مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 بليسيي بمستغانم .......أحداث ومحارق جرت وقائعها المؤلمة في سنة 1845 بدوار أولاد رياح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yasmine27
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 785
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 1706
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: بليسيي بمستغانم .......أحداث ومحارق جرت وقائعها المؤلمة في سنة 1845 بدوار أولاد رياح   الخميس 16 يونيو 2011, 20:16



بليسيي بمستغانم

ولد جون جاك بليسيي دوق دوملاكوف يوم 6 نوفمبر 1794 بمدينة روان الفرنسية، خريج مدرسة سان سير العسكرية بتاريخ 18مارس 1815 شارك في الحملة الفرنسية على الجزائر عام 1830، تولى القيادة في مستغانم لمدة 3 سنوات ثم قيادة الجيش بوهران .

شارك في معركة إيسلي ، اقترف مذبحة في حق قبيلة أولاد رياح أين أباد خنقا أكثر من ألف شخص في غار الفراشيش بالظهرة يوم 19 جوان 1845، ترقى على إثرها إلى رتبة جنرال و عين حاكما بالنيابة ما بين 23أفريل إلى 10 ديسمبر 1851.
وفي 24 نوفمبر 1860 عين حاكما عاما. مات يوم الأحد 22 ماي 1864 بالجزائر

أحداث ومحارق جرت وقائعها المؤلمة في سنة 1845 بدوار أولاد رياح ببلدية
النقمارية، وفي ذلك العام، وقبل ثورة التحرير بحوالي قرن من الزمن، أقدمت
القوات الاستعمارية بقيادة الجنرال بليسي السفاح على جريمة لاإنسانية خطيرة
ظلت طيّ الكتمان، وهي محارق في كل من النقمارية وأولاد رياح، وحسبما تداول
عن هذه المعارك أن القوات الاستعمارية الجنرال بليسي كان وراء كل أنواع
التعذيب
التي حدثت في المنطقة ومنها ثلاث محارق في النقمارية وأولاد رياح،
حيث تم حشد مئات المواطنين في شهرجوان من سنة 1845م داخل مغارات وكهوف تحت
الأرض وبعد الغلق عليهم بالإسمنت المسلح تم إبادة أكثر من 1000 مواطن (رجال
ونساء وشيوخ وأطفال) عن طريق المحارق وكل هذه الإبادة الجماعية هي رد فعل
على إنطلاق مقاومة شعبية من طرف السكان الذين لم يتقبلوا وجود قوات
الإستعمار بمنطقتهم


مقاومة بومعزة
اشتعلت مقاومة جديدة في أفريل 1845 على يد الشاب بومعزة في منطقة الظهرة . مقاومة بومعزة تلقى الشاب بومعزة الدعم الكامل من قبيلة أولاد رياح حيث تمكن و بفضلها من هزم قبيلة سنجاس العميلة والموالية للفرنسيين كما تمكن في نفس الوقت من القضاء على الآغا الذي نصبته الإدارة العسكرية الفرنسية على المنطقة جزاء لما قدمه من خدمات جليلة لها في أوقات سابقة، عرف الشاب بومعزة كيف يوسع من رقعة انتفاضته الشعبية ما اقلق كثيرا الجنرال بيجو إلى درجة أنه قرر وضع إستراتجية خاصة بهدف القضاء عليها فبعث خمس قوافل عسكرية إلى المنطقة لتوزع عند وصولها عبر مختلف مناطق الظهرة لمحاصرتها وتوجيهها بالدرجة الأولى خاصة إلى تلك المناطق التي امتدت إليها نار المقاومة ولإنجاح خطته استنجد بكل من الجنرال " آبوفيل " قائد قافلة سطيف والجنرال "ماري" قائد قافلة المدية أما القوافل الثلاثة فهي تلك القوافل التي كانت متمركزة بمنطقة " الأصنام" سابقا شلف حاليا حيث كان يقودها كل من الكولونيل "لادميرو" و"سانت آرنو" إلى جانب الكولونيل "بيليسيي" وبهذا الحشد الكبير يكون الجنرال بيجو قد جند خمس قوافل عسكرية ضخمة للقضاء علىمقاومة بومعزة الشعبية


المحرقة
الكولونيل بيليسيي على رأس قافلة عسكرية ضخمة تتحرك بخطى ثابتة حيث كانت متكونة من 4000 عسكري مدعمة ب 200 ڤومي (قوم هي تلك المجموعات من أهالي المنطقة التي جعلت منها القوات الفرنسية قوات إضافية أو تابعة لها تسخرها عند كل معركة مع بني جلدتها مقابل أموال أو امتيازات) حيث وجهت هذه القوة العسكرية الكبيرة إلى المنطقة التي يقطنها أولاد رياح بهدف اخضاعها وقهرها ومن ثمة إنهاء تمردها حيث وضع الكولونيل بيليسيي نصب أعينه الوصية التي تركها الجنرال بيجو له ولبقية الضباط الفرنسيين ذات يوم 11 جوان 1845 عندما كانوا يتهيأون للرحيل انطلاقا من مدينة "أورليان فيل" حيث قال لهم " في حال رفض هؤلاء السراق الخروج من المغارات لكم أن تفعلوا ما فعله "كافينياك " الذي تجرأ ودون تردد على حرق قبيلة سبيحا لهذا يستوجب عليكم أنتم كذلك حرق هؤلاء كالذئاب" .
عشية انطلاق هذه القوافل العسكرية وخروجها من ثكنتها تحركت وحدة استطلاعية يوم 17 جوان من ثكنات مدينة " أورليان فيل " سابقا مدينة (الشلف حاليا) حيث جابت الجهة اليسرى من وادي جراح وراحت تقطع كل أشجار التين كما تعمدت حرق المنازل والمحاصيل الزراعية ما دفع بأهالي أولاد رياح ولتوقيف هذا الإعتداء الهمجي والإجرامي قاموا بمهاجمة هذه الوحدة الاستطلاعية وهكذا دارت مناوشات بينهما تراجع على إثرها المهاجمون واختاروا الاختباء داخل مغارة محاذية لوادي "الفراشيش" هذه المغارة التي تمتد على طول 200 م وهي محفورة في مادة الجير لا الكلس وتتميز بظلام دامس والرطوبة كبيرة.

خلال هذه الفترة كانت القافلة العسكرية التي يقودها الكولونيل بيليسيي قد غادرت ثكنة " أورليان فيل " شلف حاليا متجهة نحو النقطة التي حددت لها ضمن إستراتجية بيجو وهي منطقة أولاد رياح المتاخمة لجبال الظهرة حيث مارست خلال مشوارها وعبر المناطق التي مرت بها سياسة الترهيب بعدما شرعت في تسليط سياسة الأرض المحروقة على الأهالي أين باشرت في تطبيق برنامجها التقتيلي والتخريبي وهذا كلما اصطدمت بأراضي زراعية أو أهالي عزل على غرار قبيلة " بني زنطيس " حيث عند رؤية سكان القبيلة هذه القافلة الطويلة والكبيرة المحملة بأعتى الأسلحة الدفاعية والهجومية أسرعت النساء والأطفال وكذا الشيوخ للاختباء داخل مغارة الفراشيش حاملين معهم كل أمتعتهم ومؤونتهم وحيواناتهم من حمير وبغال وكذا الخيول ، هذه المغارة التي تعود سكان أولاد رياح الهروب إليها كانت عبارة عن ملجأ لحمايتهم من تسلط الجيش العثماني على الأهالي حيث كان يطل عليهم إلا في موسم الحصاد لأخذ محاصيلهم الزراعية كما كان يجمع الضرائب التي يفرضها عليهم إضافة إلى إرغامهم على مد الإتاوات طواعية مستعملين في سياستهم حتى أسلوب السلب والنهب ، أما العامل الثاني الذي كان يدفع أولاد رياح الهروب إلى المغارة هي تلك المعتقدات التي كانت سائدة آنذاك والتي تقوم على خرافة أن هذه المغارة تعد بمثابة البرج الحصين الذي يبعد الأخطار عن من بداخله لسببين أولهما ارتفاعها عن الوادي بحوالي 80م من جهة وثانيها أنها مكسوة بأشجار العرعار أما العامل الثالث الذي كان يدفع الناس اللجوء إلى المغارة يندرج في خانة المعتقدات الشعبية والقائلة على أن المكان مقدس يحميه أحد الرجال الصالحين ببركاته . كل هذه المعتقدات والروايات لم تظهر لأهالي أولاد رياح الأخطار التي كانت تحدق بهم كما كانوا في هذه اللحظة يجهلون المصير المحتوم الذي سيلاقونه داخل هذه المغارة لأنهم لم يكونوا يتصورون ولو للحظة الحقد والكراهية التي كان هؤلاء الأوربيون وفي مقدمتهم بيليسيي يحملونه لهم في قلوبهم وهم يقرعون طبول الحرب .

خلال صبيحة يوم 18جوان 1845 طوق الجيش الفرنسي المغارة بعدما عجز عن اقتحامها بسبب الطلقات النارية التي كان يطلقها المجاهدون المتواجدون بداخلها فأعطى بيليسيي أمرا للمدفعية بقنبلة المغارة حتى يستسلم من بداخلها وعند عجزه عن تحقيق ذلك تمركزت قواته حول مداخل المغارة إلى غاية اليوم الموالي أي يوم 19جوان 1845 وفي حدود الساعة العاشرة صباحا طلب بيليسيي من جيشه قطع الحطب من الأشجار المتناثرة هنا وهناك في المنطقة ومن ثمة جمع القش الذي كان متواجدا بكثرة في الحقول حيث أن شهر جوان هو موسم الحصاد وبعد جمع كل ما طلبه أمر بوضع الخشب على شكل رزم ووضعها عند مداخل المغارة الشمالية والجنوبية عندها أمر بإضرام النار على هذه الحزم الخشبية التي كانت في نفس الوقت محفوفة بالقش ، يقول الضابط الإسباني الذي كان شاهدا على الحادثة في الرسالة التي بعثها إلى الجريدة "المدريلانية هيرالدو Le Madrilène Héraldo "
... إن النار أبت في البداية أن تشتعل بسبب المياه التي كانت تغمر مدخل المغارة وفي حدود الساعة الواحدة مساء يواصل قائلا بدأنا برمي أمام المدخلين حزم أخرى من الحطب حينها اشتعلت النيران و من الصدف يقول أن بدأت الرياح تنقل الدخان إلى داخل المغارة ... مما كان يسمح للعساكر بدفع الحزم من الحطب إلى داخل فتحاتها تماما كما يحدث بداخل الفرن " في نفس السياق وجه أحد الجنود الفرنسيين رسالة إلى عائلته يقول فيها بالنسبة لهذه الليلة المشئومة على أنه " .... أبقيت النار مشتعلة خلال طول الليل ... وعلى ضوء ألسنتها كنا نشاهد الوحدة العسكرية التي كانت مكلفة بالحفاظ عليها ، كنا نسمع صيحات الرجال والنساء والحيوانات وكذا تصدع وتكسر الصخور المتفحمة التي كانت تسقط داخل المغارة بفعل ارتفاع درجة الحرارة .
" للعلم كانت هذه المأمورية تجري تحت حراسة مشددة للضباط الفرنسيين الذين شددوا على مواصلة اشتعال النار ودون انقطاع لمدة ثمانية عشر ساعة حيث بدأت المحرقة في الساعة الواحدة مساء من يوم 19 جوان لتنتهي على الساعة السادسة صباحا من يوم 20 من نفس الشهر.

مطالب أولاد رياح للجنرال بيليسيي :

في يوم 20 جوان 1845 وفي ظل المحرقة التي سلطت على أولاد رياح بمغارة الفراشيش تضاربت الآراء والقراءات حول ما حدث في هذا اليوم حيث توجد عدة قراءات منها قراءتين يمكن اعتبارهما أكثر مصداقية من البقية لذلك نسردها في ما يلي بالنسبة للأولى تقول على أنه في صبيحة يوم 20 جوان وعلى الساعة التاسعة صباحا خرج البعض من الرجال من المغارة التي كانت تلتهمها ألسنة النيران حيث قدمت اقتراحا للجنرال بيليسيي تمثل في قبولها دفع ما قيمته 75.000 فرنك فرنسي مقابل انسحاب جيشه من المنطقة إلا أن هذا الأخير رفض هذا الطلب واعتبره شرطا غير مقبول وعندها عاد الرجال إلى المغارة وبدل البحث عن صيغة أخرى لحل المأساة أمر هذا القائد الفرنسي وفي حدود الساعة منتصف النهار بإعادة إشعال النيران مرة أخرى وتأجيجها من جديد .

أما القراءة الثانية فتقول على أنه عند غروب الشمس حاول بعض اللاجئين إلى المغارة مغادرتها بحثا عن الماء وهروبا من جحيم ألسنة النار والدخان وارتفاع درجة الحرارة التي أصبحت لا تطاق وهذا من أجل الفرار نحو الوادي فتعرضوا إلى إطلاق نار مكثف من قبل العسكر الفرنسي ورغم كل ذلك تمكن أحد الفارين رغم إصابته بجروح من الإفلات والنجاة فلجأ إلى قبيلة " زريفة " المجاورة لقبيلته حيث أبلغ القايد بما يحدث لأهالي أولاد رياح من حرق وإبادة جماعية طالبا منه النجدة كما كشف له عن استعداد هؤلاء للاستسلام شريطة أن تقدم لهم ضمانات بأن لا يمسهم أي مكروه عندها انتقل القايد إلى مكان تمركز الكولونيل بيليسيي وأبلغه بالمستجدات وبعد أخذ ورد ومفاوضات ماروطونية تبين من خلالها أن أولاد رياح لن يستسلموا إلا بعد ما يتأكدون أنهم لن ينقلوا إلى سجن مستغانم وذلك لما رأوه قبل هذا من تعذيب وترهيب واضطهاد حيث لم ينج منهم إلا القليل من الموت لذا فهم يريدون ضمانات مسبقة من بيليسيي حتى لا يرسلون مرة أخرى لسجن مستغانم المعروف لديهم باسم " برج التعذيب " وللتأكد من حسن نية الجنرال بيليسيي طالب اللاجئون منه أن يأمر عساكره الابتعاد عن المغارة حتى يتسنى لمن بداخلها الخروج بأمان إلا أن هذا الأخير رفض إبعاد قواته عن مداخلها المطوقة بإحكام ففضل أهالي أولاد رياح البقاء بداخلها ومصارعة الموت عوض الاستسلام إلى قوات العدو وما يتبعها من ذل وهوان .

نتائج المحرقة :
صبيحة يوم 20 جوان 1845 وبعد انتهاء المحرقة تمكن عسكر الفرنسيين الدخول إلى المغارة حيث ينقل أحد جنود الجيش الفرنسي وهو من مجند إسباني تلك المشاهد المروعة التي رآها حيث يقول " عند المدخل كانت الأبقار والحمير والخرفان مستلقية على الأرض وكأنها في رحلة البحث عن الهواء النقي ، الصافي لتستنشقه ، ووسط هذه الحيوانات كانت النساء والأطفال ، رأيت بأمي عيني رجلا ميتا ركبته في الأرض ويده تشد بكل قوة قرن ثور ، تقابله امرأة كانت تحتضن طفلا يبدوا أن هذا الرجل اختنق في نفس الوقت الذي اختنقت فيه كل من المرأة والطفل والثور حيث كان جليا أن هذا الرجل كان يبحث عن الطريقة التي ينقذ بها عائلته من هيجان هذا الثور الذي كان يركض في كل مكان ( .... ) في الأخير عددنا 760 جثة " .

أكد هذا الرقم الضابط الإسباني الذي حدد عدد الجثث ما بين 800 إلى 1000 أخرج منها 600 دون حساب الذين أحرقوا جماعيا حيث ذابت أجسامهم بفعل الحرارة مكونة كومة واحدة من لحم البشر المفحم كما مات أغلبية الأطفال وهم مختبؤون في الملابس الداخلية لأمهاتهم ".

بهذه المشاهدات للعسكريين الفرنسيين انتهت حلقة من حلقات الأعمال الإجرامية والإرهابية التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي في حق الجزائريين وإلى اليوم لم تعمل أية جهة على دفن ضحايا هذه المجزرة حيث عملت فرنسا الاستعمارية كل ما في وسعها لطمس هذه الحقيقة . من الجانب الفرنسي كانت الخسائر التي تم الإعلان عنها كالتالي خمس جرحى لا أحد منهم في حالة خطيرة وخمسة وعشرون مريضا بالإسهال



.

_________________

حذف التوقيع


عدل سابقا من قبل yasmine27 في الثلاثاء 19 يونيو 2012, 22:54 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yasmine27
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 785
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 1706
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: تصريحات بيليسي   السبت 18 يونيو 2011, 14:02

تصريحات بيليسي
المجرم بيليسيي صاحب هذا الصنع ونتيجة ردود الأفعال و الاستنكارات المختلفة التي باتت تطلقها التيارات السياسية من باريس عند بلوغها نبأ المحرقة وما أحدثته من تقزز تقشعر لها النفوس رد عليها قائلا : " كل ما جرى يتحمله أولاد رياح بسبب تعنتهم ، لقد حاولت مرارا من أجل تفادي ما حدث ، أنا رجل إنساني ولم أجد خلال مهامي أي مخرج لإنقاذ هؤلاء المساكين من هذا المأزق الجهنمي الذي سقطوا فيه وكل ما حدث لهم كان خارج إرادتي و ما طلبهم السخيف القاضي بعدم الذهاب إلى سجن مستغانم كان مطلبا تافها "

و في آخر أيامه وقبل وفاته في سنة 1864 وحسب أحد الشهود كان بيليسيي يردد دوما " قولوا وكرروا أنني لم أرغب يوما في قتل القبائل الثائرة "
إلا أن صديقه الكولونال سانت أرنو يفضحه عبر تلك الرسالة التي بعثها لأخيه آدولف يوم 27 جوان 1845 والتي يقول فيها "... كلفت مع الكولونال بيليسيي بمهمة الإستيلاء على منطقة الظهرة وقد نجحنا في ذلك ، بيليسيي أقدم مني في الجيش الفرنسي وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة، لذا عاملته باحترام وتركت له حصة الأسد إلا أنه يكون قد تعامل بنوع من الصرامة . لو كنت في مكانه لفعلت نفس الشيئ " بعد مرور شهر فقط من محرقة أولاد رياح يبعث سانت آرنو لأخيه آدولف رسالة بتاريخ 15 أوت 1845 يروي فيها الكيفية التي قام هو الآخر بارتكاب محرقته ضد قبيلة " السبايح " حيث يقول فيها " لقد أغلقت بإحكام كل المنافذ إلى أن أقمت مقبرة كبيرة وشاسعة . ستغطي الأرض وإلى الأبد كل جثث المتعصبين . ولا أحد يمكن أن ينزل إلى الكهوف ، لا أحد يعلم .... إلا أنا على أنه توجد تحت أقدامي 500 جثة من قطاع الطرق والذين لم يذبحوا أبدا الفرنسيين " حيث طالب من أخيه عدم لإفصاح عنها لأنه كان يعلم أنه ارتكب محرقة لن يغفرها له التاريخ حتى بعد موته .

_________________

حذف التوقيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: "محرقة أولاد رياح"    الثلاثاء 07 مايو 2013, 06:06

جامعة عبد الحميد ابن باديس، قسم علوم الإعلام والإتصال، تخصص علاقات عامة، روبورتاج مصور لنيل شهادة الليسانس.


"محرقة أولاد رياح"

من إعداد وتعليق: قبايلي زهرة، حراثي ربيحة،
تحت إشراف الأستاذ: عباس شارف،
تصوير وتركيب: نمير عبد الحكيم.
جوان 2010




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
بليسيي بمستغانم .......أحداث ومحارق جرت وقائعها المؤلمة في سنة 1845 بدوار أولاد رياح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى ولاية مستغانم :: مستغانم تاريخ و حاضر-
انتقل الى: