مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 ماذا لو دخل الان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجمانة
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 750
العمر : 22
الموقع : فلسطين
البلد :
نقاط : 1016
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 18/06/2010

مُساهمةموضوع: ماذا لو دخل الان   الجمعة 06 أغسطس 2010, 17:15

تخيل لو





أخي الحبيب أنه بعد قليل سيدخل عليك رسول الله صلى الله عليه وسلّم في زيارة لم تكن قد أعددت لها
ماذا ستفعل؟ وهذا خير من مشى على الأرض.. خير من كلّ زعماء العالم، رؤساءه، علماءه، وعباقرته
هو خليل الرّحمان صلى الله عليه وسلّم داخل عليك في بيتك ليزورك

هل ستجري نحو الباب مباشرة.. والدّمعة الحارّة تقابل الابتسامة في مشهد لا يمكن نسياه، قائلا: " رسول الله في بيتي.. انّه أسعد يوم في حياتي.." ؟
أم أن فرائصك سترتعد وتجري بسرعة نحو غرفتك لتخفي أشرطة الأغاني العربية والأجنبية وتضع بدلها أشرطة القرآن والأذكار والدروس الدّينية.. ؟

هل ستخفي أشرطة الفيديو السّاقطة أيضا.. وهل سترمي صور الفنانات والرّاقصات المتناثرة على الجدران والتي تملأ أدراج مكتبك، التي لم يكون رسول الله ليرضى عنها؟

يا ترى بماذا ستقابلين رسول الله عليه الصّلاة والسّلام أيتها المسلمة ؟
هل سترتدين حجابك الشّرعي الذي مرت سنوات وأنت تتردّدين حتى في مجرّد اتّخاذ قرار ارتدائه وكأنّه عار عليك ؟ أم ستقابلينه بشعرك المكشوف وملابسك الضيّقة ووجهك الذي امتلأ بمساحيق التجميل كأنك غير راضية عن ما منحك الله من جمال؟
ترى هل سيعرف من هيئتك ومظهرك أن صاحبة البيت مسلمة أم سيشكّ أنه طرق باب بيت ممثّلة غربية لا التزام لها بتعاليم الإسلام؟

هل ستبادر باحترام والديك أمامه و كلما أمراك بأمر أطعتهما فيه.. أم ستفعل معهما مثلما كنت تفعل قبل زيارته فتصيح وتعارض كل قول لهما غير آبه بقول الله ورسوله فيهما.

وماذا ستردّ إن قال لك:" لن أسألك عن أداء صلاة الفجر.. ولا عن الصّلاة في المسجد.. ولا عن قيام اللّيل.. فهي بالتّأكيد من أولوياتك الأساسية في الحياة.. أليس كذلك؟"

بماذا ستشعر وقتها؟؟ بالخجل؟ الحزن؟ أم ستواري كل هذا بابتسامة المنافق الموافق؟

إذا عرف أنك لم تصلّ فجرا منذ شهور، وأنّك كنت تتباهى أنك قرأت القرآن مرة في حياتك.. ماذا سيقول لك؟
سيقول أنك فخر الإسلام والمسلمين.. أم سيحمرّ وجهه غضبا ويغادر المكان؟

عن ماذا ستتحدث معه؟ عن جراح الإسلام والمسلمين وما يعانونه من اضطهاد وظلم.. عن علوم الدّين.. عن تاريخ المسلمين.. عن أهمية النّهوض بالأمة وتطويرها دينيا ودنيويا.. علميّا وعمليّا
أم ستخبره عن فريق الغناء الشّهير ببريطانيا.. ونجمة السينما بمصر .. وقصّة شعر اللاعب الايطالي ومباريات كرة القدم وآخر نتائجها.. ومعاكساتك الهاتفية.. وعن أنواع الخمور والمسكرات.. وكيف أنكم استطعتم تكوين مجموعة في حيكم للإفساد وترويع الآمنين عملا بعكس سنته عليه الصلاة والسلام


هل تتخيّل موقفك أخي الكريم؟ أم أنّك تقرأ الكلمات مجرّد قراءة عابرة؟
هل تشعر بالنّدم على ما فات؟ بعدم استعدادك لزيارة قصيرة من رسول الله؟
فمابالك أخي.. أنسيت أن الله مطّلع عليك ليل نهار.. عينه لا تغفل ولا تنام.. يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النّهر ويبسط يده بالنّهار ليتوب مسيء الليل










فما أقسى قلبك وما أجفى فؤادك.. تجري وراء الدّنيا التي تهرب منك وتعرض عن الله الذي يفتح لك أبواب التّوبة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا لو دخل الان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: