مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 بروتوكول ابن رئيس أم الدنيا ..وثقافة المكابرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: بروتوكول ابن رئيس أم الدنيا ..وثقافة المكابرة   الإثنين 22 فبراير 2010, 06:29

لم يكن الجزائريون يعرفون أبناء الرئيس المصري، حسني مبارك، علاء وجمال، لولا ما بدر من هؤلاء عقب لقاءي منتخبنا الوطني لكرة القدم ومنتخب الفراعنة، في قاهرة مصر، ثم أم درمان السودان الشقيق.
الظروف والأقدار شاءت أن يعرف الجزائريون أبناء الرئيس، وهما يتحاملان على الجزائر، وعلى الجزائريين، وعلى كل ما له صلة ببلد المليون ونصف المليون شهيد، فراح أحد هؤلاء يقول كلاما لا يصدر عن شخصية عمومية بهذا ”الحجم”، ضاربا بالأعراف والبروتوكولات والتقاليد والأخلاق ضرب الحائط، وخرج عن النص، وقال ما قال على المباشر في إحدى فضائياته، إلى درجة لم يتمالك فيها ”منشط تلك القناة نفسه، وراح يذرف الدموع، كأنه (...).
عرفنا في تلك الأيام، التي أراد بعض الفنانين من مصر أن تكون علينا مُرّة، ونحن الذين كنا نشرب نخب التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا، ”مواطنا” مصريا، قيل لنا إنه ابن الرئيس المصري مبارك حسني.. تابعنا بكل دقة ما كان يقول ويفعل هذا المواطن، إلى غاية اليوم الذي رأيناه وشاهدناه في فضائياتهم وفضائية أخرى يرقص فرحا عندما فاز منتخب بلده، مصر، ضد منتخبنا الوطني لكرة اليد، ووصل بذلك منتخب الفراعنة إلى النهائي، الذي خسره أمام أشقائنا التونسيين..
المواطن المصري البسيط، وهو الذي كان يجلس في المنصة الشرفية لـ”الصالة الكبرى”، خرج عن كل البروتوكولات، ربما تعوّد على ذلك، فراح يرقص، على وقع ”الإنتصار العظيم”، و”العبور” إلى نهائي كأس أمم إفريقيا لكرة اليد على حساب المنتخب الجزائري.
المواطن المصري البسيط، أيضا، شاهده الجزائريون، كما شاهده الملايين في أم الدنيا، وملايين المغرب العربي، وهو يتحدث إلى من كان بجانبه عندما كان النشيد الوطني التونسي يُعزف في ”الصالة الكبرى”، بعد تتويج منتخب نسور قرطاج بكأس أمم إفريقيا، والبروتوكول والأعراف والتقاليد بل، وحتى الأخلاق، تفرض على كل من يسمع نشيدا وطنيا أن يقف، ولا يتحرك حتى ينتهي النشيد.. وهو ما لم يفعله ”المواطن البسيط” علاء مبارك، مثله مثل الجمهور الذي غصت به ”الصالة الكبرى” التي احتضنت نصف النهائي أمام الجزائر والنهائي أمام تونس، وهو الجمهور الذي لم يحترم لا النشيد الجزائري ولا التونسي، وراح يصفر في تلك الأثناء..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بروتوكول ابن رئيس أم الدنيا ..وثقافة المكابرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: كاركاتير وتعليق-
انتقل الى: