مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
المواضيع الأخيرة
»  80 مستفيدا يتسلمون مفاتيح سكنات الترقوي المدعم ببلدية حاسي ماماش بمستغانم
الأربعاء 19 أبريل 2017, 08:49 من طرف المدير

» فلاحو مستغانم يشكون غلاء البذور والأسمدة
الإثنين 17 أبريل 2017, 04:36 من طرف المدير

» مشروعان لتربية بلح البحر «ليمول» باستيديا في مستغانم
الإثنين 17 أبريل 2017, 04:34 من طرف المدير

» جني العسل .....فيديو
الإثنين 17 أبريل 2017, 03:58 من طرف mehdi69

» حكمة اليوم proverbe du jour
الأحد 16 أبريل 2017, 08:48 من طرف gramo

» فلاحون بمستغانم يبيعون محصول البطاطا قبل نضجه
الأربعاء 12 أبريل 2017, 05:56 من طرف المدير

» تركيب 7 محطات لخدمة الإنترنيت نهاية 2017 بمستغانم
الأربعاء 12 أبريل 2017, 05:54 من طرف المدير

» البرنامج الأسلامي “بلال بن رباح ” المؤذن
الإثنين 10 أبريل 2017, 22:22 من طرف saffi

» حجز 143 كلغ من الكيف في شهر بمستغانم
الإثنين 10 أبريل 2017, 06:32 من طرف المدير

إذاعة مستغانم
مواعيد الصلاة .

شاطر | 
 

 الطلاق موضة ام فوضى ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabab
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور
avatar

عدد الرسائل : 1096
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 367
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: الطلاق موضة ام فوضى ؟   الأحد 04 أكتوبر 2009, 15:56

الطلاق موضة أم فوضى ؟
ذُهلت كما ذُهل غيري بما نسمع بين كل فترة وأخرى مما يحدث في مجتمعنا المسلم ، شبابٌ غير مبالي ، وكأن الأمر في غاية البساطة ، بل كأن ما ملكته يمينه دُمية أُعجب بها فترة ثم رماها بعيدا . فتياتٌ غُلبن على أمرهن مما حدث ويحدث ، تخوف من مستقبل مجهول ومظلم ، لا يكاد بعضهن تصدق بأن تصبح وهي مطمئنة البال ، على حياة هادئة ومستقرة . تعجُّ صحفنا بهذه الظاهرة الخطيرة على المجتمع السعودي ، ولازال الحديث جاري والحل في وادي ، يا تُرى أين السبب.؟ وأين العلاج .؟ دراسات عدة أعدت لهذا ،مفكرون قالوا كلمتهم في هذا ، والطلاق جاري . خطورة على شبابنا وفتياتنا إن تُرك الأمر على هذا الحال ولم يردع أولئك . ليس هذا المهم فالكل يعلم به ويستشعره ، بل قد يعيشه . لاشك أن هناك أسباب وبالتأكيد لهذه الأسباب علاج :
1
ـ ضعف الوازع الديني لدى البعض ولم يعد يقدر لتلك المرأة حقها في العيش وهي مطمئنة وآمنة .
2
ـ عدم الشعور بالمسؤولية لدى البعض من الشباب ، وينظر إلى زوجته بأنها سببا في زيادة تلك المسؤولية عليه.
3
ـ قد يكون ذلك المهر الذي دُفع لم يكن من كسب يده ، ولم يقدر هذه النعمة التي وجدت له ، ولم يقدر من قام بها.
4
ـ يرى البعض من الشباب أن في الحرية من هذه المسؤولية خير له ، دام السفر هنا وهناك متاح وبدون رقابة .
5
ـ رفاق السوء الذين قد يؤثرون في رفيقهم أو رفيقتهم المتزوج أو المتزوجة وإقناعه أو إقناعها با التحرر من هذا لأسباب تختلق لهما ، أو لأحدهما .
6
ـ هذه القنوات الفضائية والتي لا يكاد يخلو بيتا منها ، والتي تسعى جاهدة في حرية الشاب والفتاة ، وكلمة الطلاق في غاية السهولة ، بل أن معظم تلك القنوات تتعمّد مثل هذا لحاجة هي أعدت لها .
7
ـ تدخل من هنا وهناك في حيات الزوجين ، حتى يرى البعض أن في الفراق خير، وقد يسعون له عنوة .
8
ـ الشعوذة والدجل والسحرة كان لهم نصيب الأسد في الطلاق . وكم من الأسر دُمّرت على أيديهم وتشتت.
9
ـ الاختلاف بين الزوجين على مرتب الزوجة ، وكم كان لهذا المال من تفكك بين الزوجين وأطفالهم .
10
ـ نفوق سعة الصدر لدي الزوجين أحدهما أو كلاهما ونسيا قول المصطفى عليه السلام (عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : المرأة خُلقت من ضلع اعوج وانك إن أقمتها كسرتها و ان تركتها تعش بها و فيها عوج أو كما قال عليه السلام .
11
ـ النظرة لدى بعض الزوجات إلى الأعلى ، مما يزيد الزوج عناء في الإنفاق .
12
ـ بعض الفتيات تعتقد أن زواجها يعني راحتها تماماً ، لذا ترى أن خدمة بيتها وزوجها ليست من مسؤولياتها، وتعتقد أنها حضرت كضيفة إلى منزل الزوجيّة .
الأسباب: كثيرة في هذا ، لكن هذا ما يحضرني وما هو أكثر شيوعا في داخل هذا المجتمع المسلم .
العلاج من وجهة نظري :
1
ـ التريث والتأكد من ذلك المتقدم والتعرف جيدا على سيرته وخلقه ، وكذلك الفتاة . مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم (إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه ) البعض اليوم ينظر إلى من يكثر ماله .
2
ـ النظر بعيون ثاقبة والتأكد من مقدرة ذلك الزوج على الوفاء بالمسؤولية التي ستلقى على عاتقه . هن أمانه ولا بد من اختيار من يصون تلك الأمانة .
3
ـ اختيار الزوجة ذات الدين مصداقا لقوله صلى الله عليه ( عَنِ أَبي هُريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله وَسَلّم قال: " تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك متفق عليه.)
4
ـ على الأسرتين أن يتقوا الله فيهما ويدعانهما يعيشا حياتهما الزوجيّة كما يريا .
5
ـ على الأخت المتزوجة أن تتق الله ربها في زوجها ولا تثقل عليه بتك الطلبات التي لا تتفق وظروف ذلك الزوج .
6
ـ الإنفاق حق حقه الله على الزوج وهو من يملك القوامة في البيت ، وكسب تلك المرأة حق من حقوقها وكان ينبغي الاتفاق على هذا مسبقا .
7
ـ على الزوجة أن تتق الله ولا تجعل هذا المال سببا في تعاستها والله ان مستقبلها برفقة زوجها .
8
ـ يجب على الفتاة أن تجعل جلّ اهتمامها خدمة بيتها وزوجها ، لتجد السعادة بين يديها .
الموضوع طويل جدا لكن هذا مختصر شديد لما أراه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdallah2009
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 1
البلد :
نقاط : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: مجرد راي   الأحد 04 أكتوبر 2009, 20:36

اختنا رباب اولا اشكرك على جراتك في طرح هدا الموضوع المتشعب ولو انني شاب ليست متزوج ولكني مهتم بما يحث في مجتمعتنا العربية والاسلامية من مشكلات جمة ومنها ما تطرقتي اليه وهو الطلاق
نحن جميعا الامة المحمدية ندرك بأن الطلاق هو حلال شرعا ولكنه من ابغض الحل الى المولى تبارك وتعالي .
رايك اختي رباب صواب يحتمل الخطأ ورأي غيرك خطأ يحتمل الصواب .
في طرحك للموضوع جعلت جل الاسباب هي من الشباب وانا من وجهة نظري اختلف معك كثيرا فالفتاة اليوم اصبحت سلعة تباع يصعب على الشاب الملتزم اختيار الفتاة الملتزمة العفيفة فاصبحنا نحن الشباب نشك في عفاف الفتاة وهدا واقع نظرا لعدة اسباب منها تفشي الرديلة نهيك عن التبرج الدي لم يسبق له مثيل فاصبحت الفتاة تتفنن في التبرج والعلاقات المشبوهة انا لا اقول لك لايوجد شباب يفسدون في الارض ويسعون وراء الرديلة ولكن حالة الفتاة العربية على وجه الخصوص وما نشاهده على قنواتنا الفضائية وعلى صفحات الجرائد وعلى الانترنت يندا له الجبين فخروج الفتاة متبرجة هي اول درجات تعاطي الرديلة . والفتاة قد تصبح ام ولكن ليس لها حياء فتتمادى في التبرج فقد تقع هي كدلك فريسة في يدي اصحاب الهوى فيتهدم البيت فكثير من البيوت كان هدا سببها وكدلك العلاقات المشبوهة في العمل مع ارباب العمل كثيرا ما كانت سببا في تخريب بيوت .
اما اقبال الفتيات على الماديات التي ترهق ارباب البيوت خاصة الوضع الاقتصادي المتردي وتزايد نفقات البيت جعل الخلاف بين الزوجين يتسع وتحسبه الزوجة تقصير من الزوج .
فافضل وسيلة للقضاء على هاته الظاهرة التي تهدد المجتمعات هو العودة الى الكتاب والسنة والى العفاف والفضيلة والى القناعة والصبر والى المسامحة بين الزوجين .
والى بناء علاقات زوجية اساسها المحبة وعمادها الدين وفروعها الطاعة . الى لقاء اخر استودعكم الله الدي لاتضيع ودائعه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطلاق موضة ام فوضى ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: الأسرة و المجتمع :: الحياة الزوجية-
انتقل الى: