مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 افتتاح الجمعية العامة لاتحاد العلماء المسلمين بتركيا القرضاوي يعلن مشاركته في قافلتين لكسر الحصار عن غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: افتتاح الجمعية العامة لاتحاد العلماء المسلمين بتركيا القرضاوي يعلن مشاركته في قافلتين لكسر الحصار عن غزة   الخميس 01 يوليو 2010, 06:50

أعلن الشيخ يوسف القرضاوي مشاركة اتحاد العلماء المسلمين في أسطول الحرية 2، في افتتاح الجمعية العامة الثالثة للاتحاد، أمس، بإسطنبول. وقال إنه سيظل يؤيد قوافل الإغاثة السلمية، وإنه سيشارك بنفسه فيها، عن طريق البحر، وعن طريق البر من معبر رفح. قال رئيس اتحاد العلماء المسلمين: ''سيساهم الاتحاد إن شاء الله مساهمة فعالة في أسطول الحرية الثاني. وسيظل يوالي الأمة بالبيان والتنبيه والتحذير، حتى تسترد حقوقها في أرض النبوات. وقد أولى الاتحاد عنايته الكبرى بقضايا أمته، ولم تنسه قضيته الأولى (فلسطين والقدس)، قضية الصومال وكشمير، والاحتلال الأمريكي للعراق وأفغانستان، وغيرها من القضايا.. وبذل في هذا المجال جهودا كبيرة، بعضها منظور، وبعضها غير منظور''. ودعا القرضاوي بالمناسبة إلى تكوين اتحادات للعلماء في كل بلد إسلامي، وقوافل الاتحاد لزيارة العلماء في أقطارهم والنشاط في جانب النشر. غير أنه شدد على أهمية قيام وقف خيري للاتحاد قائلا: ''علينا أن نبدأ بتأسيس وقف خيري للاتحاد، يساهم فيه أهل الخير من المسلمين، وهم بحمد الله موفورون، ولن يتأخروا إذا دعوناهم. وفي الحديث: أمتي كالمطر، لا يدرى أوله خير أم آخره.. وقد كنت قلتُ للإخوة في (مجلس الأمناء): أنا أبدأ بنفسي بمبلغ (مليون ريال قطري) واليوم أفتح الباب لكل من يريد الخير''. وفي قضية العراق، قال: ''بذل الاتحاد جهوده الحثيثة للإبقاء على سلام العراق، ووحدة العراق، ومقاومة كل النزعات المفرِّقة للعراق الواحد، من الغلو الطائفي والعرقي والمذهبي، تغذِّيها التدخُّلات الخارجية(...) فمن واجب العلماء أن يبيّنوا للناس ولا يكتموا، وأن يقولوا كلمة الحق للأمة، رضي مَن رضي، وسخط مَن سخط''. وقد تحدث في هذا الاحتفال نجاتي جيلان، رئيس وقف المنظمات التطوعية، وعمر جهاد، رئيس جمعية رجال الأعمال (الموسياد). وتحدث بولنت يالدريم، رئيس الإغاثة الإنسانية الذي دعا العلماء إلى قيادة الأمة نحو التوحد، مجددا دعوة حلف الفضول التي تعنى بالتعاون بين كل الأديان للوقوف ضد الصلَف الصهيوني.. وذكر عبد الله معتوق، وزير الأوقاف الكويتي السابق، أن الأمة تتشرف بوقوف تركيا ضد الصهيونية. وكان السيد نجمي صادق أوغلو، الأمين العام لاتحاد المنظمات الإسلامية الأهلية في العالم الإسلامي، أكد على أن الأمة لن تقوم إلا إذا قامت سرجها، أي علماؤها، ولن تتحد إلا باتحاد هؤلاء العلماء. مشيرا إلى رحمة الإسلام بالبشرية جمعاء."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات


عدد الرسائل : 4066
نقاط : 5466
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: قالوا أيضا..   الخميس 01 يوليو 2010, 07:05



قال رئيس هيئة العلماء المسلمين بالعراق حارث الضاري, في كلمة الوفود أمام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بإسطنبول,: "إن الآمال معقودة على الاتحاد في أن يكون المُعبر عن آمال وطموحات الأمة، في وقت تعيش فيه حالة ضعف غير مبرر".

وأضاف "ينبغي أن يكون الاتحاد بمستوى طموحات الأمة ولا يكون كذلك إلا إذا كان في قمته علماء ربانيون، ينظرون الى الأمة على حد سواء بعيدون عن الفئوية والحزبية ولا يكونوا من علماء السلطة، خدمة لديننا وأمتنا كي تسهم هذه الأمة في إسعاد الناس أجمعين".

وأشار الضاري إلي أن "الاتحاد لم يصل إلى هذه المستوى رغم قيامه بالكثير من الجوانب الايجابية، خاصة وأنه اكتفى بالبيانات واكتفى بالتركيز على جوانب وأهمل جهات أخرى، في ظل أن بعض المناطق في الأمة تعاني احتلالاً وفتن".

وطالب الضاري بأن يكون الاتحاد في السنوات القادمة على مستوى تحديات كل الأمة وطموحاتها، لأنها مهددة في بعض أقطارها في وحدتها, وطالب علماء الاتحاد بقول الحق، وأن لا يضم في صفوفه فئويا أو حزبياً.

ومن جانبه, رد الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين على الضاري قائلا: "إن الاتحاد عمره خمس سنوات وهو عمر قليل", مضيفاً "إن الغد سيكون أفضل من اليوم".

ومن تونس, نوّه الشيخ راشد الغنوشي بجهود العلماء لاسيما فيما يتصل بقضية فلسطين، وتمنى الشيخ أن يكون على رأس أسطول "الحرية" 2 .

كما وجه التحية إلى غزة ومجاهديها وقادتها, داعياً إلى تبني إستراتجية الاستقلال الذاتي دون الدخول في صراع مع كل العالم.

ودعا الغنوشي إلي تبنى دعوة إعطاء المرأة حقها, لافتاً إلي أن في تونس الآلاف من الفتيات يمنعن من الدخول إلى الجامعات بسبب ارتداء الحجاب، وطالب الاتحاد برفع توصية بذلك. كما دعا إلى ترشيد الصحوة حتى تنير ولا تحرق.

وقد علق الدكتور القرضاوي على دعوة الغنوشي, فقال: "أتمنى أن يختم الله حياتي بالشهادة لا تشوبها شائبة".

وقال القرضاوي: "منذ تأسيس الاتحاد فكرنا بوجود المرأة فيه"، مضيفاً "في هذه الجمعية قررنا إدخال المرأة إلى مجلس الأمناء".

ومن جهته, تقدم الشيخ عبدالله بن بية بالشكر لتركيا شعوباً وحكومة لتنظيم هذا المؤتمر في إسطنبول، وقدر لها دورها في القضية المركزية فلسطين، وتمنى لها الثبات، لأنها تسير في رياح عاتية.

وقال ابن بيه: "الاتحاد أمل كبير خرج من حيز الإمكان إلى حيز الوجود. وقد تحقق كمبدأ ولكن التحديات كبيرة، وأمامه أعمال كثيرة".

وأشار إلي أنه ينبغي على الاتحاد أن يكون "دعاة سلام، وليس دعاة حرب ولكن بعدالة", كما ينبغي عليه أن يعمل على "ترشيد العالم وليس العالم الإسلامي. فالعالم يمر بأزمة اقتصادية واجتماعية وغيرها والإسلام مطالب بتقديم إجابات وحلول لهذه الأزمات".

وعن مشاكل المسلمين في أوروبا, قال حامد عن مسلمي هولندا: "المساجد منغلقة على نفسها ولا تشارك في اتخاذ أي قرار فلا تضامن بينها. وتدخل الحكومة الهولندية في الجامعة لتخريج ائمة على هواها".

وأشار إلى أن التطرف يزداد بوجه المسلمين في هولندا, وطالب بوحدة الصف الاسلامي في أوروبا, كما طالب بأن يكون المجلس الاوروبي ممثلاً للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين في أوروبا، كما شدد على أهمية أن يتطور الإعلام في الاتحاد.

ومن السنغال, قال وزير الأوقاف السنغالي و مستشار الرئيس السنغالي: "إن السنغال يواجه عدة تحديات منها التنصير والتشيع وتحديات أخرى كثيرة لا يمكن ذكرها وتمنى على الاتحاد العمل على مواجهة هذه التحديات".

وأشار إلي أنه تم عقد مؤتمر لعلماء أفريقيا جمع أكثر من 500 شخص، وطلب مساعدة الاتحاد لتحقيق عقد اجتماعات أوسع.

ومن الصين, قال الدكتور أحمد: "إن المسلمين (في الصين) يواجهون تحديات ومشاكل وأزمات", وشكر بشدة زيارة الشيخ يوسف القرضاوي السنة الماضية لصين , وطالب بالوقوف إلى جانبهم.

وأشار في الوقت نفسه إلي أن المسلمين (في الصين) أحبوا الإسلام وأحبوا بلدهم أيضاً، وأن التعليم الإسلامي تطور في الصين، وتم اختيار عدد كبير من الشباب لتعلم الدين الإسلامي واللغة العربية , لافتاً إلي أنهم " ترجموا صحيح البخاري ومسلم إلى اللغة الصينية
".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mostaghanem.com
 
افتتاح الجمعية العامة لاتحاد العلماء المسلمين بتركيا القرضاوي يعلن مشاركته في قافلتين لكسر الحصار عن غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبار دولية-
انتقل الى: