مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 الإنتخـابات وهاجس العزوف المقاطعة موقف انتخابي من صميم الديمقراطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: الإنتخـابات وهاجس العزوف المقاطعة موقف انتخابي من صميم الديمقراطية    السبت 04 فبراير 2012, 10:28

مراد حمو

الخطوة التي أقدمت عليها وزارة الداخلية والجماعات المحلية لتحسيس الناخبين بالذهاب إلى صناديق الاقتراع الربيع المقبل بقدر ما تعبّر عن هاجس يؤرق السلطات.. من العزوف الشعبي عن الانتخابات.. فإنها تكشف أيضا حقيقة لا غبار عليها أن الأرقام الرنانة حول نسب المشاركة في مختلف المواعيد الإنتخابية السابقة التي كانت تتباهى بها الحكومات المتعاقبة لن تفعل فعلتها في الإستحقاق المقبل على خلفية التطورات غير المسبوقة القادمة من دول ما يسمى بـ«الربيع العربي”.

ولد قابلية إعترف بأنه متخوّف من المقاطعة الشعبية للإنتخابات.. والوزير مدرك لمغزى كلامه إنطلاقا من التقارير والمعطيات والتحاليل التي يتوصل إليها يوميا عن لامبالاة الشعب بهذا الإستحقاق المصيري في مسيرة السلطة وغير ذي شأن عند الغالبية الساحقة عند الجزائريين كما تكشف آخر إستطلاعات الرأي.
السياسة غادرت قاموس الجزائريين منذ سنوات بفعل الأزمة الدامية التي عاشتها البلاد، فقد أصبحت أحلام المواطن البسيط ترتبط بأماني بسيطة أيضا تتلخص في ضروريات العيش الكريم من سكن ووظيفة وضمان الصحة والتعليم وتقديم مختلف الخدمات الضرورية التي تنص عليها الشرائع والدساتير.. ... الواحد راه غارق في فاتورة الماء والكهرباء وسومة الدجاج والخضر والفواكة البطاطة ماكلة الزوالي 600دج وزيد زويد والسكن لمن كتافو عراض والوظيفة لأولاد الأسياد أما الزوالية عبيد ياكلهم الدود أو الحوت ....مادام سياسة الفساد هي الكاسدة ...
فقد يستغرب البعض مثل هذه الحملات الموسمية التي سارعت إليها وزارة الداخلية لإقناع الناخب بالتصويت بعد أن كان طيلة سنوات خلت يعاني بعيدا عن أعين السلطات ويتخبط في أزمات لا مثيل لها، في وقت تصرف فيه الدولة الملايير لتحسين القدرة المعيشية لمواطنيها لكن لا حياة لمن تنادي، حيث تصب العائدات المالية الآتية من مقدرات الأمة من النفط غالبا بعيدا عن مستحقيها وتصرف في شكل ريوع لضمان إستمرارية الوضع القائم كما هو الشأن مع نواب العهدة الحالية، يقول قائل.. إنهم التهموا ميزانيات هائلة والمقابل “يجيب ربي”.. رفع الأيدي والأرجل لمن إستطاع إليه سبيلا.


مقاطعة الإنتخابات في بعض الديمقراطيات الحديثة، موقف انتخابي بامتياز للناخبين ينم عن معاقبة شعبية للسلطة بعد إخفاقها في تحقيق مطالبهم الأساسية.. وفي الجزائر لا يستبعد العديد من المراقبين أن تكون نسب المشاركة الفعلية متدنية.. ولن تفلح الحملات التي انطلقت عبر الـ«sms” مبكرا، أو تلك التي تقوم بها تشكيلات حزبية تحاول تجديد نفسها والتكيّف مع مصطلحات ما يسمى بـ«الربيع العربي”، كما أن مواقع التواصل الإجتماعي بدورها لن تقنع الجزائريين بكل بساطة بمقولات المشاركة الإنتخابية بعد أن تقاطعت كل الأسباب المؤدية إلى مقاطعة الإستحقاقات.


عشرات الإحتجاجات اليومية تشتعل في مختلف أرجاء القطر تنديدا بالأوضاع المعيشية للساكنة.. أموال النفط لم تخمد لحد الآن الإضطرابات المتواصلة في قطاعات التعليم والتربية والصحة وغيرها، والسؤال المطروح ما هي الوصفة السحرية التي ستلجأ إليها السلطة لإقناع الناخبين بالتصويت يوم “الامتحان” وهل ستتمكن الحكومة من تنظيم إنتخابات شفافة هذه المرة.. أم ستعود حليمة لعادتها القديمة بشهادة أحزاب كانت تقتسم “الكعكة” بدورها في العمليات السابقة؟


الإسلاميون يستعدون لتسلّّم الحكم مثل نظرائهم في مصر وتونس والمغرب.. لكنهم ينسون أو يتناسون أن الشعب الجزائري لديه من النضج والوعي الكافي ليفرق بين الصالح والطالح.. وصفعة انتخابية منتظرة لهؤلاء ولكل من ألف أن يحلب في نفس الإناء من أحزاب.


ارحل وحكومتك ننتخب ...................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإنتخـابات وهاجس العزوف المقاطعة موقف انتخابي من صميم الديمقراطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: