مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 دفعة دفعة حتى لفم اللفعة ....الثورة ثورة الربيع العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: دفعة دفعة حتى لفم اللفعة ....الثورة ثورة الربيع العربي   السبت 13 أغسطس 2011, 08:37



تطورت، ليلة أول أمس، الأوضاع الدامية بحي الشهيد مختاري ببلدية سيدي عمار بعنابة، حيث تحولت ليالي شهر مضان إلى حرب بالأسلحة والسيوف والخناجر استعملها بعض الشباب المنحرف

قد أسفرت المواجهات العنيفة عن إصابة 9 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة تم تحويلهم من طرف مصالح الحماية المدنية إلى مستشفى ابن رشد بعنابة لتلقي العلاج الفوري، فيما تدخلت مصالح الشرطة لتطويق الحي بعناصر أمنية إضافية لاحتواء الأوضاع المتأزمة وزرع الأمن والاستقرار وسط العائلات والمصلين الذين يتوافدون على المسجد المحاذي لهذا الحي.
تعود تفاصيل الحادثة إلى ليلة الأربعاء إلى الخميس بعد صلاة التراويح، حيث التقت مجموعة من الشباب المنحرف في إحدى الحانات أين تطورت الملاسنات الكلامية إلى مشادات جسدية عنيفة استعملت فيها الخناجر والقضبان الحديدية وذلك لأسباب مجهولة، الأمر الذي زاد في اتساع دائرة العنف بين شباب حي الشهيد مختاري الذي تحول إلى مرتع للفساد ومستنقع للدماء وقد تدخلت عناصر الأمن لتفريق الشباب المنحرف وذلك من خلال توقيف 6 أشخاص، منهم ثلاثة متابعون قضائيا، وفي انتظار محاكمتهم تم تنصيب لجان دورية خاصة بمتابعة الأحياء التي تكثر فيها المعارك بالأسلحة خلال شهر رمضان بناء على تعليمة مديرية الأمن الوطني، التي فشلت كل مساعيها لاحتواء الأوضاع الدامية بولاية عنابة.
سميرة عوام


اندلعت في حدود منتصف ليلة الأربعاء إلى الخميس، مشادات عنيفة بين مجموعتين مدججتين بالأسلحة البيضاء بحي القائد رابح في الضاحية الشمالية لمدينة سيدي بلعباس، وهي الواقعة التي استدعت تدخل أعداد هائلة من أفراد الأمن ومجموعة من الضباط السامين لأجل استتباب الأمن والسيطرة على الأوضاع.
شوهد بعض الأفراد أثناء المعركة يستخدمون بنادق صيد الأسماك، في الوقت الذي لوحظت مجموعات من الشبان تجوب أرجاء الحي محملة بالسيوف ومرفوقة بالكلاب المدربة، ما استدعى وصول تعزيزات أمنية، إضافية إلى الحي المذكور.
وكانت أولى المعارك قد نشبت بين ثلاثة أشخاص وشاب آخر بالموقع المسمى ''فيلاج ديغول'' بحي سيدي الجيلالي القديم، حيث وجّه أحد أفراد العصابة طلقة من بندقية صيد الأسماك المستعملة في صيد الحيتان الكبرى نحو جسم الشاب، ما تسبب له في جراح عميقة ونزيف حاد استدعى نقله على جناح السرعة على متن سيارة أجرة إلى المركز الاستشفائي الجامعي الدكتور عبد القادر حساني بسيدي بلعباس.
وتنقل الأفراد الثلاثة إلى منزل الشاب المصاب الكائن بحي القائد رابح الشعبي، الأمر الذي عجل بنشوب معارك ضارية استعملت فيها الكلاب المدربة والسيوف، بعد اصطدام أفراد العصابة بأهل الشاب الجريح.
وكانت بداية المعركة قد عرفت تهاطل كميات معتبرة من الحجارة على العديد من المركبات بمحاذاة العمارات الجديدة لحي القائد رابح، ما تسبب في تكسير العديد منها.
وتمكنت مصالح الأمن من توقيف أربعة أشخاص خلال العملية، قبل أن تقرر الإبقاء على وحدات من أفراد الشرطة القضائية طيلة الليل بعين المكان، تحسبا للحيلولة دون تجدد المواجهات بين الأطراف المتناحرة.
وفي وسط مدينة سيدي بلعباس، أقدم أربعة أفراد مدججين بالسيوف في حدود الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس، على تجريد امرأة من ذهبها في حي البدر، على بعد أقل من 500 متر من مقر المديرية الولائية للأمن الوطني.
وكان الرباعي الذي استقل سيارة من نوع ''سيمكا'' بيضاء اللون لتنفيذ مخططه، يرتدي عباءات بيضاء، ليباغتوا بعد برهة من الزمن امرأة كانت بصدد إخراج سيارتها من المرآب على غفلة من الجميع، قبل أن يجردوها من كميات من الذهب.
وكان صراخ الضحية قد حرك أحد الجيران الذي هرع لمساعدة المرأة، قبل أن تشهر المجموعة سيوفا كانت مخبأة داخل السيارة التي اتجهت نحو وجهة مجهولة. وأقدم الضحايا على إيداع شكوى إلى مصالح الأمن مساء يوم الخميس، حيث تأكدوا من قيام جماعة الـ''سيمكا'' بالعديد من السرقات تحت طائلة التهديد بالأسلحة البيضاء.
كما أقدمت مجموعة مشكلة من ثلاثة أفراد على طعن شاب باستعمال خنجر بالمكان المسمى ''فيلاج ديغول'' بحي سيدي الجيلالي في الضاحية الشمالية لمدينة سيدي بلعباس، وهو الاعتداء الذي تسبب للضحية في نزيف حاد نقل إثره على جناح السرعة إلى المستشفى. وحسب ما علمناه، فإن المجموعة كانت بصدد البحث عن الشاب لأجل الانتقام منه، قبل أن تقع في شباك الأمن بعد تطويق أفراد من الشرطة القضائية للموقع.
سيدي بلعباس: م. ميلود
تحولت، أول أمس، ملاسنات بين عدد من مهربي البنزين عند إحدى المحطات خارج بلدية المحمل، إلى مواجهات تم فيها استعمال مختلف الوسائل من عصي وحجارة وخناجر، ما أدى إلى وقوع إصابات.
وحسب شهود عيان، فإن مهربين من بلدية أولاد رشاش، قاموا بمهاجمة مجموعة من مهربي بلدية المحمل ووجهوا لهم ضربات، ومنهم من تعرض إلى الاعتداء بالخناجر والعصي، ثم قاموا بسلبهم سيارتهم من نوع بيجو 406 كانوا يستعملونها في التهريب. وفي اليوم الموالي، أقدم فريق المحمل على الثأر للعملية وقاموا بتجريد مواطن من أولاد رشاش من شاحنته الصغيرة من نوع ''نيسان''، بعدما تعرض للضرب وقت دفاعه عن نفسه وشاحنته. من جهتها فرقة الدرك الوطني بالمحمل، فتحت تحقيقا معمقا في الحادث للوقوف على حيثياته وأسبابه.
كما عرفت محطة توزيع المواد البترولية، نهاية الأسبوع الماضي، هجوما بالأسلحة النارية من قبل مهربين، بعد أن رفض صاحب المحطة تموينهم بالبنزين والمازوت، وهو التصرف الذي جعل أصحاب المحطات يهددون في بيان لهم بغلق محطاتهم بسبب استعمال السلاح الناري ضد أصحاب محطات توزيع المواد البترولية ببلدية أنسيغة وغيرها، من قبل مهربين يريدون الحصول على كميات كبيرة من المادتين اللتين تهربان إلى تونس عن طريق ولاية تبسة، وهو ما يرفضه أصحاب هذه المحطات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دفعة دفعة حتى لفم اللفعة ....الثورة ثورة الربيع العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: