مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
»  مهلة أقصاها ثلاثة اشهرلإعادة بعث مشروع ترامواي مستغانم
الأربعاء 18 يناير 2017, 19:06 من طرف المحترف

» النقل يقتصر على الإناث بقرية أولاد بوراس بمستغانم
الأربعاء 18 يناير 2017, 18:44 من طرف المحترف

» مستغانم ....الموافقة على انجاز مطار على مستوى المدرج الرئيسي بصيادة
الثلاثاء 17 يناير 2017, 15:57 من طرف المدير

» هذه الولايات المعنية بالحصص الإضافية لسكنات "عدل"
الإثنين 09 يناير 2017, 20:01 من طرف المدير

» تكثيف النشاط الاستعلاماتي لمحاصرة خلايا "الأحمدية" بمستغانم.
الإثنين 09 يناير 2017, 19:55 من طرف المدير

» من مشاكل العرب و المسلمين....1
الأحد 08 يناير 2017, 19:12 من طرف gramo

» الحظيرة الصناعية بمستغانم تتدعم بأزيد من 40 مشروعا ...من ضمنها إنتاج الأجبان و اللحوم الحمراء و العجائن الغذائية
السبت 07 يناير 2017, 08:21 من طرف المدير

» المستفيدون من مساكن الترقوي المدّعم يطالبون بلجنة تحقيق وزارية في مستغانم
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:41 من طرف المدير

» إلغاء كل قرارات الاستفادة من المحلات التجارية بأسواق مستغانم بسبب عدم استغلالها من طرف المستفيدين منها
الأربعاء 04 يناير 2017, 06:36 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 إجراء ظرفي بحاجة إلى تدابير تكميلية لامتصاص السيولة خارج البنوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7761
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16809
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: إجراء ظرفي بحاجة إلى تدابير تكميلية لامتصاص السيولة خارج البنوك   السبت 26 مارس 2011, 06:29



شكل قرار بنك الجزائر إصدار ورقة نقدية من فئة 2000 دينار حسب خبراء ماليين إجراء مؤقتا، لا يفي بالغرض إذا لم تصاحبه تدابير مكملة قادرة على استقطاب جزء من السيولة التي تظل خارج نطاق البنوك والدوائر الرسمية.
رغم التدابير التي تقوم بها بنك الجزائر سنويا، من خلال إعادة رسكلة وتدوير ما قيمته 1100 الى 1200 مليار دينار من فائض السيولة للتخفيف من الموجات التضخمية، إلا أن نسبة كبيرة من الكتلة النقدية تظل خارج نطاق البنوك والدائرة الرسمية، مع تنامي دور السوق الموازية.
ويعزو الخبراء هذه الظاهرة الى فقدان الثقة في التعاملات البنكية والبنوك وتعقيداتها، فضلا عن ضعف تغطية شبكة البنوك وانعدام التعاملات الالكترونية. فحسب التقديرات الإحصائية هناك 26 بنكا ومؤسسة مالية تنشط بالجزائر، منها ستة بنوك عمومية. ويقدّر عدد الوكالات البنكية بـ 1300 وكالة، كما تبلغ عدد شبابيك البنوك حوالي 1300 بمعدل شباك لكل 25 ألف شخص وشباك لكل 8000 شخص عامل، وهو ما يجعل الجزائر بعيدة عن المقاييس العالمية ويجعل التعامل بالنقد قائما كبديل لسنوات أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إجراء ظرفي بحاجة إلى تدابير تكميلية لامتصاص السيولة خارج البنوك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبارعامة-
انتقل الى: