مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 الاشراف بين شجرة النسب و البصمة الوراثية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yasmine27
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 785
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 1706
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: الاشراف بين شجرة النسب و البصمة الوراثية   الإثنين 12 يوليو 2010, 22:57

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yasmine27
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 785
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 1706
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: اشراف الجزائر بين الوجود والجحود   الثلاثاء 13 يوليو 2010, 08:21





إسماعيل القاسمي الحسني




26/08/2009


اشراف الجزائر بين حال النطيحة والمتردية وما أكل
النظام


أعلم أن طرق موضوع أحوال ' أهل البيت'
في الجزائر، سيثير كثيرا من اللغط وقد يذهب بعض السياسيين وكذلك الأجهزة
المعنية إلى البحث وراءه عن إيران وحزب الله والشيعة عموما، كأنما العترة
النبوية ذات الخصوصية المميزة، رهن ذلك القطب، وحرام على أهل السنة تناول
شؤونها، وهذا حكم غير موضوعي، خاصة إذا عدنا إلى مواقف الأئمة الأربعة
أصحاب المذاهب السنية، موثقة في كتبهم وسيرهم، تترجم حقوق ' أهل البيت'
الشرعية على سائر الأمة، والتي أجمعوا فيها دون خلاف، على أن الإسلام يفرض
على أتباعه احترام 'أهل البيت'، ومعاملتهم بما يليق بمقام رحم الرسول صلى
الله عليه وسلم، إضافة على حقوقهم الشرعية من بيت مال المسلمين، والمحددة
نصا في القرآن الكريم .

كما أنه ليس صحيحا على الإطلاق إثارة
موضوع ' أهل البيت' في الجزائر، دعوة لإثارة الفتنة، أو تهجم على طرف ما،
بل المراد تشريح واقع حال لا يستقيم مع أولى مواد الدستور من ناحية، ومن
ناحية أخرى لا يستجيب للمذهب المالكي الذي يتبعه الشعب الجزائري؛ غير هذا،
فاني لم ألاحظ ومنذ فجر الاستقلال أن أحد الكتاب أو المفكرين ناهيك عن
السياسيين، من لفت الانتباه إلى أوضاع 'أهل البيت' في الجزائر، وكأنه لا
وجود لهم، أو أنهم يتمتعون بكل ما هم أهل له، مما لم يستدع دراسة ميدانية
وموضوعية لأحوالهم.


الأيادي البيضاء
لأهل البيت على الجزائر


يجمع المؤرخون وأهل الاختصاص، بأن مؤسس
الدولة الجزائرية الحديثة، هو الأمير عبد القادر بن محي الدين الهاشمي بغير
منازع، سليل الدوحة النبوية الشريفة، لن أذهب هنا لتبيان عظمة هذا الرجل،
فالمقام لا يتسع، لكن اللافت للانتباه، أنه اختير للحكم آنذاك وتمت مبايعته
قبل أن تتفتق عبقريته العلمية والعسكرية، بل لأنه من بيت النبوة، وتمكن
بجهاده الشرعي، وأعماله الجليلة التي قدمها للأمة الإسلامية، من انتزاع
مكانة مرموقة بين عظماء التاريخ المعاصر؛ وحيث استقر به المقام في منفاه
دمشق الشام، حظي السيد بمعاملة كما حال أهل البيت هناك، متميزة، ومكانة
سامية وكلمة عليا، لما عرف عن شعوب تلك المنطقة بإجلالها لرحم رسول الله
وإكرام صلتهم، لازالت قائمة إلى اليوم؛ غير أن في وطنه الأصلي لم يحظ الرجل
وأهله، و'أهل البيت' عموما، بما هم أهل له، حيث يلاحظ اهتمام السلطة
والشعب برجل كون جمعية دينية أوائل القرن الماضي، لا يمكن أن توضع أعماله
في ميزان واحد وأعمال الأمير، فشتان بين تأسيس دولة وتأسيس جمعية، اهتماما
منقطع النظير، حتى ليعتقد المتتبع للشأن الجزائري بأن المراد طمس سيرة
الأمير بالنفخ في سيرة الآخر، وكان آخر اعتراف للجزائر بفضل الأمير، سحب
صورته من عملتها، لتستبدل بصور بعض البهائم والدواب، في سابقة لا تفسير لها
إلا ما أترفع عن ذكره .

لا يختلف الأمر مع واحد من أجل العلماء
العاملين في الجزائر، انه الشيخ محمد بن أبي القاسم، سليل العترة النبوية
الطاهرة، مؤسس المعهد الهاملي الشريف، الذي أطبق الآفاق ذكره، كان على صلة
وطيدة بالأمير وبنيه، تخرج على يديه علماء عدة، وساهم بقوة في دعم
المقاومة، لا يتسع المقام هنا كذلك للتعريف بما قدم الرجل، وأكتفي بأنه كان
على علاقة مباشرة مع أكابر علماء العالم الإسلامي من الحرمين الشريفين إلى
القدس الشريف والزيتونة والقرويين، وامتدت أوقافه وأعماله الخيرية إلى
تلكم المواطن المقدسة، وأول من أسس بنكا إسلاميا في المغرب العربي، وأول من
خلفت منصبه امرأة (السيدة زينب) في ثورة على تقاليد بالية أغرقت المجتمع
في عصور الظلم والظلام؛ وكان عقبة كأداء في وجه الاحتلال باعتراف الأخير،
وحصنا منيعا لعلوم الشريعة الإسلامية، ولم يهدأ للمحتل بال في وسط الجزائر
إلا بعد اغتياله؛ هذا الرجل كان يحظى ولا زال بنوه، بمعاملة متميزة في
المشرق العربي، تفيض احتراما وإجلالا لنسبهم الشريف، وعرفانا بما أسهموا
خلاف ما يلاقون من تهميش ونكران في وطنهم الأصلي.


كيف أحوالهم اليوم

كان للأشراف في الجزائر إلى آخر عهد
الخلافة الإسلامية (أوائل القرن الماضي)، كما تثبت الوثائق الرسمية
التاريخية، نقابة ترعى شؤونهم إضافة على دورها الاجتماعي الفعال، من الحفاظ
على تماسك المجتمع ورأب صدوعه، وإطفاء الفتن التي كانت تستعر من حين إلى
آخر، وما كان لهذه النقابة أن تقوم بدورها على أكمل وجه لولا المعاملة
الخاصة التي كانت تحظى بها من الخليفة نفسه، يؤكد ذلك ـ مثلاـ وثيقة بين
يدي ممهورة بختم حاكم الجزائر مصطفى باشا 1149هـ تعفي أشراف قرية الهامل من
دفع الضرائب، ويحظون في نصها برعاية وحماية الخليفة في وجه أعوان الدولة.
بالإضافة للمكانة المتميزة التي كان يوليهم المجتمع إياها إكراما لرسول
الله.

يؤكد المؤرخون أن جل المقاومات للاحتلال
الفرنسي، كان قادتها ومفجروها من 'أهل البيت'، من الأمير عبد القادر
والشيخ المقراني وغيرهما، كما ساهمت هذه الفئة في ثورة التحرير الأخيرة
بخيرة رجالها، منهم من استشهد ومنهم من ينتظر، والذين طمس ذكرهم بعد
الاستقلال، مع أن بعضهم تبوأ مراكز قيادية عليا، تلي مباشرة مصطفى بن
بولعيد والعقيد الحواس (وهما يمثلان القيادة العليا).

لو وقفنا على حال هؤلاء 'السادة' اليوم،
وهم واقع موجود بيننا لا ينكره إلا جاهل، لقلت دون تردد: إن حالهم وصمة
عار على جبين الشعب والنظام على حد سواء. فعلى مستوى النظام، فانه لا يقيم
لهؤلاء وزنا على الإطلاق (إلا سرا كأنما يرتكب جرما)، لم تعد لهم نقابة
ترعى شؤونهم ولا ممثلا عنهم يعرض قضاياهم على الحاكم، وليت الأمر ينتهي عند
اللامبالاة والتهميش، بل ذهب في بعض الفترات إلى التشهير بكبرائهم
وعلمائهم أما عن حقوقهم من الخزينة العامة والتي أقرتها الشريعة الإسلامية
(مرجعية الدستور الجزائري) وبإجماع المذاهب الأربعة، فلا أثر لها، وأغلبهم
يعيش دون خط الفقر، في أوضاع مزرية، وهم الذين حرم عليهم قبول الصدقات
وأموال الزكاة، بل أكثر من ذلك، لقد صادر النظام عقاراتهم وأراضيهم
الفلاحية، التي حصلوا عليها بعرق جباههم، دون منة من أحد، ولم تشفع لبعضهم
القرارات النهائية لمجلس الدولة ـ وهو أعلى درجات التقاضي ـ في استلام
التعويضات المستحقة لهم، وبمثل هذه المعاملة المهينة أصبح 'السادة' من
مواطني من الدرجة الثانية أو الثالثة إن لم نقل السفلى.

أما على مستوى الشعب، فقد تركت الحملات
الإعلامية المسعورة ضد شخصيات من ' أهل البيت' في السبعينات من القرن
الماضي، أثرها البالغ، كانت نتيجته تدمير البنية الاجتماعية في عمومها، ودك
حصون أعرافها، فسقطت هيبة المنتسبين لأهل البيت، وأضحت كلمتهم هي الدنيا،
واهتزت صورتهم لتتجرأ عليهم الدهماء بتشجيع من النظام في سعي دؤوب لسحب
سلطتهم المعنوية التي كانوا يحظون بها، وباتت معاملتهم اليوم من قبل الشعب،
خلاف شعوب المشرق، كمعاملة العوام، لا تخلو في كثير من الأحيان من
الازدراء والاحتقار؛ ولست أبالغ إذا وصفت حالهم اليوم بحال المتردية
والنطيحة وما أكل النظام.

تجدر الإشارة هنا تذكيرا لأولئك الذين
يتهمون كل من دافع عن 'أهل البيت' بأنه شيعي، إلى ما قاله أبو مصعب عن
الإمام مالك: 'فيمن يسب من انتسب إلى بيت النبي، يضرب ضربا وجيعا ويشهر
ويحبس طويلا حتى تظهر توبته لأنه استخفاف بحق رسول الله'. فما الحكم على من
صادر أملاكهم وضيق عليهم، وأدخلهم السجون ظلما وتعسفا؟ وكيف يستهان بفضل
الله عليهم، والمكانة العليا التي رفعهم إليها، وقد لخصها الإمام الشافعي
بقوله :

يا آل بيت رسول الله حبكم ** فرض من
الله في القرآن أنزلـه

كفاكم من عظيم القدر أنكم ** من لم يصل
عليكم فلا صلاة لـه

أعتقد أن مما زاد وضع الشعب الجزائري
تعقيدا، هذه المعاملة المهينة لرحم رسول الله، والظلم البين والمقصود
عليها، كما أعتقد أن معاملتهم بما أمر الله ورسوله وأجمع عليه علماء السنة،
ورفع الظلم عنهم خاصة وعن الشعب عامة، هي واحدة من أهم مفاتيح الفرج
للجزائر. والله أعلم.


فلاح جزائري





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحبيب2013
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 2
البلد :
نقاط : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

مُساهمةموضوع: شكر وتقدير وعرفان   الجمعة 09 مارس 2012, 09:51

الله أكبر الله أكبر الله أكبر
جزاك الخالق خير ما يجازي عباده على هذا الدر المنظوم الذي أخرجته من فاك وليس هذا إلا أنه ينم عن قوة البصيرة وبعد النظر..........
بارك الله فيك أختي وسدد الله خطاك على هذا الحق الذي أبدعت في التعبير عنه والإشارة إليه ووالله لقد أثلجت صدري .........
*** فلا يعرف أهل القدر إلا أهله ***

الحبيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بن ذهيبة بن مهيدي
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 104
البلد :
نقاط : 253
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 23/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الاشراف بين شجرة النسب و البصمة الوراثية   الإثنين 11 مايو 2015, 13:09

lجزاكم الله كل خير على هذا الموضوع الجيد
لقد أظهرتم و أصبتم و هذه هي الحقيقة التي نعاني منها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاشراف بين شجرة النسب و البصمة الوراثية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى التاريخ و الحضارة :: أنساب ,عادات وتقاليد-
انتقل الى: