مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 بومدين..بائع الخضار الذي انتحر حرقا في سوق بشار!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: بومدين..بائع الخضار الذي انتحر حرقا في سوق بشار!   الخميس 23 يونيو 2011, 05:51



الشاب البشاري بومدين يشير المدعو "بودي"


ما تزال حادثة انتحار الشاب البشاري بومدين يشير المدعو "بودي" تملأ الشارع المحلي ضجيجا، سواء من طرف الذين يعرفونه أو من كانوا يصادفونه عند مدخل سوق بوهلال الشعبي، حيث كان ينزوي عند مدخله لبيع الفواكه الموسمية، أو حتى لمن يجهل قصته.


الشروق انتقلت إلى منزل الشاب المنتحر حرقا "بومدين يشير"، والتقت بوالديه وعائلته وهم لازالوا تحت الصدمة، يقيمون العزاء ببيتهم العائلي بحي الطارف بالدبدابة في بشار، حيث كان مدخل المنزل العائلي يكتظ بشباب الحي ورفقاء الشاب من باعة الخضر المتجولين بسوق بوهلال، وعلامات الحزن بادية على الجميع.

والد الضحية: "الحالة الاجتماعية لابني أوصلته إلى هذا المصير"

والد الضحية قال للشروق: "اعترف أن ابني دخل السجن ثلاث مرات والسبب هو البطالة التي كان يتجرعها صباح مساء ولسنوات عديدة، مما جعله يرتكب العديد من الاعتداءات دفاعا عن النفس لا أكثر، لكن بعد خروجه من السجن أراد أن يبدأ حياته من جديد ويبحث عن عمل بعدما أقنعته -يقول الوالد- بأن ينتهج سلوكا سويا، ويبتعد عن استعمال العنف للمطالبة بحقه حتى لا يعود إلى السجن إلا أنه اصطدم بسجن آخر، وهو بيروقراطية الإدارة، حيث وجد صعوبة في تسوية وثائق السوابق العدلية ما حال دون إمكانية حصوله على عمل، رغم أنه في كل مرة كان يستعين بشهود ليؤكد أنه لم يرتكب أيّ جنحة منذ مغادرته السجن، وكان هدفه الحصول على شهادة سوابق نظيفة لكن من دون جدوى".
*
والد بومدين واصل الحديث بمرارة عن المأساة ليضيف: "هل يعقل أن يحدث هذا لابني وهو في سن الزواج، لقد تاب ولجأ لبيع الخضر والفواكه عندما سدت الأبواب أمامه، ولم يتمكن من العثور على عمل آخر، لأن ملفه القضائي كان عائقا كبيرا بعدما طرق كل الأبواب ملتمسا رد الاعتبار وإزالة الآثار المدونة بصحيفة السوابق العدلية رقم 08، لكن دون جدوى" وهي الطلبات التي تسلمت الشروق نسخا منها رفقة الأحكام القضائية.
*
ويؤكد والد الشاب أنه تم قبوله بشركة باتيمكو في البداية إلا أنه رفض ملفه فيما بعد بعدما كان منقوصا من شهادة السوابق العدلية..."ابني تجاوز العقد الثالث بسنتين، فكيف يعيش وهل يتمكن من بناء أسرة وهو لا يستطيع إعالة والديه ـ هل يسرق ثانية أو يقتل"!؟

"ابني صرخ في المستشفى وأفصح عمن أوصله للمأساة"
*
انتقل والد بومدين للحديث عن يوم الحادث ليؤكد أن ابنه تعرض "لاستفزازات" طيلة الأسبوع من ضابط الشرطة الذي تعرض للحادثة معه، وهو ما ولّد في نفسه إحساسا بالحڤرة، كما أنه تعرض للضرب من طرف هذا الضابط يوما قبل الحادث، ما جعل تفكيره يشل عن اتخاذ القرار الصائب "فابني لم ينتحر بل قتلته الحڤرة والاهانة".

ثم تساءل الوالد "أنا أطالب الجهات الوصية بالتحقيق في ملابسات وفاة ابني، والاجابة عن سؤال لماذا لم ينقل على متن سيارة إسعاف؟ والتأخر في ذلك، مقارنة بالشرطي؟ هناك شهود لا أستطيع تسميتهم ـ يقول والد الشاب ـ أن أقطع مصدر رزقهم، وعندما طالب بحقه في الإسعاف والعلاج، لم يستجب له، ونعتقد أنه في تلك اللحظة لفظ أنفاسه وليس في طريق نقله إلى وهران خاصة وأنه صرخ في كل المتواجدين بغرفة العلاج أن "الضابط هو من تسبب في موته".

وأكد والد بومدين أن "الحروق التي لاحظها بنفسه على ابنه بعد موته ليست الحروق التي تؤدي إلى الوفاة بهذه السرعة، فالحروق لم تكن بتلك الخطورة فقد ركب السيارة بنفسه من أمام السوق متوجها إلى المستشفى وكان يتحدث بصورة طبيعية فكيف يموت بهذه السرعة في الطريق إلى وهران"! مضيفا : "لا أتحدث عن التعويض لأن أموال الدنيا لا يمكنها أن تعوضني في ابني ما أطالب به هو عدم استفزاز الشباب والابتعاد عن استعمال العنف ضدهم وأؤكد أن ضابط الشرطة مختص في الطرقات فما علاقته بتنظيم السوق"؟!
*
والدة بومدين..الفرح المؤجل تحول إلى حزن!
*
والدة بومدين "يشير فتيحة" هي الأخرى تحدثت للشروق بكل حرقة، حيث كانت تتواجد بين مجموعة من النساء اللواتي أتين للعزاء وسردت لنا طباعه والأيام الأخيرة قبيل وفاته، حيث أكدت لنا، أنها كانت تحضر لتقيم له عرسا رفقة أخيه الأصغر، لكن موته أضاع فرحة الاثنين. وتسترجع يوم الحادثة، إذ أكدت أنها لم تلحظ عليه أية ملامح للغضب أو الانفعال قائلة: "لقد نهض كعادته وصلى الصبح وتوجه إلى السوق، وكانت تلك هي آخر صبيحة يغادر فيها ولم يعد إلى البيت أبدا، حيث وقعت الفاجعة بعد أقل من ساعتين، ووصل أسماع العائلة بأنه أحرق نفسه"، وهنا سكتت والدة بومدين، لكنها أضافت متسائلة: "لماذا استهدف ابني فقط وتعرض للاستفزاز ولماذا لم ينقل على متن الطائرة كما نقل ضابط الشرطة للعلاج"؟..أسئلة يبدو أن محاولة الإجابة عنها في ظل الغضب الذي يسود الشارع، ستكون ضرورية جدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
بومدين..بائع الخضار الذي انتحر حرقا في سوق بشار!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: