مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 ثورة البلطجية............!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: ثورة البلطجية............!!!!   الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 11:32

في إحدى لقاءاتي الصحفية مع المجاهد والكاتب والمفكر الجزائري الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم رحمه الله، روى لي حادثة غريبة تنبئ عن اللؤم الكامن في أعماق المصريين. يقول السيد مولود قاسم، أنه خلال أيام تنظيم ملتقى الفكر الإسلامي بتيزي وزو، سنة 1973، فوجئ بمصالح رئاسة الجمهورية وهي تعلمه بأن بومدين يستدعيه، يوم الغد على الساعة العاشرة صباحا برئاسة الجمهورية، ليكون معه عند استقباله لوزير الأوقاف المصري الذي جاء إلى الجزائر لحضور ملتقى الفكر الإسلامي، وهو الملتقى الذي كانت تنظمه وزارة الشؤون الدينية كل سنة بولاية من ولايات الوطن والذي أصبح له بعد دولي وكانت تحضره شخصيات دينية وسياسية ومفكرون عالميون، يأتون إلى الجزائر لمناقشة القضايا الفكرية المتعلقة بالإسلام والمسلمين. السيد مولود قاسم، الذي كان يشغل منصب وزير الشؤون الدينية وقتها، فوجئ بخبر تحديد موعد من طرف بومدين لاستقبال الوزير المصري مع أن هذا الأخير لم يسبق أن أبدى أمام السيد مولود قاسم رغبته في مقابلة بومدين؛ وأمام استغرابه للأمر أخبرته مصالح الرئاسة بأن الوزير المصري وجه طلبا إلى بومدين عن طريق سفارة بلده.

بعد المكالمة الهاتفية، وفي مساء نفس اليوم تناول السيد مولود قاسم العشاء مع ضيفه المصري وحاول جره للكلام عله يخبره بموعده المحدد مع بومدين يوم الغد لكن لا شيء صدر عن هذا الأخير، مما جعل سي مولود يطلب منه، وهو يودعه بالفندق الذي يقيم به، بأن لا ينسى أن يكون حاضرا في يوم الغد من الدقائق الأولى بقاعة المحاضرات لكي يدلو بدلوه في المناقشة خاصة وأن الموضوع مهم جدا، فما كان على الوزير المصري سوى أن يؤكد لمضيفه بأنه بالفعل سيكون حاضرا من بداية المحاضرة على الساعة التاسعة صباحا. موقف الوزير المصري الرافض لإخبار السيد مولود قاسم بمسألة موعده يوم غد مع بومدين جعلت الوزير الجزائري يشك في أن زميله المصري للشؤون الدينية يخفي أمرا ما.

صبيحة اليوم التالي، بلغ السيد مولود قاسم أن سيارة من السفارة المصرية وصلت على الساعة الخامسة صباحا وأن الوزير المصري غادر الفندق في نفس السيارة.

عندما وصل مولود قاسم إلى الرئاسة طلب أن لا يراه الوزير المصري وأن يدخل قبله ليكون في استقباله مع الرئيس بومدين وهو الأمر الذي فاجأ الوزير المصري الذي لم يكن يعتقد أبدا أن السيد مولود قاسم سيحضر المقابلة.

الوزير المصري بدأ حديثه بشكر الجزائر على تنظيمها لمثل هذا الملتقى الذي يكلف الكثير من الجهد والمال قبل أن يتوجه بطلب إلى هواري بومدين يتلخص في أنه مادام هذا الملتقى أصبح بهذا البعد الدولي فانه يرجو أن ينقل إلى القاهرة لينظم سنويا في الأزهر مع استمرار الجزائر في دفع التكاليف.

لم يرد بومدين على الطلب مباشرة بل نظر إلى السيد مولود قاسم الذي فهم أن الرئيس يطلب منه أن يرد على زميله المصري، فكان جواب السيد مولود قاسم كالتالي: هذا ملتقى جزائري ينظم بأموال ومجهود جزائريين فإن أعجبتكم الفكرة فنظموا ملتقى مثيلا له في القاهرة.. أنا لا افهم لماذا تريدون حرماننا من ملتقى كهذا؟ السيد مولود قاسم روى لي هذه الحادثة سنة 1985 أي 12 سنة بعد وقوعها، وهو لحد اللحظة التي رواها لم يكن أدرك بعد لماذا يلجأ وزير للشؤون الدينية في مصر للكذب والبهتان. السيد مولود قاسم وهو قبائلي جد متمسك باللغة العربية بل كان من أكبر المدافعين عنها في الجزائر، ورغم أنه عاش فترة معينة بمصر إلا أنه لم يتمكن من فهم العقلية المصرية كما لم يفهم لماذا يريد الوزير المصري نقل الملتقى إلى القاهرة.

هذه الحادثة تبين كيف أن قاعدة ميكيافل نشأت في مصر حيث لا حدود للكذب والنفاق واللؤم حتى لدى وزير الشؤون الدينية. إنهم يستعملون كل الوسائل من أجل الحصول على تحقيق غاياتهم. تذكرت هذه الواقعة وأنا أتابع هيجان وهراء من يسمون أنفسهم بالإعلاميين والسياسيين المصريين وهو الهيجان الذي بلغ حد ترديد عبارات شتم وسب، لم يتجرأ حتى العنصري الفرنسي المعروف جان ماري لوبان من قولها في حق الشعب الجزائري. الغريب في الأمر أنه حتى رئيس ما يسموه بمجلس الشعب والمعروف بملفاته الثقيلة في كل أنواع الفساد والمتاجرة بالسلع الملوثة وبالمخدرات .. هذا العبد تجرأ وشتم الشعب الجزائري برمته.

الطفل المدلل »الواد« علاء مبارك، هو أيضا نسى نفسه وتطاول على أسياده في الجزائر، مع أن هذا الشعب الذي وصفوه بالبربري والهمجي والمجانين والإرهابيين والمتخلفين والمعقدين، هو الذي أعطى مصر بعدها العربي وهو الذي حمى القاهرة من بطش بني صهيون وهو المتسبب في انتصار جيشها في حرب أكتوبر. ولنبدأ من البداية، والبداية تقول، بشهادة كاتبها توفيق الحكيم في كتابه عودة الوعي، أن شعب مصر حكم عبر التاريخ من طرف الأجانب وأن عبد الناصر هو أول مصري يتولى شؤون المصريين.

لكن عبد الناصر نفسه هو صنيعة الثورة الجزائرية، فعند وصوله إلى الحكم على ظهر دبابات الانجليز الذين أغمضوا أعينهم على الانقلاب العسكري تأديبا للملك فاروق التركي، الذي كان يكره البريطانيين وكانت له اتصالات مع الألمان خلال الحرب العالمية الثانية، عند وصول عبد الناصر لم يكن احد يعرفه أو يسمع به، والدليل أن مجموعة الضباط الأحرار لجأت إلى اللواء نجيب لتجعل منه رئيسا مؤقتا قبل أن تطيح به وتضع عبد الناصر مكانه سنة 1954، وهي السنة التي انطلقت فيها الثورة الجزائرية.

نجم عبد الناصر بدأ يصعد مع تطور وانتشار الثورة الجزائرية التي تحولت إلى رمز للتضحية والشجاعة بالنسبة لكل الأحرار في العالم.

الذين يدعون بان مصر حررت الجزائر أو حتى أنها ساهمت في تحرير الجزائر نقول لهم: نحن نتحداكم أن تذكروا لنا أسم مصري واحد حارب مع الثوار الجزائريين أو أستشهد مع المليون والنصف مليون شهيد جزائري، بينما نحن نحتفظ بمئات الأسماء للشهداء الجزائريين الذين سقطوا دفاعا عن مصر إثر حروبها الخاسرة ضد إسرائيل وذلك منذ 1948، كما نحتفظ بأسماء الآلاف من الجزائريين الذين قاتلوا دفاعا عن الأرض المصرية ولا شك أن الروس لازالوا يحتفظون بأرشيف المحادثات التي جرت بين بومدين والقيادة السوفييتية أثناء حرب أكتوبر، حيث رفض السوفييت إمداد مصر بالسلاح لأنهم لا يثقون في قيادتها، ولم يرضخوا لضغوطات بومدين إلا بعد أن هددهم بأنه سيعود إلى الجزائر وسيلقي خطابا يقول فيه للشعوب العربية بأن السوفييت رفضوا الوقوف مع الأمة العربية في حربها. بومدين أخبر المصريين وقتها بأن أبواب مخازن السلاح السوفييتية مفتوحة أمامهم وأن الجزائر ستدفع »كاش« كل قطع السلاح توجه إليهم. هذا جزء يسير مما قدمته الجزائر لمصر، فماذا قدمت هذه الأخيرة للثورة الجزائرية؟

هناك كتاب بعنوان »عبد الناصر والثورة الجزائرية«، ضمنه صاحبه فتحي الديب وهو من الاستعلامات المصرية، وكان جمال عبد الناصر كلفه، منذ نوفمبر 1954 حتى استعادة الجزائر لسيادتها، بالملف الجزائري فكان الواسطة بين ممثلي الثورة الجزائرية والحكومة المصرية، في هذا الكتاب معلومات وافية عن كل ما دفعته وما فعلته مصر للثورة الجزائرية، وما على المصريين سوى الرجوع إليه لتقييم، بعملة اليوم، المبالغ والمجهود الذي قدمته مصر للثورة الجزائرية وتقارنه بما دفعته الجزائر، منذ استعادة سيادتها إلى اليوم، لمصر، وسيلاحظون، إن كانت لهم القدرة على الملاحظة، بأننا دفعنا الكثير ولم نأخذ منهم إلا القليل، وحتى القليل كان مشروطا وكان يتم بطرق ملتوية وبتدخلات في شؤون الثورة الجزائرية.. هذه قضايا أخرى سنعود إليها بالتفصيل كما سنعود لكل ما قدموه ولكل ما قدمناه. لقد فتحوا على أنفسكم أبوابا كانت موصدة، ونحن تركناها كذلك عن قصد لأن أخلاقنا، أخلاق البربر كما وصفونا، لا تسمح لنا بالمن على من ساعدناهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثورة البلطجية............!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: تقارير وطنية-
انتقل الى: