مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 شاطئ ”سونكتار”..اللؤلؤة المنسية بمستغانم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحترف
مشرف منتدى أخبار و تاريخ مستغانم
مشرف منتدى أخبار و تاريخ  مستغانم


عدد الرسائل : 1484
نقاط : 2729
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: شاطئ ”سونكتار”..اللؤلؤة المنسية بمستغانم   السبت 31 يوليو 2010, 09:31

شاطئ ”سونكتار”..اللؤلؤة المنسية بمستغانم


بالرغم من المناظر الخلابة التي يتوفر عليها شاطئ سونكتار - سابقا مصب واد الشلف - والذي يقع ببلدية عبد المالك رمضان دائرة سيدي لخضر، التي لا يفصلها عنها إلا بـ 15 كلم عن مقر الولاية و110 كلم عن ولاية وهران، إلا أنه لا يزال منذ سنوات يعيش حالة إهمال صارخة بعدما أسقطه مسيرو الولاية وكذا مديرية السياحة من أجندتهم


يشهد شاطئ ”سونكتار” إقبالا كبيرا من قبل المصطافين والوافدين إليه من كل ولايات الوطن نظرا لشساعة مساحته والهدوء والسكينة التي تطبعه وتميزه عن 17 شاطئا آخر تحصيها الدائرة، حيث يبقى شاطئ ”سونكتار”، الذي يقع على بعد بعض الكيلومترات من شركة سونكتار المكلفة بمشروع ”الماو” والذي يصب فيه مع كل فصل شتاء مياه وادي شلف، من أجمل الشواطئ بالدائرة نظرا لمساحته الشاسعة ورماله الذهبية، خاصة أن الشاطئ يستقبل يوميا ما بين 120 إلى 140 سيارة وأزيد من 500 مصطاف في الوقت الذي يزيد عددهم خلال عطلة الأسبوع عن 1500 مصطاف وتتواجد به 80 خيمة سخرت لتوفير الراحة للمصطافين مقابل مبلغ زهيد يساوي 200 دينار.

ومن خلال الجولة الاستطلاعية التي قامت بها ”الفجر” إلى عين المكان والتي رحّب بها القائم على الشاطئ، السيد بسايح الجيلالي، الذي وجدناه يجول ويتفقد مختلف مواقف السيارات من أجل ضمان الأمن للمصطافين وأصحاب السيارات، أسرّ لنا عن معاناته اليومية في الشاطئ بعدما قام بوضع حاجز رملي لفصل شاطئ مصب واد الشلف عن الواد وذلك بمساعدة 30 عونا معه يقومون بخدمة راحة المصطافين، دون أي مساعدة من جهة تذكر، خاصة فيما يخص وضعية الطريق المتدهورة والتي يصعب المرور منها للوصول إلى الشاطئ بعد انتشار الحفر وأكوام من الحجارة فيه حيث إنه بالرغم من النداءات المتكررة - كما أفادنا بذلك محدثنا- إلى مسيري الدائرة، إلا أنه لا حياة لمن تنادي بعدما طال النسيان هاته الجوهرة التي تعد لؤلؤة الساحل، هذا بالإضافة إلى غياب النظافة من قبل مسؤولي الدائرة، حيث إنها أصبحت تكلف ذات المتحدث أزيد من 12 مليون سنتيم قبل انتهاء موسم الاصطياف من أجل كراء شاحنات لتنظيف الموقع، وهو الإجراء الذي كان من المرتقب أن يقوم به مسيرو الولاية وكذا القائمون على مديرية السياحة التي أهملت الشاطئ رغم جمال المكان. ليضيف أنه في فصل الشتاء ومع تهاطل الأمطار العزير، فإن الواد يفيض على البحر، في الوقت الذي قضى فيه محدثنا 30 سنة من عمره في هذا الشاطئ، الذي لا زال على حاله ولم يشهد أي عملية استثمارية بالرغم من اعتباره منطقة عذراء بإمكانها جلب السياح من كل دول العالم بفضل موقعه الاستراتيجي الممتاز.
هذا، إلى جانب توفير الأمن من قبل أعوان القائمين على الشاطئ الذي بالرغم من الطلبات الذي تقدم به للحصول على رخصة تسيير الشاطئ، إلا أن سلطات الولاية لا زالت لم تفرج بعد عنها، في الوقت الذي يباشر فيه مهامه ككل موسم بكل أمان من أجل إعطاء دفع قوي لقطاع السياحة بالولاية ولجعل الشاطئ قدوة لمسيري الشواطئ خاصة شاطئ ”صابلات” الذي يعرف فوضى لا نظير لها.
غابة كلوفيس طالها النسيان هي الأخرى

وأنت تقصد شاطئ سونكتار أهم ما يلفت انتباهك في الطريق وجود غابة كلوفيس، التي تبعد عنه بمسافة 20 كلم والتي تقصدها الكثير من العائلات طلبا للراحة والاستجمام، خاصة العائلات المتوجهة إلى شاطئ كلوفيس، حيث تأخذ لنفسها قسطا من الراحة والقيلولة تحت سماء الأشجار الكثيفة. لكن بمجرد دخولك إليها تصادفك أكوام من القمامات منتشرة في كل مكان وحولها بعض الكلاب الضالة والمتشردة والتي تحوم حول الأكياس الزرقاء، بعدما أصبحت ترعب تلك الكلاب الأطفال وذلك في غياب النظافة والإهمال الذي طال الغابة.

وفي هذا الصدد، تقربت ”الفجر” من عائلة زكري القادمة من ولاية ورڤلة والتي حطت رحالها بالغابة لأخذ قسط من الراحة قبل التوجه إلى شاطئ سونكتار، الذي يبقى المكان المفضل لهم، وقالت لنا أم ربيع إنه مع كل صائفة تلجأ إلى الشاطئ بعد الحرارة الخانقة للصحراء لتروي لنا حكايات عن الزواج التقليدي بالمنطقة، وعن اختيارها للمكان قالت إنه يبقى المفضل له لجماله لولا وجود تلك الأوساخ والكلاب المتشردة التي جعلت البعض يغير وجهته نحو مناطق أخرى للاستجمام.
أما السيد بشير وجدناه رفقة أطفاله قادما من بلدية مزغران ولاية مستغانم، فقد قال إن الغابة بالرغم من عدم تهيئتها، فإنها تبقى محطة تستهوي الكثير من العائلات التي تلجأ إليها لشراء منتوجات تقليدية والتي تعرض عند مدخلها مطالبا بإعادة الاعتبار لهذا الفضاء الغابي، الذي يشهد إهمالا كبيرا رغم أنه يعد منتجعا سياحيا من الدرجة الأولى إلى جانب الشواطئ التي تطل عليها الغابة ومنها شاطئ سونكتار وكذا غابة كلوفيس.

م.زوليخة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شاطئ ”سونكتار”..اللؤلؤة المنسية بمستغانم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى ولاية مستغانم :: أخبار مستغانم ونواحيها-
انتقل الى: