يروي حياة بدائية، لكنها للأسف مأساة حقيقية لأم في الثمانين من العمر تشرب وتتغذى الشقاء رفقة أبنائها الذين بلغ أصغرهم سن الأربعين.

كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحا عندما بلغنا مدينة الحامة غرب خنشلة حوالي 7 كلم عن مقر الولاية، وصلنا نحو المخرج الشرقي لبلدية الحامة، وقد أجبرتنا التضاريس إلى الاستغناء عن السيارة، فكان الحل الوحيد هو السير راجلين نحو جبل المنطقة على مسافة 2 كلم تقريبا، كانت المناظر في بداية الرحلة جميلة للغاية تلفها أدغال خضراء قبل أن نصطدم بمنظر يشبه مكان رمي النفايات، اتضح لنا كلما اقتربنا منه أنه كوخ أو كهف أو جحر أو إسطبل، صراحة لا يمكن تسميته ولم نكن نتصور أنه المنزل والمكان الذي تعيش فيه عائلة من بني البشر ومن الجزائر بالتحديد .

بلغنا بعدها وبشق الأنفس كوخ العائلة، فكان في استقبالنا أحد المقربين إليها، في الوقت الذي شاهدنا عجوزا في الثمانين من العمر تخرج من الكوخ ليناديها هذا الأخيرة بالشاوية.
القلم يعجز عن وصف المشهد

"عمتي حيزية" تعالي لقد أتى صحفي لكي يكتب عنكم ليخرجكم من هنا، لتتبعها امرأة أخرى في العقد الرابع أو الخامس من العمر، نداها مرافقنا باسم "عتاترة"، مشيرا لنا أنها ابنتها الكبرى، ثم لحقت بها امرأة أخرى وهي شقيقتها "حياة" 42 سنة، تفاجأنا لحظتها بمظهر لم نستطع تصويره، وتصوره، أحسسنا أن مفردة أخرى غائبة تماما عن الجماعة منذ ولادتهم وهي "الاستحمام"، ولم نجد حتى الكلمات التي نصف بها المنظر، حياة بدائية لا تختلف عن العصر الحجري، أناس بشعر لا يُقص إطلاقا وأظافر لم تقلّم أبدا، بشرة سوداء ولباس عشوائي لبنات أضعن شبابهن، بقين طيلة تواجدنا ينظرن إلينا، وكأنهن يردن أن يقلن أشياء كثيرة ...

ما آلمنا أكثر أنهن ينفذن الأوامر من دون أدنى نقاش، لا يفهمن سوى الشاوية، حاولنا أن نتحاور معهن غير أنهن لم يستطعن تبليغ الرسالة، وحاولنا أن نسألهن عن ضروريات الحياة من الكهرباء، الماء، التلفاز، لتكون الإجابة ماذا؟؟؟ ماذا؟؟؟، ما الأمر؟، مشيرين في كل مرة إلى أغراض الكوخ كبقايا الأفرشة والأغطية الرثة، حيث أغصان الأشجار التي تستعمل لإشعال النار وطي بعض الأمور الخفيفة للأكل في حالة وجودها هي الديكور الطاغي، وعلى سبيل ذكر قضية المأكل سألنا قريبهم عن سبيل ذلك، فقال إن شقيقهم قدور 40 سنة هو المعين الوحيد رفقة أخوه ابراهيم 60 سنة عن طريق التسول، حيث يحظى قدور بشعبية كبيرة وسط مواطني وسكان الحامة الذين يوفرون بين الحين والآخر قوت العائلة قبل أن يجلبها قدور إلى عائلته في كوخها، وتكون لحظتها الشقيقتين حياة وعتاترة في استقباله لتحضير الأكل لوالدتهم التي تعاني من مرض مزمن، وكانت قابعة قبل أسبوع بمستشفى قايس، غير أنها غادرت السرير بعد أن سمعت أن ابنتها حياة مريضة.

رحيل رب العائلة يفتح أبواب جهنم
ونحن نتبادل أطراف الحديث حول الحياة المأساوية للعائلة التي فقدت منذ سنوات رب الأسرة بعد مرض مزمن ومدى تعاملها مع الظروف الطبيعية، أخبرنا أحد أبناء المنطقة أنها كانت في الكثير من المرات مسرحا لعمليات سطو من طرف مجرمين حاولوا الاستيلاء على معزتين، هما رأس مال هاته العائلة، إضافة إلى استهدافهم من طرف الذئاب والضباع وبعض الكلاب الضالة التي اتخذت من جبل الحامة مسرحا لها، قبل أن تفقدها خلال الاضطراب الجوي الأخير الذي شهدته المنطقة، وفي هذه اللحظات تصرخ حياة: "جاء قدور".... لتلفت انتباهنا، فشهدنا شابا في العقد الرابع من العمر قصير القامة، وهو يتجه إلى الكوخ حاملا معه كيسا بلاستيكيا، اتضح لاحقا لنا أنه مملوء بالخبز اليابس تستعمله العائلة كطعام.
رحب بنا قدور فور وصوله وحاول وفق مستواه توصيل الرسالة في حسرة كبيرة، وراح يسرد لنا حياته اليومية، مصرحا أنه يوميا يتنقل إلى مدينة الحامة، ويقوم بجلب ما جمعه من التسوّل وتصدق معارفه عليه، قبل أن يلتحق بالكوخ، ويحمل بعض الدلاء على حماره باتجاه مسجد البلدية لاقتناء الماء الشروب، ليلحق بشقيقه الأكبر ابراهيم الذي تسند له مهمة جلب الأغصان ورعي المعزتين أو أغنام الناس مقابل مبالغ يتصدق بها أصحاب القطيع، وفي المساء تدخل العائلة كما يقول قدور في مهمة جمع قارورات البلاستيك قصد بيعها صباحا لأصحاب مؤسسات التذويب ...

سياسيون يستغلون العائلة بلا مقابل
كررنا الأسئلة نفسها على قدور بخصوص الحياة، لنصطدم بعدم معرفته هو الآخر بكل ما يدور في حياتنا، أما عن الانتخابات فقال المعني بفرح أنه سلّم مؤخرا بطاقة تعريفه لفائدة أشخاص بغية مساعدته، غير أنهم استعملوها في توقيع استمارة ترشح، كما أشار أنه دوما يذهب إلى نقاط المداولة للمنتخبين أيام الانتخابات لجمع الأموال ومساعدة عائلته، غير أن ذلك ينتهي مع مرور أجواء الانتخابات.. لا تطلبوا من هؤلاء أن يعملوا، فحالتهم لا تختلف عن الكائنات الهائمة التي لا تدري مكانها ولا زمانها، ولكم أن تقولوا إنهم أي شيء إلا أن يكونوا بشرا؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العين السحرية
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 810
العمر : 41
الموقع : في المكان الذي أسكن فيه
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: عائلة منسية تعيش وسط أكوام القاذورات   الجمعة 16 مارس 2012, 19:17

سلم يا رب سلم....
الجزائر العميقة...الجزائر المهمشة و الكئيبة ....
المنطقة التي تسكنها هذه العائلة.. لو تكلمت أرضها..و زفر الجبل ...لقالا :
من هنا ...من هنا مرت أقدام مئات المجاهدين و الشهداء ..و ربما الآلاف ...
فهل كانوا يظنون أن هدا المكان بالذات سيأوي عائلة جزائرية مشردة في
جزائر الاستقلال التي ماتوا من أجلها ؟
الله أكبر عليكم يا مسؤولين ..أين انتم ؟
أين مصالح البلدية و مديرية البناء و مديرية النشاط الاجتماعي ؟؟؟
واروا عوراتكم و سوءاتكم.. على الأقل الظاهر منها و المفضوح يا عباد الله ...

_________________
العين السحرية ( من يراني بعين واحدة أراه بعينين اثنتين ) ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gramo
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل : 2363
البلد :
نقاط : 4394
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: عائلة منسية تعيش وسط أكوام القاذورات   الجمعة 16 مارس 2012, 19:34

ليس الجزائر "المهمشة" كما ذكرت بل شعبها "مهمش" اين انت يا مسؤول صاحب الضمير الحي ان كان لك ضمير و هل تستطيع ان تقول "لو بغلة عثرت في طريقها الى العراق لسألني ربي و قال لما لا تعبد لها الطريق" فما بالك بالإنسان لم تعبد له الحياة الكريمة من حدها الأدنى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العين السحرية
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 810
العمر : 41
الموقع : في المكان الذي أسكن فيه
البلد :
نقاط : 993
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: عائلة منسية تعيش وسط أكوام القاذورات   السبت 17 مارس 2012, 18:52

gramo كتب:
ليس الجزائر "المهمشة" كما ذكرت بل شعبها "مهمش" اين انت يا مسؤول صاحب الضمير الحي ان كان لك ضمير و هل تستطيع ان تقول "لو بغلة عثرت في طريقها الى العراق لسألني ربي و قال لما لا تعبد لها الطريق" فما بالك بالإنسان لم تعبد له الحياة الكريمة من حدها الأدنى.

_________________
العين السحرية ( من يراني بعين واحدة أراه بعينين اثنتين ) ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عائلة منسية تعيش وسط أكوام القاذورات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: