مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 إعلاميو الفتنة يقفزون على حبلي التصعيد والتهدئة بمهماز النظام المصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: إعلاميو الفتنة يقفزون على حبلي التصعيد والتهدئة بمهماز النظام المصري   الخميس 28 يناير 2010, 05:36



فاجأ الرأي العام الجزائري بموقف الإعلام المصري من الفريق الوطني عقب انتصاره التاريخي على كوت ديفوار في الدور ربع النهائي من نهائيات كأس إفريقيا بأنغولا، حيث أجمع الإعلاميون المصريون على الإشادة بأشبال سعدان واعتبار أدائهم مميزا بما يجعلهم جديرين بالتأهل إلى المونديال..
وظن بعض المتتبعين أن ما قام به المصريون يُعتبر "توبة" عن كل الشتائم التي كيلت للجزائريين، وهو لهذا دعا إلى التصالح معهم، فهل تابت زمرة شوبير والغندور وشلبي توبة نصوحا، أم أنها في حالتي الرضا والغضب، لا تخرج عن طوع نظام مصري يسيّر كل شيء بمنطق بوليسي، يحسب فيه حساب الربح والخسارة، بعيدا عن القيم والأخلاق الإنسانية؟
منذ بداية الأزمة وإلى اليوم، قدّم الإعلام المصري، والفضائيات خصوصا، صورة سيئة عن الجزائر، ليس فيما يتعلق بكرة القدم أو الجماهير التي ساندت منتخبها في أم درمان، ولكن فيما يتعلق بالجزائر شعبا وتاريخا ورموزا وعروبة. وبعد أن ولغت فضائيات الفتنة بإعلامييها ورياضييها ومثقفيها في عرض الجزائريين بعد تأهل الجزائر إلى المونديال، جددوا هجوماتهم بعد مباراة الجزائر الأولى أمام مالاوي، حيث انهال أولئك الإعلاميون بسيل من التهكمات والاستهزاء والتشفي، ثم تابعوا مسلسلهم باتهام الجزائر بالتواطؤ مع أنغولا من أجل المرور إلى الدور الثاني، وها هم اليوم، بقُدرة قادر، يعتبرون فريق "البلطجية" قويا ومشرفا لكل العرب في تأهله إلى المونديال!
مشكلة الإعلام المصري بما يحمله من كتابات الصحفيين وآراء الرياضيين ومواقف المحامين والفنانين أنه يطالب الجزائر اليوم بطيّ الصفحة، بدعوى المصالحة، دون الوقوف ـ ولو للحظة ـ على حصاد هذا الإعلام الذي انتهك كل المقدسات، الدينية والمهنية والأخلاقية، ويفرض منطق مصالحة غريب تفوح منه رائحة التوظيف السياسي، لأن "أم الدنيا" لا تتحرك ولا تسكن إلا بمهماز.
النظام المصري تورّط لمّا دفع بالتصعيد مع الجزائر إلى خط اللارجوع، ولما وجد نفسه على أعتاب موعد كروي آخر مع الجزائر، حاول تغيير الإستراتيجية باعتماد سياسة "مُداهنة" إلى حين مرور المباراة، وستكشف نتيجتها الوجه الحقيقي لهذا النظام في موقفه من الجزائر، وحقيقة إعلامييه ـ حاشا المهنيين والمحترفين المُحترمين منهم ـ وستدور الدائرة من جديد، لاسيما إذا كانت نتيجة المباراة لصالح "الفراعنة". وقد تعلم هذا النظام الدرس جيدا، لأنه شاهد كيف انقلبت التعبئة الإعلامية للرأي العام المصري ضد أهدافه الأساسية، وكادت تعصف بالمجتمع المصري أزماته الخانقة (التي لا تخلو منها دولة عربية) لولا استثمار الهزيمة باختلاق قضية وطنية وعدو قومي يُسمى "الجزائر".
لا مجال للحديث عن مصالحة بين الشعبين الجزائري والمصري، لأنه لم يحدث احتكاك بين الطرفين إلا عبر وسائل الإعلام المصرية التي لم تستثن جزائريا واحدا في شتائمها، في مقابل إعلام جزائري سعى في الغالب الأعم إلى الرد على صنّاع الفتنة المصرية، ولم يمسّ الشعب المصري بسوء، لأنه يعرف أن معركته كانت مع أقلام وألسنة تتحرك بما يُمليه عليها "الرّيّس" وأولاده. وإنما الحديث اليوم، وغدا، سيبقى حول أولئك الذين يشنون حملات مسعورة ضد الجزائر ويحشدون لها الفنانين والكتّاب والفضائيات وشيوخ الأزهر!! ويصفوننا بأقبح الأوصاف، ثم يطالبوننا بالنسيان والصفح بدعوى التصالح، على رأي مثلنا الشعبي الأمازيغي (وقاتل الله العصبيات): "الكلب هو وحده من يلحس جراحه"!! ولأولئك نقول: "لن ننسى"، لأن مشكلة الجزائري الأولى، وهي ميزته أيضا، أنه غير مصاب بأمنيزيا التاريخ، وهو في كل الحالات لا يتطاول على إخوانه، ولا يتذلل أمام أعدائه، وفي تاريخنا القديم والحديث عبرةٌ لمن يعتبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إعلاميو الفتنة يقفزون على حبلي التصعيد والتهدئة بمهماز النظام المصري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: أخبار دولية-
انتقل الى: