مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 يا سعيد بن عقبة احذر أن تسكت عنما يفعله المفسدون في الأرض ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: يا سعيد بن عقبة احذر أن تسكت عنما يفعله المفسدون في الأرض ...   الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 06:29

قال لي أحد القراء: "إن حديثك الزائد عن اللزوم في موضوع انتشار الفساد في الجزائر يمكن أن يضر بالبلاد من حيث أنك تريد به إفادتها بتخليصها من هذا السرطان القاتل للدول والأمم"!
مثل هذا الحديث غير المسؤول عن الفساد يمكن أن يتحول هو نفسه إلى فساد! حين يتحول الحديث عن الفساد إلى مرض إعلامي يقدم البلاد في صورة البلد التي لا يوجد فيها غير الفساد.
هذا القارئ قد يكون على حق فيما يقول.. ولا أستطيع إجابته عما طرحه في تعليقه هذا سوى أن أذكر له حادثة فساد كادت أن تقع قبل عقدين من الزمن لولا وجود الخيّرين من الذين يكافحون الفساد بلا هوادة.. ويرون فيه خطرا أكيدا على وجود الدولة والأمة نفسها وليس الحكومة فقط! وهؤلاء كانوا موجودين ولا يزالون لكن عددهم يتضاءل مع الأسف.
قص علي مسؤول جزائري أن شركة ألمانية كانت تنجز مشاريع في الجزائر بالملايير.. وقام مصرف ألماني أيضا بضمان نشاط هذه الشركة في الجزائر.. ولكن الشركة أعلنت إفلاسها في بلدها وفي الجزائر وتعطلت المشاريع الجزائرية.. وطلبت الحكومة الجزائرية من البنك الألماني الضامن أن يعوض الجزائر عن الخسائر الناتجة عن إفلاس الشركة الألمانية.. وقدر المبلغ بحوالي 25 مليار فرنك فرنسي ورفعت دعوى في القضية أمام العدالة الجزائرية.. وتدخل محاميان كبيران جزائريان لصالح الشركة الألمانية وعمل الفساد عمله على مستوى عال جدا من أجل إصدار الحكم لصالح البنك الألماني.. وتم تجنيد القاضي في الأمر ولم يبق على إصدار الحكم وضياع 25 مليار سوى أيام! وتحركت جهات خيّرة في البلاد لإنقاذ الموقف.. ولكن المحاميان والقاضي كانوا أكثر سطوة حتى من الوزير الذي استنجد به الخيرون لإنقاذ الموقف.. فلم يجد الوزير المسكين من حل لقضاء وقدر الفساد هذا سوى أن يقوم بإبعاد القاضي من منصبه بترقيته ترقية كبيرة اتقاء لشر حماته.. وتعيين قاض آخر مكانه! وبذلك تم الحكم بالعدل لصالح البلد وتمت صيانة 25 مليار فرنك فرنسي كانت ستضيع من الجزائر بسبب الفساد! لكن الوزير المسكين دفع منصبه ثمنا لهذه القضية.. فيما أصبح المحامي المفسد عضوا للمجلس الأعلى للدولة.. وعندما تمكن الفساد العابر للحدود من دواليب الدولة حدثت الكوارث التي عرفتها الجزائر في العشرية الحمراء.. فالفساد لا يمس بسمعة الأوطان فقط بل قد يؤدي إلى زوالها كليا!

سعد بوعقبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا سعيد بن عقبة احذر أن تسكت عنما يفعله المفسدون في الأرض ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: