مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 المتهم ضحية كلمة سوء قيلت في عقر داره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: المتهم ضحية كلمة سوء قيلت في عقر داره   الأحد 29 مايو 2011, 07:34

يبدو أن العنف اللفظي أصبح لغة التخاطب الأولى وبدون منازع، والأسلوب المفضل لدى الكثير من الشباب في التعامل، لدرجة أن عبارات السب والشتم أصبحت ملح حياتهم وكأنها من السلوكات العادية وليست غريبة في شيء ..و ليت الأمر يتوقف عند حد تبادل عبارات السب والشتم المتفنن في إبداعها، بل كثيرا ما تكون سببا رئيسيا لاشتعال فتيل معركة طاحنة لا تنتهي إلا بعدما يحدث ما لايحمد عقباه بعد أن تتشابك الأيدي ويتدخل السلاح الأبيض ويا قاتل ويا مقتول، أو إحداث عاهة مستديمة ..

لمياء.ب

هذا الكلام ينطبق تماما على حادثة جرت وقائعها مؤخرا بحيّ بوروبة بالعاصمة حيث إعتاد شباب هذا الحي على غرار بقية الأحياء الشعبية الأخرى بالعاصمة أن يمضي الساعات الأولى من الليل في مداخل العمارات أو بجوارها يتسامرون، ورغم برودة الطقس في تلك الليلة إلا أن ذلك لم يمنع هؤلاء من الجلوس خارج المنزل .

وفي الوقت الذي يتوخى فيه بعض الشباب الحذر محاولين قدر المستطاع تفادي إزعاج الآخرين وهم نياما خاصة عندما يكون الوقت متأخرا، ويتحاشون التلفظ بعبارات سوقية أو كلام لايمكن للمرء أن يسمعه وحده ما بالك عندما يكون رفقة أفراد أسرته، لا يجد آخرون مانعا من إطلاق العنان لألسنتهم لتتلفظ بكلمات يستحي الإنسان من ذكرها، كلام بذيء يمسّ بالآداب العامة، ويتمادى البعض في ذلك إلى أبعد الحدود خاصة إذا كانت الزطلة حاضرة في تلك الجلسة، أوهناك من الحاضرين من تعاطى سيجارة محشوة بالحشيش أوتناول قرص مهلوس.

وهذا ماحدث بالضبط في تلك الليلة من بداية شهرأفريل حيث تمادى المدعو"ن، ش"وهو شاب لايزيد عمره عن الـ25سنة في التلفظ بكلام يخرج عن نطاق الآداب العامة بعد أن استفزه أحد أقرانه المتواجدين معه في المكان وحدثت مناوشات بينهما، وبطبيعة الحال كان كل الكلام الذي ردد في أسفل العمارة يصل حرفيا إلى الشقة المتواجدة بالطابق الأرضي، حيث وصل إلى مسامع "ج،ب" وهو رب عائلة في الـ45 سنة من عمره مالا يرضيه وكانت الساعة تشيرإلى العاشرة و45 دقيقة ليلا حيث لم يتمالك نفسه من الغضب وخرج مسرعا حافي القدمين، وبدأ يصرخ في وجه تلك الجماعة من الشباب محاولا إقناعهم بأن الوقت متأخرا وأنه وعائلته قد تضرروا كثيرا من ذلك، خاصة وأنه سبق له وأن حذرهم من الاستمرار في الجلوس عند مدخل العمارة والسمرإلى ساعة متأخرة من الليل لكن الشاب " ن ش" لم يستسغ الأمر بدلا من أن يقدم اعتذاره راح يطلق العنان للسانه مرة أخرى موجها كلامه لـ "ج ب" وتبادل الاثنان التهم وانطلقت كلمات السبّ والشتم وتعقد الوضع بعد أن تطورت الأمورإلى حد التشابك بالأيدي وثارت ثائرة "ج ب" الذي لم يجد من سبيل لإسكات الشاب والدفاع عن نفسه- كما قال- سوى الإمساك بقضيب حديدي كان أمامه من -سوء حظه- وهوى بهاعلى الساق اليسرى للشاب وكانت الضربة قوية وكافية لأن يسقط الشاب وهو يصرخ من شدة الألم وقد تم نقله على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات من طرف أبناء الحي أين أكد التقرير الطبي أن الشريان الرئيسي تعرض للإتلاف وهو ما تسبب في إعاقة للضحية على مستوى القدم اليسرى ولم يصدق الجيران ماحدث خاصة وأن المتهم معروف بسمعته الطيبة بين أهل الحيّ.

ومن المنتظر أن يمتثل المتهم للمحاكمة بتهمة الضرب والجرح العمدي المفضي إلى إحداث عاهة مستديمة في الأيام القليلة القادمة. ومثل هذه الحادثة في الواقع كثيرا ما تتكرر في العديد من الأحياء الشعبية سواء بالعاصمة أو مختلف المدن الأخرى خاصة منها الكبرى، وكثيرا ما يتسبب الجلوس أمام العمارات والبيوت في مناوشات وشجارات قد تصل إلى ارتكاب جرائم قتل ، وقطع العلاقات بين الجيران وغيرها من المشاكل.
وعلى القاضي قبل أن يحكم للضحية المعوق،يفكر لوكان محله ...ماذا يفعل ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المتهم ضحية كلمة سوء قيلت في عقر داره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: