مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المدير
مؤسس المنتديات
مؤسس المنتديات
عدد الرسائل : 4125
نقاط : 5642
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 31/05/2008
http://www.mostaghanem.com

مساعدات مالية للمواطنين لترميم مساكنهم القديمة..وزارة السكن تضع آخر اللمسات لإجراءات ترميم المساكن القديمة

في الثلاثاء 23 فبراير 2010, 07:29
وزارة السكن تضع آخر اللمسات لإجراءات ترميم المساكن القديمة
مساعدات مالية للمواطنين



من المنتظر أن تكشف وزارة السكن والعمران هذه السنة عن التدابير التطبيقية لتمكين المواطنين من الاستفادة من دعم الدولة، قصد ترميم وصيانة سكناتهم القديمة، حيث كانت الدولة قد قررت في السنوات القليلة الماضية التكفل جدياً ونهائياً بملف البنايات القديمة التي أصبحت تعد بمئات الآلاف عبر الوطن، محولة مدننا إلى ديكور لا يسر العين ويشكل خطراً على شاغليه، وفي هذا الصدد كشف مدير الهندسة والعمران بوزارة السكن السيد مخلوف نايت سعادة لـ"المساء" أن الدولة خصصت ضمن قانون المالية 2010 غلافا ماليا يقدر بـ 10 ملايير دينار للتكفل بالملف، مشيراً إلى أن عملية الفحص التي خضعت لها البنايات القديمة بأربع مدن كبرى وهي وهران، قسنطينة، عنابة والجزائر العاصمة انتهت لتنطلق بعدها دراسات تنفيذ أشغال الترميم لتحديد ما تتطلبه كل بناية.

وتعكف مصالح وزارة السكن حاليا على إجراء آخر اللمسات لإعداد الإجراءات التطبيقية الخاصة بمنح المواطنين أصحاب السكنات القديمة دون استثناء إعانة قصد ترميمها وصيانتها، ومن المنتظر أن تمس هذه "المساعدات غير المسبوقة" مئات الآلاف من السكنات القديمة والتي تمثل حسب بعض المصادر المطلعة حوالي عُشر الحظيرة الإجمالية للسكنات في الجزائر، كما تحصي مصادر مختصة ما يزيد عن نصف مليون وحدة سكنية في البلاد، مدرجة ضمن اللائحة السوداء بحكم قدمها وهشاشتها، وهو ما كشف عنه وزير السكن والعمران السيد نور الدين موسى الذي أكد مؤخراً أنّ عدد البنايات الهشة بلغ 553 ألف سكن، بما يمثل 8 ? من الحظيرة الإجمالية للسكنات في بلادنا، وتأتي هذه المساعدات في وقت يجدد فيه المراقبون تحذيرهم من الوضعية الحظيرة القديمة خاصة وأن كل الدراسات والخبرات أكدت أن الجزائر بلد معني بدرجة كبيرة بالنشاط الزلزالي.

وحسب السيد نايت سعادة، فإن المواطنين المعنيين بالملف شرعوا في تحضير ملفاتهم المتضمنة طلبات الإعانة التي قررت الدولة منحها لأصحاب السكنات الهشة التي تحتاج إلى عملية ترميم، ولم يخفِ ممثل الوزارة صعوبة العملية التي تعتبر معقدة للغاية، بحيث أن العملية تتطلب تحديد حاجة كل بناية وفحص مسكن بمسكن لتحديد التكلفة اللازمة، مضيفاً أن الأمر يعتبر أكثر تعقيدا بالنسبة للعمارات التي تضم مجموعة من القاطنين إذ يبقى الإشكال القائم في من يتقدم بالطلب.

ويذكر مصدرنا أن هذه السكنات الهشة توجد بمعظم ولايات الوطن، إلا أننا نجدها مركزة بنسبة أكبر في أربع ولايات رئيسية هي: العاصمة، عنابة، وهران وقسنطينة، وتستوعب المدن المذكورة مجتمعة حسب بعض المصادر المطلعة ما لا يقلّ عن 85 ألف سكن هش، ويزيد عمر الكثير من هذه البنايات الهشة عن الستين عاماً ويصل بعضها إلى القرن، مما يجعل الكثير من المراقبين يطرحون تساؤلات عن سبب بقائها كل هذا الوقت، دون معالجة، إلا أن هذا لا يعني أن البنايات الهشة التي تتطلب أشغال ترميم كلها بنايات قديمة من حيث تاريخ بنائها، إذ توجد - حسب ممثل وزارة السكن- بنايات جديدة أنجزت في الثمانينيات والتسعينييات، ومع ذلك فهي بحاجة ماسة إلى ترميم أو صيانة ويعود ذلك إلى عدة أسباب، ليبقى الإهمال وعدم اهتمام المواطن بمسكنه وضرورة صيانته السبب الرئيسي، مشيراً من جهة أخرى إلى أن هناك بنايات تعود إلى العهد الاستعماري ومع ذلك فهي لا تزال في وضعية جيدة.

نهاية عملية الفحص وانطلاق دراسات التنفيذ الخاصة بكل بناية

ويذكر مصدرنا أن انطلاق مرحلة إعداد الدراسات التقنية المحددة لطبيعة الأشغال الملائمة لكل بناية من جهة وبداية الإجراءات الخاصة بترميم السكنات القديمة عبر كامل التراب الوطني والشروع في تسليم الإعانات التي خصصتها الدولة للمواطنين المعنيين تزامنت، مع الانتهاء من عملية الفحص والخبرة التي انطلقت السنة الماضية والتي خضعت لها بعض المدن الكبرى هي الجزائر العاصمة، وهران، قسنطينة، عنابة وسكيكدة وهي العملية التي خصصت لها الدولة غلافا ماليا معتبرا يقدر بـ 850 مليون دينار كان نصيب ولايتي وهران والجزائر لوحدهما أزيد من 350 مليون دينار، علما أنه وحسب ممثل وزارة السكن، فإن من بين الأحياء القديمة التي أصبحت حقاً في حالة يرثى لها من حيث تضرر بناياتها بدرجة كبيرة نجد حي سيدي الهواري بمدينة وهران وحي لابوليتان بعنابة، وتتمثل المرحلة الثانية من العملية والتي انطلقت بداية هذه السنة في إجراء "دراسات تنفيذ" خاصة بكل بناية والتي سيتم فيها مراعاة حالة كل بناية وتحديد نوعية الأشغال التي تتطلبها وضعيتها، علماً أن الدولة خصصت أيضاً غلافا ماليا يقدر بـ 350 مليون دينار لتهيئة وترميم المرافق العمومية الاجتماعية الموجودة بالأحياء القديمة العتيقة المنتشرة عبر مدننا من هياكل وطرقات وقنوات المياه الصالحة للشرب وغيرها، هذه العملية التي انطلقت سنة 2006 وتستمر إلى غاية اليوم تشمل 13 ألف حي عبر الوطن يستفيد منها زهاء 18 مليون من السكان.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى