مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 من الظواهر السيئة قبل العيد السعيد...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
مشرف منتدى الأخبار
مشرف منتدى الأخبار


عدد الرسائل : 7760
العمر : 45
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 16806
السٌّمعَة : 52
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: من الظواهر السيئة قبل العيد السعيد...   الأحد 29 نوفمبر 2009, 20:19

بسم الله الرحمن الرحيم

قبل أيام من عيد الأضحى السعيد، وصل سعر الكبش بـ إلى 5 آلاف دولار.. ورغم ارتفاع سعره بشكل خرافي إلا أنه ليس للذبح كأضحية، وإنما هذا السعر بسبب شهرته في "مبارزة الكباش"!

ففي كل سنة ومع اقتراب موعد عيد الأضحى السعيد، تنتشر في الجزائر تلك العادة السيئة التي تستقطب اهتمام قطاع واسع من المواطنين خاصة الشباب، والمثير في الأمر أنّ سمعة الكباش الجزائرية صارت كبيرة وتعدت شهرتها حدود البلاد بحكم إجادتها "فن التناطح" وفوزها بالمنافسات المقامة خصيصا لهذا الغرض.
عادة شائعة مبارزة الكباش
- كما يحلوا لعشاقها تسميتها - مفارقة غريبة أسهم عرّابوها في القفز بثمن الأضاحي بمتوسط 32000 دج للكبش، وقد شاعت هذه (العادة) بحي باب الوادي الشهير، وكذا في منطقة الشرق الجزائري خاصة محافظتي سوق أهراس وعنابة ، اللتان اشتهرتا بتقاليدهما الخاصة في تربية الكباش المخصصة للمصارعة وترويضها.
ويجد مربو هذا النوع من الكباش الموجه لمباريات المصارعة لذة خاصة في تنظيم هذا النوع من المنازلات، التي يجري التحضير لها قبل الموعد بعدة أسابيع، حيث يتم تلقينها تقنيات المناطحة ومختلف المهارات وتكتيك الصمود التي تضمن النصر، إضافة إلى الطرق التي تكفل سلامة الكبش المتبارز أمام خصومه.
وعندما تحتدم المواجهات- التي قد تستغرق مددها الساعات إذا ما كانت حامية الوطيس وتُشكل لها لجان تحكيم خاصة من العارفين بقواعد اللعبة- يسارع مدربو الكباش المهزومة إلى رمي المنشفة حينما يتضح عجز كباشهم عن تحمل وتيرة المبارزة، ومقاومة آثار الصدمات التي تعرضوا لها.
من جانبهم يسعى متعهدو "كباش المبارزة" إلى تنظيم بطولة مغاربية، ويعتقد هؤلاء أنّه من غير المعقول ان يتصارع البشر في الملاكمة وسائر الفنون القتالية، بينما يتم تحريم المناطحة بين ال*****ات، خاصة وأنّ غريزة التناطح متوفرة لديها، كما يطالب هذا الفريق بتهيئة ميادين خاصة تحتضن جولات المبارزة الكبشية وتستوعب الجماهير التي تتابع بفضول زائد هذا النوع الغريب.
يقول عمر: "أعتقد أن تجسيد الفكرة ممكن ليسمح لنا بالوقوف على إمكانات الأبطال من كباشنا، ولا أخفيكم أنّ كبشي (طيارة) كان شارك في إحدى الدورات بتونس وكسب منازلتين"، بينما يشير فتحي: "كبشي ظفر بـ 82 منازلة حتى الآن، وحرام أن يتم حرمانه من التتويج بلقب مغاربي ولما لا عالمي".
المعروف أنّ تونس تنتشر بها جمعيات مصارعة الكباش، ويتم تنظيم دورات يستدعى إليها جزائريون، وبفضل مشاركاتهم المتتالية اكتسب هؤلاء خبرة في تحضير الكباش للتناطح؛ كاعتماد الوزن والسن والسلالة وهي مقاييس للمواجهة تكفل حقوق التناطح وسلامته من جهة، ونزاهة العملية من جهة أخرى مثلما يقولون.
طوال العام
المثير والغريب في تلك العادة التي صارت سائدة لدى فريق كبير من الشباب الجزائري، أنّهم لا يذبحون كباش المصارعة ولا يأكلون لحمها ويستأنسون بها لفترات طويلة ولا يرتضون حتى بيعها، مما جعل بورصة الأسعار لهذا النوع من الكباش في ارتفاع مستمر، وكلما زاد رهان الهواة على الكباش الغالبة كلما غلت أثمانها لتبلغ مستويات خيالية، وهناك من عُرض عليه مبلغا تربو قيمته عن الخمسة آلاف دولار لقاء التنازل عن كبشه الملقّب بـ (الضبع) لكنه لم يفرط فيه.
أما هواة مبارزة الكباش، فيتمنون أن تستمر دورات المصارعة وجعلها تقام بصفة متواصلة على مدار أشهر السنة، لا أن تبقى رهينة المناسباتية فحسب كما هو الحال عند اقتراب عيد الأضحى.
اسماء كباش شهيرة
الجلادياتور
زيدان
سلطان زمان
شنوي
و هناك اسماء كثيرة
وهذه صورة الكبش زيدان بطل دورة 2007مع مالكه
تفضلو الصورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من الظواهر السيئة قبل العيد السعيد...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: منتدى الأخبار :: كاركاتير وتعليق-
انتقل الى: