مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 رداً على مغالطات رئيس الحكومة الجزائري الأسبق رضا مالك حول قانون العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4065
نقاط : 5463
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: رداً على مغالطات رئيس الحكومة الجزائري الأسبق رضا مالك حول قانون العربية   الإثنين 20 ديسمبر 2010, 19:46





في
حديث أدلى به لصحيفة الشروق الجزائرية في شهر سبتمبرايلول الماضي، ذكر
السيد رضا مالك "بأن الأوربيين احتجوا على المادة 29 من قانون تعميم
إستعمال اللغة العربية، لأنه يمس الاتفاقيات المبرمة مع الدول الأجنبية"
وهذا غير صحيح، فنص المادة المذكورة كما يلي: ("تعد الوثائق الرسمية
المحررة بغير اللغة العربية باطلة، تتحمل الجهة التي اصدرتها أو صادقت
عليها، مسؤولية النتائج المترتبة عليها”).


هذه المادة
لا تتعلق بالاتفاقيات المبرمة بين الدولة الجزائرية والدول الأجنبية،
والمحررة من هذه الدول بلغاتها، وإنما تتعلق بالنص الفرنسي الذي تقدمه
الدولة الجزائرية باسمها في إبرام اتفاقية مع دولة أجنبية.


وقد حدث
بالفعل أن رفض وزير نمساوي التوقيع على النص الفرنسي لاتفاقية جزائرية
نمساوية في وزارة الشؤون الخارجية، بحجة أنه غير دستوري، لأن دستور
الجزائر ينص في مادته الثالثة على أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية
للجزائر. وتأجل التوقيع على الإتفاقية الجزائرية النمساوية 24 ساعة حيث
ترجم النص الفرنسي للعربية، وساهمت في ترجمته سفارة النمسا بالجزائر.
وكانت فضيحة كبرى للجزائر عندما لقنها وزير أوروبي درسا في ضرورة إحترام
دستورها، والسفير الجزائري صالح بلقبي شاهد على هذه الحادثة الفضيحة، ويبدو
أن الحكومة النمساوية نبهت وزراءها ألا يثيروا مستقبلا مع الجزائر
المسألة اللغوية وأن يوقعوا الاتفاقيات بالفرنسية، لأن الجزائريين سفهاء
لا يحترمون دستورهم. والشيء بالشيء يذكر ، فقد قرر سفير أندنوسيا الأسبق
خريج الأزهر الشريف مراسلة الخارجية الجزائرية باللغة العربية، وأمر بأن
ترسل المذكرة باللغة العربية، وكانت المفاجأة أن جاءه الرد من إدارة آسيا
بوزارة الخارجية بالفرنسية طبعا كما يلي: "تلفت وزارة الشؤون الخارجية
انتباه السفارة إلى أن اللغة التي كتبت بها مذكرتها المؤرخة في ... لا
يكون لها جواب، وإذا أرادت السفارة أن يكون لمذكراتها جواب فما عليها إلا
أن تكتبها بالفرنسية"، وقد طلب السفير المذكور من وزارته نقله، ونقل
بالفعل إلى بلد عربي يحترم العربية.


شاركت الجمعية
الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية في تحرير مشروع القانون المذكور حيث
حُررت المادة 29 منه لتوقف توقيع الاتفاقيات التي تمثل الدولة الجزائرية
باللغة الفرنسية، وضرورة تحريرها بالعربية.
وقد سجل التاريخ أن الوفد
الجزائري الذي كان رضا ملك عضوا به، والذي أبرم اتفاقيات إفيان التي أنهت
الاستعمار الفرنسي بالجزائر، وقعها بنص واحد وهو النص الفرنسي الذي مثل
الوفدين الجزائري والفرنسي، بينما وُقعت إتفاقية جنيف سنة 1954 التي انهت
الإستعمار الفرنسي بالفيتنام بنصين النص الفيتنامي والنص الفرنسي.


اشار رضا
مالك إلى تحرير رهائن السفارة الأمريكية في طهران، علما بأن هؤلاء حُرروا
وفقاً لاتفاقية حملت إسم الجزائر، وقعت سنة 1981 بثلاثة نصوص: النص
الفارسي ومثل الوفد الإيراني، والنص الإنجليزي ومثل الوفد الأمريكي، والنص
الفرنسي ومثل الوفد الجزائري الوسيط برئاسة وزير الشؤون الخارجية محمد
الصديق بن يحيى وبرهن أن لغة الجزائر هي الفرنسية. وأذكّر السيد رضا مالك
بأن السيد بروشنيني مراسل صحيفة الفيغارو الفرنسية في نيويورك، عبر آنذاك
عن سعادته لكون نص من النصوص الثلاثة حرر بالفرنسية، لهذه الإتفاقية
الغريبة والهامة التي صارت تدرس في سائر معاهد القانون الدولي بالعالم .
وأذكّر أنني أثرت هذه المخالفة السيادية باللجنة المركزية لحزب جبهة
التحرير الوطني، بحضور بن يحيى الذي اعترف بهذه المخالفة وقال لي: لم
انتبه لذلك، فقلت له: لا يُشك في وطنيتكم، لكن اللغة الفرنسية هي بمثابة
المخدر لكم يجعلكم لا تنتبهون للمخالفة الوطنية.


ويعلم رضا
مالك أن اتغافبة مماثلة ثلاثية اللغة حملت اسم باريس أبرمت سنة 1975 حيث
أنهت العدوان الأمريكي على الفييتنام، أبرمت بثلاثة نصوص : النص
الفييتنامي والنص الإنجليزي الذي مثل الوفد الأمريكي برئاسة كيسنجر والنص
الفرنسي الذي مثل البلد الوسيط برئاسة جيسكار ديستان.


الخلاصة: إن
السيد رضا مالك ينتمي إلى اللوبي الفرنكوفوني العدو للغة العربية الذي
اجهض الثورة الجزائرية وجعلها تلد الدولة الفرنكوفونية الخالية من
السيادة. وأن قانون تعميم إستعمال اللغة العربية يضع حداً لسطوة هذا
اللوبي، ولهذا فقد تم تجميده ولازال مجمداً حتى الآن، منذ توقيعه من
الرئيس الشاذلي بن جديد العروبي سنة 1991.
رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية



د.عثمان سعدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
رداً على مغالطات رئيس الحكومة الجزائري الأسبق رضا مالك حول قانون العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: