مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 أيهما أفضل الدعوة إلى فتنة التغيير و التحرير أو السكوت على فتنة القتل والتقتيل !!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: أيهما أفضل الدعوة إلى فتنة التغيير و التحرير أو السكوت على فتنة القتل والتقتيل !!!!   السبت 02 أبريل 2011, 11:26

استنكر مفتي سورية، الشيخ أحمد بدر الدين حسون، حديثا للداعية المصري يوسف القرضاوي، معتبرا أنه تضمن تحريضا على الفتنة الطائفية في سورية.
وقال المفتي، إن منبر الجمعة الذي أراده النبي محمد صلى الله عليه وسلم، منبر إيمان وأمان ووحدة للأمة، استغله البعض ليناجي الناس ويناديهم محرضا على القتل بين الأخ وأخيه، ومحرضا الناس على الفتنة باسم الإسلام، متهكما بمواقف علماء المسلمين ومشككا في دور هذه الأمة وهذا البلد الذي احتضن المقاومة، والذي ما زال شعبه يدفع الضريبة الكبرى حتى اليوم مقاطعة في طيرانه وأجهزته الطبية.
وقال حسون، إن بعض من تسلموا منابر الأمة وضعوا دماء المسلمين في أعناقهم، وبدلا من أن يكونوا وسطاء الرحمة والحكمة والخير ذهبوا لتدمير البلاد ولتسهيل احتلال أرضها وشعبها، متسائلا، أين أنتم حينما تجتمعون في مؤتمراتكم لتخطبوا خطبا رنانة ثم ترون دماء المسلمين تزهق وأنتم على منابركم تحرضون؟ ومن سمح لكم بأن تقولوا للناس اقتلوا بعضكم وأنتم شهداء، ومن وضعكم بوابين على أبواب الجنة تدخلون ذاك في النار وهذا في الجنة، مؤكدا أن كل دم يراق في سورية ومصر وتونس وليبيا واليمن، هو في رقاب من يحرض ويشجع على القتل، وأضاف، كيف تظنون بنا السوء، وكيف تظنون أننا لا نقيم إسلامنا في سورية، والبعض منكم زار سورية وتكلم فيها ومع علمائها، وبعض أبنائكم درسوا وتخرجوا منها، فهل تريدون أن تحرقوا سورية وتستمعوا إلى الأكاذيب والقنوات التي تبث الفتنة وتتركوا الحقائق؟ هل تريدون أن تكونوا أبواق شر وسوء على المسلمين؟ وهل يعجبكم أن يكون هناك قتلى في شوارعنا؟.
وكان الداعية المصري، يوسف القرضاوي، قد أعرب عن دعمه للتحركات الاحتجاجية التي تشهدها سورية، معتبرا أن –قطار الثورات وصل إلى محطتها- وانتقد بشدة ما قال إنه اعتداء على حرمة بيوت الله، في هجوم القوات السورية على المسجد العمري، في درعا، غامزا من قناة الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري، بشار الأسد، قائلا، إن الأخير أسير لديها، وتابع في خطبة الجمعة في قطر، لا يمكن أن تنفصل سورية عن تاريخ الأمة العربية، أن لا تجري عليها قوانين الله في الأمم والمجتمعات، سورية مثل غيرها، بل هي أولى من غيرها بهذه الثورات.
وعن هجوم الجيش السوري على درعا والمسجد العمري الذي كان مركزا للاحتجاجات، قال القرضاوي، لم يبال هؤلاء بحرمة بيوت الله، قتلوا الناس في المسجد، هذه ثورات سلمية، لكن هؤلاء القساة استخدموا رشاشاتهم ومدافعهم وقتلوا منهم من قتلوا علنا ومن قتل في البيوت، وندد بالخطوات التي اتخذتها السلطات السورية حاليا، والتي قال إنها -محاولة للتقليل من الجريمة- عبر إقالة محافظ درعا.
وتحدث القرضاوي، عن الموضوع المذهبي قائلا، الأسد يعامله الشعب على أنه سني، وهو مثقف وشاب ويمكنه أن يعمل الكثير، لكن مشكلته أنه أسير حاشيته وطائفته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيهما أفضل الدعوة إلى فتنة التغيير و التحرير أو السكوت على فتنة القتل والتقتيل !!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: