مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 تونس .. الآلاف يتظاهرون امام وزارة الداخلية للمطالبة بتنحي الرئيس بن علي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحترف
مشرف منتدى أخبار و تاريخ مستغانم
مشرف منتدى أخبار و تاريخ  مستغانم


عدد الرسائل : 1484
نقاط : 2729
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: تونس .. الآلاف يتظاهرون امام وزارة الداخلية للمطالبة بتنحي الرئيس بن علي   الجمعة 14 يناير 2011, 12:47

تونس .. الآلاف يتظاهرون امام
وزارة الداخلية للمطالبة بتنحي الرئيس بن علي



مواجهات بين الشرطة وآلاف المحتجين في تونس

تونس:
بعد يوم من خطاب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي والذي أكد فيه عدم خوض
انتخابات الرئاسة المقبلة في 2014 ،افادت مصادر اخبارية
بأن الآلاف يتظاهرون الجمعة امام مقر وزارة الداخلية وسط
العاصمة مطالبين باستقالته، فيما
أعلن وزير الخارجية التونسي كامل مرجان أن تشكيل حكومة
وحدة وطنية "أمر ممكن".

وذكرت تقارير اخبارية بأنه ما لا يقل عن 5000
شخص يتجمعون حاليا أمام وزارة الداخلية ، مطالبين بالتنحي الفوري
للرئيس زين العابدين بن علي وأخذت الحشود تردد هتافات مطالبة برحيل بن
علي.

ويقول المتظاهرون ان قراره بعدم خوض انتخابات
الرئاسة القادمة عام 2014 ليس كافيا ،بينما تحاول قوى الامن حماية مبنى الوزارة
والمراقبة وحماية المراكز الحيوية بالبلاد.

وذكرت صحيفة " القدس العربي" اللندنية أن المئات
يتظاهرون في الشارع الرئيسي بقلب العاصمة ،
ويهتف المتظاهرون الذين بدأوا
عشرات قبل أن يصبحوا مئات في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة "انتفاضة مستمرة وبن علي
برة" و"بالروح بالدم نفديك يا شهيد" و"الشعب يريد استقالة بن علي" و"لا لا
للطرابلسية الذين نهبوا الميزانية" في اشارة الى عائلة زوجة الرئيس ليلى
الطرابلسي.

وبعد أن شكلت عناصر الشرطة حاجزا أمام المتظاهرين
تراجعت وفتحت المجال لتقدم المتظاهرين وهم يهتفون قرب وزارة الداخلية "وزارة
الداخلية وزارة ارهابية".

ومن جهة أخرى، وخلافا لما تردد عن انسحاب قوات الجيش
التونسي من شوارع العاصمة، لوحظ الجمعة وجود قافلة جند ونحو 7 عناصر في شارع جان
جرجس حيث قاموا بتسييج بعض المؤسسات الحكومية بالأسلاك الشائكة. كما تمركزت وحدة
أخرى معززة بمصفّحة قرب المطار.

اضراب عام

وأكد الاتحاد
العام التونسي للشغل اليوم أنه سيواصل تنفيذ الإضراب العام الذي دعا له في وقت
سابق لمؤازرة التحركات الاحتجاجية .

وقال عبيد البريكي الأمين العام المساعد للاتحاد العام
التونسي لقناة "الجزيرة" إن الإضراب الذي قررته الهياكل القاعدية للمنظمة العمالية
لا يمكن إلغاؤه، مؤكدا أنه لا علاقة له بمحتوى خطاب الرئيس بن
علي.

وأضاف أن إقرار الإضراب تم من قبل الهياكل النقابية
لمؤازرة التحركات الاحتجاجية للتنديد باستعمال الرصاص ضد المتظاهرين. وأشار
البريكي إلى أن خطاب الرئيس التونسي يعد متقدما عن سابقيه، لكن اتحاد الشغل ينتظر
إجراءات عملية لتطبيق ما ورد فيه.

وتتزامن تلك التطورات مع
اعلان وزير الخارجية التونسي كامل مرجان اليوم أن تشكيل حكومة وحدة وطنية
"أمر ممكن".


وقال
مرجان في تصريحات أدلى بها إلى إذاعة أوروبا 1 الفرنسية :
"
ان تشكيل حكومة وحدة وطنية في
بلده "امر ممكن تماما" و"حتى طبيعي".

واضاف "بسلوك اشخاص مثل نجيب الشابي، اعتقد
ان الامر ممكن وحتى طبيعي جدا".

ويشير الوزير التونسي الى محمد نجيب الشابي الزعيم
التاريخي للحزب الديمقراطي التقدمي المعارض المرخص له لكنه غير ممثل في البرلمان.
واضاف مرجان ان "الرئيس يفي
بوعوده".

ترحب بحذر

ومن جانبها ،
رحبت المعارضة التونسية بحذر بخطاب الرئيس بن علي ، واعتبر زعيم حزب المعارضة
الرئيسي في تونس نجيب الشابي قرار الرئيس زين العابدين بن علي بعدم خوض انتخابات
الرئاسة القادمة في 2014 وباتخاذه إجراءات لتخفيف التوتر في البلاد امر لم يكن
متوقع.


ونقلت هيئة الاذاعة
البريطانية "بي بي سي" عن الشابي أن هذا ما تطالب به المعارضة منذ فترة طويلة
وأن تعهد الرئيس بعدم خوض الانتخابات أمر طيب للغاية.

لكنه قال ان ما يتبقى
هو كيفية تنفيذ ذلك ودعا الى تشكيل حكومة ائتلافية، موضحا أن السياسة الجديدة التي
تضمنها الخطاب جيدة وان المعارضة تنتظر التفاصيل.

وكان بن علي قد وجه خطابا
الخميس إلى الشعب التونسي أكد فيه أنه ملتزم بتعهده لدى توليه الحكم في عام 1987
بأنه "لا رئاسة مدى الحياة", مشددا على "عدم المساس بشرط السن للترشح لرئاسة
الجمهورية" المحدد وفق الدستور بـ75 عاما, اذ ان عمره سيكون 77 عاما في حال الترشح
لانتخابات 2014.

وقال بن علي انه امر قوات الامن بالتوقف عن استعمال الذخيرة
الحية في التعامل مع المتظاهرين إلا في حالة الاضطرار للدفاع عن
النفس.

وأعلن الرئيس التونسي تشكيل "لجنة وطنية تترأسها شخصية وطنية مستقلة
لها المصداقية" لدى كل الاطراف السياسيين والاجتماعيين للنظر في مراجعة المجلة
الانتخابية ومجلة الصحافة وقانون الجمعيات وغيرها من النصوص المنظمة للحياة
السياسية في تونس.

كما أكد بن علي انه قرر اعطاء "الحرية الكاملة للاعلام
بكل وسائله والانترنت" في تونس, مؤكدا ان "العديد من الامور لم تسر" كما ارادها
وخصوصا "في مجالي الديموراطية والاعلام".

وأضاف الرئيس التونسي في كلمته
التي جاء قسم منها باللهجة التونسية "لقد فهمتكم, فهمت الجميع العاطل عن العمل
والمحتاج والسياسي" مؤكدا ان "الوضع يفرض تغييرا عميقا وشاملا".

وأكد في هذا
الاطار انه سيتم "فتح المجال من الان لحرية التعبير السياسي ومزيد من العمل على دعم
الديموقراطية وتفعيل التعددية".

وقال أيضا إن عددا من
المسئولين
قدموا له "حقاقئق
مغلوطة"، وإنهم سيخضعون للمساءلة.

كما أعلن أنه تحدث إلى رئيس الوزراء وطلب
منه اتخاذ إجراءات لخفض أسعار المواد الغذائية الأساسية كالدقيق
والسكر.

وفور انتهاء كلمة بن علي انطلقت مجموعات من التونسيين في مسيرة دعم
للرئيس التونسي في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة التونسية واطلقت هتافات
وابواق السيارات ترحيبا, وبدا كأن حظر التجول الليلي الذي فرض في العاصمة وضواحيها
لم يعد قائما.

مصادمات



زين العابدين بن على

وبالتزامن مع خطاب الرئيس بن علي سقط مساء أمس مزيد من القتلى برصاص الشرطة
التونسية في مصادمات, في حين اضطرت قوات الأمن إلى مغادرة مدن وبلدات ،كليا أو
جزئيا، بسبب ضراوة الاحتجاجات.

وسقط قتيلان برصاص الشرطة في مدينة القيراون
الواقعة وسط البلاد على مسافة 150 كلم تقريبا من العاصمة تونس، مما يفاقم حصيلة
الضحايا التي تقول تقديرات منظمات حقيقية إنها بلغت 70 قتيلا على الأقل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود أن شابا يدعى
سيد "23 عاما"، ويعمل فني كهرباء قتل برصاصة في صدره قرب مقر للشرطة أثناء مسيرة
سلمية.

وقالوا إن الشاب الآخر وهو عامل في مصنع للتبغ ويدعى
الأمجد الدزيري "40 عاما" قتل أيضا برصاص الشرطة في المنطقة ذاتها.

وتحدث الشهود عن حالة فوضى, وأشاروا إلى حرق ثلاثة
مقرات للشرطة ومبنى للبلدية ومقر لحزب التجمع الدستوري الحاكم.

كما اندلعت مساء الخميس مواجهات في ضاحية الكرم
الواقعة على مسافة 15 كلم فقط من القصر الرئاسي في ضاحية قرطاج، خلفت أربعة قتلى
وعددا من الجرحى في صفوف المتظاهرين، وفق ما ذكرته مصادر حقوقية لوكالة "يونايتد
برس" إنترناشيونال.

وقالت المصادر ذاتها إن القتلى الأربعة هم: عاطف
اللبان ونوري سيكالا وشكري إلياس ومحمد علي بن بريك.

"القاعدة" تدعم الاضطرابات

وفي تطور لاحق ، ذكرت مجموعة
"سايت" لرصد المواقع الإسلامية أن زعيم "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"
أبو مصعب عبد الوداد أعرب عن دعمه للاضطرابات التي تشهدها تونس ودعا إلى الجهاد
العنيف من أجل الإطاحة بالرئيس "الطاغية"زين العابدين بن علي .

وفي شريط
فيديو مدته 13 دقيقة نشرته المواقع الجهادية قدم عبد الوداد كذلك نصائح للمتظاهرين
وحثهم على إرسال أبنائهم لتنظيم القاعدة لتلقي التدريب على الأسلحة واكتساب الخبرة
العسكرية.

وقال "أحث أهلنا في تونس أن يستعدوا ويعدوا العدة ويرسلوا أبناءهم
إلينا ليتدربوا على السلاح ويكتسبوا الخبرة العسكرية لخوض المعركة الفاصلة مع
اليهود والصليبيين وعملائهم المتسلطين عليكم"، على حد تعبيره

ومنذ 18
ديسمبر/كانون الاول 2010 ، تشهد تونس أول أزمة بفترة حكم بن علي وصفت بالأخطر في
تاريخها بعد تصاعد الاحتجاجات والتحركات الشعبية تنديدا بالبطالة والفساد
والمحسوبية وغياب الحريات ، الأمر الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى ودفع بن علي
لإلقاء أكثر من خطاب واتخاذ عدد من الإجراءات لتهدئة الأوضاع.

وكانت شرارة
الاحتجاجات انطلقت في 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي من مدينة سيدي بوزيد "265 كلم
جنوب تونس العاصمة" بعد إقدام بائع متجول على الانتحار بإحراق نفسه احتجاجا على
تعرضه للصفع والبصق على الوجه من قبل شرطية تشاجر معها بعدما منعته من بيع
الخضراوات والفواكه دون ترخيص من البلدية ولرفض سلطات الولاية قبول تقديمه شكوى ضد
الشرطية.

ورغم أن بن علي سارع لإقالة بعض المسئولين وتعهد بحل أزمة البطالة
بأسرع وقت ممكن ، إلا أنه فوجيء باتساع نطاق الاحتجاجات يوما بعد يوم في كافة أنحاء
تونس ، كما أنه واجهة عاصفة انتقادات دولية ، حيث ناشدت نافي بيلاي مفوضة الأمم
المتحدة لحقوق الإنسان تونس التحقيق في قتل الشرطة لعشرات المدنيين وأبدت قلقها من
تعرض النشطاء للاحتجاز والتعذيب ، موضحة أن مكتبها مستعد لمساعدة السلطات التونسية
على التحقيق في أي استخدام مفرط للقوة وتقديم الجناة
للعدالة.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تونس .. الآلاف يتظاهرون امام وزارة الداخلية للمطالبة بتنحي الرئيس بن علي   الجمعة 14 يناير 2011, 17:45

هذا آخر خطاب للعابثين إن شاء الله تعالى ...و هذه الليلة هي أعسر الليالي التي يقضيها العابث والعابثة في قصر الرئاسة بتونس الخضراء ...اللهم فرج كرب التنوسيين المحزونين ،وأزل كابوسهم إلى الأبد الآبدين ...وارحمهم بخليفة عادل ناصر للعباد والدين ،مدافعا عن الأفصى والحرمين ،داعيا إلى استرداد جنوب السودان والعراق ،وحافظعلى أمن اللبنانيين من عبث العابثين المتربصين بالعرب والمسلمين في كل مكان آميــــــــــــــــــــن يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تونس .. الآلاف يتظاهرون امام وزارة الداخلية للمطالبة بتنحي الرئيس بن علي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبار دولية-
انتقل الى: