مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 البدو والحضر والعرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yasmine27
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل : 785
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 1706
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: البدو والحضر والعرب   الأحد 09 مايو 2010, 20:17

قال ابن خلدون عن البدو والحضر والعرب

قال ابن خلدون إن الناس يجتمعون
بالضرورة، للتعاون على المعاش، و يبدأو بما هو ضرورى منه وبسيط قبل الزيادة
و الكماليات ، فمنهم من يمتهن الزراعة، ومنهم من ينتحل القيام على الحيوان
من الغنم والبقر والمعز والنحل والدود لنتاجها واستخراج فضلاتها، و في كلا
الحالين تكون الحاجة إلى المساحات الكبيرة سواء للمزارع أو مراعي
الحيوانات، فكان وجودهم دائما في البادية و خارج المدن و الحواضر، و تميز
عيشهم كفالحين أو رعاة بالاكتفاء بالمقدار الذي يحفظ الحياة، ويحصل بلغة
العيش من غير مزيد عليه، للعجز عما وراء ذلك في أحوال كثيرة، حتى إذا اتسعت
أحوالهم وحصل لهم ما فوق الحاجة من الغنى والرفه، دعاهم ذلك إلى السكون
والدعة، واستكثروا من الأقوات والملابس، و توسعة البيوت واختطاط المدن
والأمصار للتحضر، و هؤلاء هم الحضر، أهل الأمصار و البلدان

فلفظة البدو عند ابن خلدون تشمل الرعي و فلاحة
الأرض، فإذا انتقلنا إلى الحضر بدأ امتهان الصنائع و المهن الاخرى التي
تدعو إليها معيشة الحضر، و منهم من ينتحل التجارة، وتكون مكاسبهم أنمى
وأرفه من أهل البدو بشكل عام، فالبدو هم المقتصرون على الضروري في أحوالهم
العاجزون عما فوقه و الحضر هم المعتنون بحاجات الترف و الكمال في أحوالهم و
عوائدهم. و كلنا يفهم هذه الرؤية، و التاريخ المعاصر يشهد، و إن كانت
المسافة بعيدة جدا بين بدايات نشأة المجتمعات و تحولها من بداوة إلى حضارة،
و لعل ابن خلدون لم تصور هذا المدى الذي تحول فيه الرعي و الزراعة إلى
صناعات، مستقلة عن الرعي أو الفلح لحفظ العيش، قد صارا صناعات و نظما
اقتصادية قائمة، لا تبغي فقط تحصيل ضروريات العيش، بل موجهة بالدرجة الأولى
إلى أعمال أخرى تتحقق فيها الأرباح الطائلة

فالبدو إذن هم المنتحلون للمعاش الطبيعي من الفلح
والقيام على الأنعام، وأنهم مقتصرون على الضروريات، و يتميز أهل الزراعة
منهم بالميل للاستقرار، فهم سكان المدر والقرى والجبال، وهم عامة البربر
(أهل شمال غرب أقريقيا) و الأعاجم، عند ابن خلدون، بينما كان التقلب في
الأرض أصلح أصلح للرعاة، مثل بعض البربر والترك و إخوانهم من التركمان و
الصقالبة (في شمال و غرب و أواسط آسيا). فلما تحدث عن العرب قال إن من كان
معاشهم في الإبل فهم أكثر ظعناً وأبعد في القفر مجالاً، لأن مسارح التلول
ونباتها وشجرها لا يستغني بها الإبل في قوام حياتها عن مراعي الشجر بالقفر
وورود مياهه الملحة والتقلب فصل الشتاء في نواحيه فراراً من أذى البرد إلى
دفء هوائه، إذ الإبل أصعب الحيوان فصالاً ومخاضاً، فكان رعاة الأبل من أشد
الناس توحشاً (و هو في هذا اللفظ يعني أكثر بعدا عن أسباب الرفاهية و
التنعم)، و قال إن هؤلاء هم العرب، و مثلهم بعض ظعون البربر و زناتة
بالمغرب و الأكراد و التركمان و الترك بالمشرق، إلا أن العرب أبعد نجعة
وأشد بداوة
لأنهم مختصون بالقيام على الإبل فقط، بينما الآخرون يرعون
الشياه و البقر معها. و لا يجب أن يكون في هذا الكلام ذم أو مدح، فهو يشير
إلى أجيال العرب الأولى في عصور ماقبل الإسلام و قبل أن ينقلهم الإسلام إلى
حضارته، و هو يقول إن البدو أصل المدن و الحضر، و إذا فتشنا أهل أي بلد من
البلاد وجدنا بدايات أكثرهم من أهل البدو (بمعناها الواسع لا بمعناه الضيق
السائد حاليا و المقصور على أنهم الرعاة) بناحية ذلك البلد، و قد و تغيروا
إلى الدعة و الترف الذي في الحضر فأحوال
الحضارة ناشئة عن أحوال البداوة و هي أصل لها، ثم إن كل واحد من البدو و
الحضر متفاوت الأحوال من جنسه، فرب حي أعظم من حي و بلد أعظم من بلد و
مدينة أوسع من مدينة و أكثر عمراناً و هكذا.


مصدر بحث من منتدى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البدو والحضر والعرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى التاريخ و الحضارة :: أنساب ,عادات وتقاليد-
انتقل الى: