مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 إلى جماهير الكرة المصرية و الجزائرية:حُجَّاج البيت العتيق و حُجَّاج الكُرَة و الفرِيق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
laid27
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 102
العمر : 30
الموقع : Ain Tedeles
نقاط : 157
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

مُساهمةموضوع: إلى جماهير الكرة المصرية و الجزائرية:حُجَّاج البيت العتيق و حُجَّاج الكُرَة و الفرِيق   الثلاثاء 17 نوفمبر 2009, 19:58

حُجَّاج البيت العتيق و حُجَّاج الكُرَة و الفرِيق



لكاتبه :
سليم مجُّوبي الجزائريّ
- وفّقه الله -
طالب في مرحلة الماجستير بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبويّة



مقال الشّهر الّذي نُشر في :
موقع راية الإصلاح
28 ذو القعدة 1430 هـ






الحمد لله ربّ العالمين و العاقبة للمتّقين ، و لا عدوان إلاّ على الظّالمين ، ففي الوقت الّذي تتَّجه قلوب المؤمنين المخلصين و تتعلَّق أفئدة المتَّقين الموحِّدين بأن يظفروا بالسّفر إلى المسجد الحرام ، و يكونوا من حُجَّاج البيت العتيق ؛ تتعلَّق قلوب كثيرٍ من المفتونين من العوامّ و المتديِّنين - و للأسف - بأن يكونوا من حُجَّاج الكرة و الفريق !

تسابقٌ محمومٌ و اهتمامٌ مذمومٌ بلهوٍ باطلٍ و نصرٍ موهومٍ ، أصاب أقواماً من المسلمين فَصَرَفَهم عن معالي الأمور ، و أشغلهم بالسّفاسف و القشور ، حتّى أضحتْ هذه اللّعبة نوعاً من العبادة أو قارَبَت ، و أصبحتَ لا تقرأ و لا تسمع و لا ترى إلاّ حديثاً عنها و تذكيراً بها و دعوةً إليها و دعاءً و خوفاً و رجاءً و بكاءً من أجلها .

وقد سمّى الله عزّ وجلّ الهوى المتَّبع إلهاً ، فقال : { أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ } [ الجاثية : 23]

وقد قال النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم : " تعِسَ عبدُ الدِّينار و الدِّرهم و القطيفة و الخميصة ... " ( البخاري : 2886 ) ، فإذا كان طلبُ الرِّزق و الاستكثار من المال للاستغناء عن النّاس مباحاً في الأصل ، و قد يكون مستحبّاً أو واجباً ؛ فإنَّ الاشتغالَ به على وجهٍ يكون هو أكبرَ همِّ الإنسان ، و غايةَ مطلبِه و مبلغَ علمِه - مذمومٌ ، و صاحبُه مدعوٌّ عليه بالتّعاسة و موصوفٌ بالعبودية له ، فكيف بلهوٍ مُشغلٍ ، أقلُّ ما يقال فيه – تنزُّلاً - أنّه مكروهٌ ! فكيف إذا انضمَّ إلى ذلك كشفٌ للعورات و تضييعٌ للصّلوات و إهدارٌ للأموال و الأوقات ، و إثارةٌ للنّعرات و العصبيَّات ، و سِبابٌ و شتائمُ ، و تخريبٌ و تكسيرٌ ، و أذيَّةٌ للمسلمين .

كيف لعاقلٍ فضلاً عن مسلمٍ فضلاً عن مستقيمٍ ؛ أن يجعل ذلك همَّه و شُغلَه ، يُصبح عليه و يُمسي ، و يسبِّح به أدبار الصّلوات ، و يدعو به في السّجدات و الخلوات .

إنَّ النّاظر في أحوال المسلمين و المتصفِّح لما يُكتب في الصّحف و المواقع الإلكترونيّة ، ليرى كيف أصبحت هذه اللُّعبة تضاهي العبادة ، بل كثيرٌ من أصحابها صار اهتمامهم بها أبلغَ من اهتمامهم بالعبادة .

فمنهم من يشبِّه السّفر إليها ( بالحجّ ) ، و منهم من يسمّي اللاّعبين ( بالمحاربين ) ، و المقابلةَ ( بالغزوة ) أو ( الموقعة ) ، و مكانَ التّدريب ( بالمُعسكر ) ، و المشجِّعين ( بالأنصار ) ، و منهم من باع هاتفَه و حُلِيَّ أمِّه ليلتحق ( بالمرابطين ) ، و منهم من يُنفق ماله في سبيلها بسخاء ، و إذا جاءه المحتاج المكروب ، ردّ عليه ب : " الله ينوب " ،

و منهم من ذرف الدّمع من أجلها ولم تدمع عينُه يوماً من خشية الله ، و منهم من يدعو الله بأسمائه الحسنى و بكلِّ اسمٍ سمَّى به نفسه أو أنزله في كتابه بل باسمه الأعظم الّذي إذا دُعي به أجاب أن ينصرَ فريقه ، و لعلَّه لم يعرف هذا الدّعاء من قبل ، و لم يستعمله في طلبِ الجنّة و النّجاة من النّار ، و منهم – و يا للمصيبة ! - من خرج يهتف فرحاً بالفوز ، على بُعد أمتارٍ من مسجد رسول الله صلّى الله عليه و سلّم عقِب صلاة التّراويح في رمضان ، في ليلة ارتجَّ فيها المسجدُ بالبكاء تأثُّرا بدعاء بليغ من إمام المسجد النّبوي ، ذكَّر فيه المصلِّين بالآخرة ، و منهم من جاء للحجّ و بالُه مشغولٌ بالمقابلة ، و همُّه معقودٌ بالدّعاء لفريقه ، بل لقد قرأنا أنّه قد جيء بخطيبٍ للجمعة يخطب في اللاّعبين في مقرّهم - لأنّهم مشغولون بإعداد العُدّة - ليحثّهم و يذكِّرهم ، و قرأنا أنّهم سيدخلون الملعب بسمّاعات تتلو عليهم القرآن حتّى لا يسمعوا صخب المشجّعين المشاغبين !

ومن منَّا يجهل تاريخ 14 نوفمبر ، تاريخ المعركة الحاسمة الّتي سيكون فيها النّصر المؤزّر للإسلام و المسلمين ، فإنْ تعادلَ الجيشان فمقابلةٌ أخرى فاصلةٌ يهلِك فيها من هلك عن بيِّنة و يحيى من حيَّ عن بيِّنة !

و سيكون هذا التّاريخ عيداً ثالثاً للمسلمين يشكرون الله فيه على نعمة النّصر ، و يكون كالمقدِّمة لانتصاراتٍ أخرى ، أهمُّها النّصر على اليهود وتحرير فلسطين !

و من العجائب و العجائب جمَّةٌ ؛ أنَّ السّواد الأعظم من هؤلاء هم الّذين خرجوا بالأمس يتظاهرون لنُصرة ( غزَّة ) – زعموا – يريدون أن تُفتح الحدود لتحرير المسجد الأقصى ، و هم لم يحرِّروا أنفسهم من هذا الّذي استولى على قلوبهم .

و هذا يدلُّك على صدق الدّعاة النّاصحين – و إن وَسَمَهم البعض بالمخذِّلين - الّذين بيَّنوا أنَّ النّصر لا يتحقَّق إلا بعودة الأمَّة إلى دينها ، و الأخذ بالأسباب الشّرعية الّتي أهمُّها الاعتصام بكتاب ربِّها و سنَّة نبِّيها .
فهل بمثل هؤلاء تُنصر غزَّة و تُفتح القدس ؟! كلاَّ ، و ربِّ الكعبة .

و يزداد الخطبُ سوءًا و تتفطَّر الأكباد كمداً حين تتسرَّب بعض هذه الأفعال و الأحوال المذكورة و غيرها إلى من يُنسب إلى الاستقامة ، بل إلى طلب علوم الشّرع و الشّعائر و من يدخل المحاريب ويعتلي المنائر و المنابر !
فيا أيها النّاس ! ألا وقفةُ تأمُّلٍ و تفكُّرٍ فيما نحن فيه و ما آلَت أحوالنا إليه ؟

ألا عقلٌ راجحٌ يحجزنا عن السّفاسف و القبائح ؟ ألا تفكيرٌ صحيحٌ و رأيٌ رجيحٌ يبصِّرنا بما يكيده لنا اليهود و عُبَّاد المسيح ؟ ألا وازعٌ من دينٍ ينهانا عن منكرات الأمور و يذكِّرنا بيوم البعث و النّشور ؟

اللّهمّ أرنا الحقَّ حقًّا و ارزقنا اتِّباعه و أرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه ، و ثبِّت على المحجّة البيضاء منَّا الأقدام ، و اجنُبنا و بَنِينا أن نعبُد الأصنام .


و آخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين .

وهذ المصدر:
ظ…ظˆظ‚ط¹ ط±ط§ظٹط© ط§ظ„ط¥طµظ„ط§ط*

تفكروا يا إخوتي تفكروا و لا يلهكم الأمل و لا يصدنكم الشيطان عن ذكر الله... و لا حول و لا قوة إلا بالله..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ecole-mosta.com/vb
 
إلى جماهير الكرة المصرية و الجزائرية:حُجَّاج البيت العتيق و حُجَّاج الكُرَة و الفرِيق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: